الاتحاد

كرة قدم

الجماهير السعودية تتطلع إلى «الرابع» عبر بوابة «كوزمين»

الجماهير السعودية تتابع منتخب بلادها (الاتحاد)

الجماهير السعودية تتابع منتخب بلادها (الاتحاد)

شمسة سيف (أبوظبي)
«الأخضر» السعودي من صال وجال في نهائيات أمم آسيا بثماني مشاركات سابقة، خاض 41 مباراة، فاز بـ 18 وتعادل في 13، وخسر 10 مواجهات، سجل 58 هدفاً في البطولة الآسيوية، ومن حقق ثلاثة ألقاب غالية، وصعد إلى ثلاثة نهائيات أخرى وخسرها، قادر أن يكون رقماً صعباً في البطولة القارية .. وأن يصبح من أقوى المرشحين في نيل اللقب. في أولى مشاركاته ضمن كأس آسيا حقق اللقب عام 1984، في سنغافورة بعد بفوزه على الصين بهدفين مقابل لاشيء. واحتفظ باللقب في النسخة التي تلتها عام 1988، والتي أقيمت في قطر ليعود ويكتب تاريخاً جديداً للأخضر السعودي بتتويجه باللقب الثالث في تاريخه 1996، بعد فوزه على مستضيف البطولة «الأبيض» الإماراتي في النهائي بركلات الترجيح.
على مدى ثلاثة عقود حقق المنتخب السعودي الكثير من الإنجازات والبطولات على الصعيد القاري والعالمي. وبالرغم من أن آخر ثلاثة إنجازات حققها الأخضر السعودي كانت منذ أعوام، وتحديداً في عام 2006، والتي تمثلت في تأهله إلى مونديال ألمانيا، إلا أن الثقة ما زالت موجدة لدى جماهير «الأخضر»، بعد التغييرات التي طرأت مؤخراً على الجهاز الفني للمنتخب، بإقالة لوبيز وإعارة الروماني أولاريو كوزمين من النادي الأهلي الإماراتي لقيادة المنتخب في المهمة الآسيوية. مسيرة كوزمين التدريبية والتي لاقت نجاحاً ملوحظاً، نتيجة ارتباط اسمه بالبطولات مع عدة أندية خليجية، تمنح عشاق الأخضر الأمل في عودة هيبة المنتخب السعودي على الساحة الكروية. وبالرغم من فترة الإعداد القصيرة التي خاضها الروماني مع المنتخب السعودييعلم تماماً عشاق «الأخضر» بأن المجموعة التي يقع فيها المنتخب السعودي ليست بالسهلة، ضمن كل من منتخب الصين صاحب مركز الوصيف مرتين في النسخة الثامنة عام 1984، والنسخة الثالثة عشرة، عام 2004 المقامة على أرضه، وكوريا الشمالية وأوزباكستان. ولكن تاريخ المنتخب السعودي يضعه ضمن المنتخبات الأوفر حظاً في تصدر المجموعة والمنافسة على اللقب. ويدرك مشجع المنتخب السعودي بأن «آسيا» تختلف كلياً عن البطولات الأخرى، حيث يسعى للمنافسة فيها والخروج بصورة مشرفة تليق باسم المنتخب وتاريخه .
وفي لفته أكثر من رائعة، أطلقت الجماهير السعودية وسم «كلنا معاك يالأخضر»، في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، والذي حاز على تفاعل عشاق الكرة السعودية، يهدف إلى نبذ التعصب الذي عانت منه الأندية السعودية مؤخراً، والذي نتج عن عزوف الجماهير في خليجي 22 في العاصمة الرياض. وطالب عشاق الأخضر بالتكاتف يداً بيد وفي الفترة الحالية والتي ينافس فيها الأخضر في بطولة كأس أمم آسيا.

بأقلام القراء
عندما كانت آسيا.. «سعودية»
في سنوات ماضية كنا أسياد آسيا خلال عقد الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، والآن «الأخضر» يتذيل منتخبات العالم، حينما رمدت عيون الجماهير بالتعصب لأنديتهم، وتراجع أداء اللاعبين في المناسبات الدولية ،وما بين هذا وذاك أكثر من سؤال في مختلف الاتجاهات تبحث عن إجابات واضحة تضع الكرة السعودية وجهاً لوجه أمام الحقيقة الكاملة بدون رتوش . من يحل مشاكل الجماهير مع المنتخب؟، ولماذا لم نبدأ من الصفر، لماذا توقف أداء المنتخب، لماذا دفنوا في قلوبنا ذكريات كأس العالم 1994، مع كل بطولة يتجدد بداخلنا إخفاقات ذهبت، ونجوم رحلت.
ومنذ آخر بطولة آسيوية، توج بها المنتخب السعودي عام 1996 والشارع السعودي ينتظر تكرار الإنجاز، وطالت سنوات الانتظار، وضاعت معالم الطريق، بعد أن صارت الأندية هي (المنتخب)، وحينما تباعدت أيدينا عن بعض، وأصبح كل منا يبحث عن إنجازات ناديه على حساب منتخبه، من المسؤول عن إخفاقات المنتخب المتتالية.. هل نلوم الأندية على تعصبها المفرط.. هل نلوم اللاعبين على أدائهم السيئ.. هل نلوم الجماهير على تجاهلها المنتخب.. أو نحمل المسؤولية على اتحاد الكرة والمدربين!. من نوجه إليه أصابع اللوم بعد ضياع كل هذه السنوات ،ورغم كل ذلك بداخلنا بقايا أمل في عودة الفرحة من جديد لجماهير عانت طويلاً من خيبة الأمل،نأمل أن تكون العودة عبر الثلاث بوابات القادمة، نبدأها بالصين، ثم كوريا الشمالية، ثم أوزبكستان.. نتصدر المجموعة.. ننطلق للأمام لتعود إنجازات الأخضر السعودي.. ويعود منتخبنا بطلاً لآسيا.


التغريدات آسيوية
@bluewale7716 منتخبنا يمر بفترة جداً صعبة، لكن من الأزمات يولد الكبار، كلنا معاك يا المنتخب السعودي. @Ahmad_dalk انسوا أنديتكم وميولكم هالفترة البسيطة القادمة، ونوحد الموجة للأخضر السعودي باسم الوطن، كلنا خلفك يا أخضر. @NewsQrn أتوقع أن يصل منتخبنا إلى أدوار متقدمه في هذه البطولة، متفائل بوجود كوزمين، كلنا معاك يا الأخضر. @mrjooj60 انتهينا الآن من ميولنا للأندية، كل التوفيق للأخضر، اللهم اجعل كأس آسيا من نصيب منتخبنا السعودي.

اقرأ أيضا