الاتحاد

الرياضي

فلامنجو يؤكد اقتراب رونالدينيو من صفوفه

رونالدينيو (أرشيفية

رونالدينيو (أرشيفية

بورتو أليجري (د ب أ)- أكدت باتريشيا أموريم رئيسة نادي فلامنجو البرازيلي لكرة القدم أن لاعب كرة القدم البرازيلي الشهير رونالدينيو أصبح قريبا من الانضمام للنادي رسميا بنسبة تبلغ 99,9 بالمئة مما تسبب في انتقادات عنيفة لمسؤولي ناديي بالميراس وجريميو اللذين يتفاوضان أيضا مع اللاعب.
وقالت أموريم: “توصل فلامنجو لاتفاق مع ميلان وتوصل ميلان لاتفاق مع فلامنجو، والآن علينا التفاهم مع اللاعب، المفاوضات ليست سهلة وهناك تفاصيل تحتاج ليومين أو ثلاثة من أجل الحسم”. ويرغب ميلان الإيطالي الذي يلعب له رونالدينيو في الحصول على ثمانية ملايين دولار من أجل الاستغناء عن اللاعب الذي يرتبط بعقد مع الفريق حتى نهاية الموسم الحالي.
وينتظر أن يتعاقد فلامنجو مع اللاعب لمدة ثلاثة أعوام ونصف العام. وانتقد باولو أودوني رئيس نادي جريميو تصريحات باتريشيا قائلا “المفاوضات انتهت. نتحدث مع روبرتو دي أسيس (شقيق رونالدينيو) بشأن هذا القرار”.
وأكد أودوني أنه منح الفرصة لرونالدينيو من أجل التفكير في العودة وإسعاد مشجعي ناديه الذي قدمه إلى حياة الاحتراف في عالم كرة القدم.
من جانبه، اعتبر أسطورة الكرة البرازيلية بيليه أنه مع اعتزام رونالدينيو العودة للعب في أحد أندية البلاد، ينبغي على لاعب ميلان الإيطالي التوقيع “دون مقابل” لجريميو “إذا كان بحق يحب النادي” الذي نشأ في صفوفه قبل أن ينتقل إلى اللعب في أوروبا.
وذكـر بيليه في تصريحـات نقلتها وسائل الإعــلام المحليـة أمـس الأول: “المال لا يمثـل مشكلة بالنسبة لـه، لقد حقق ثروتـه بالفعل، ذلك هو رأيي”.
وأعلن ميلان الخميس الماضي أنه وافق على السماح للاعب بالتفاوض مع أندية جريميو وبالميراس وفلامنجو البرازيلية، التي تقدمت بعروض رسمية لضمه، من أجل الاتفاق على اللعب لأحدها.
ويرى الأسطورة الأسمر أنه “ليس من المقبول أن تقبل الأندية البرازيلية بتنظيم مزاد من أجل لاعب، أيا من كان، أعتقد أن التصرف بهذه الطريقة يدني من مستوى كرة القدم، الحقيقة هي أنه لن يلعب من أجل المهنية أو لأنه يحب ناديا أكثر من الآخر. إنه سيلعب لمن يدفع أكثر”.
لكن بيليه اعترف بالموهبة الكبيرة التي يتمتع بها رونالدينيو وأعرب عن ثقته باستمراره في اللعب مع المنتخب البرازيلي، نظرا لأنه “إذا اهتم بالجانب البدني سيلعب بشكل جيد، وسيكون دون شك مفيداً لأي فريق”، مذكراً بأنه لم يتخل عن فريقه سانتوس عندما تعرض لأزمة مالية عندما كان يلعب له في القرن الماضي، وبعد اعتزاله اللعب مع المنتخب البرازيلي وسانتوس، حينها فقط قبل بيليه عرضا من ناد مختلف وانتقل مع نهاية سنوات السبعينيات إلى كوزموس نيويورك الأميركي.

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"