الاتحاد

دنيا

خالد عبدالرحمن.. يعتزل مؤقتاً تلبية لنداء سباق رالي "النفود الكبير"

خالد عبدالرحمن داخل السباق

خالد عبدالرحمن داخل السباق

لن يكون المطرب خالد عبدالرحمن متفرغاً تماماً للفن خلال العام الميلادي الحالي، إذ سيكون مشغولاً بالاستعداد لخوض منافسات في "تحدي النفود الكبير.. رالي حائل الدولي 2010"، والذي أعلن قبل أسابيع مشاركته فيه، وأجرى تدريبات أولية على ذلك، وهو ما يعتبره مقربون للمطرب السعودي بمثابة إعلان اعتزال الفن مؤقتاً، إلى أن يضع "تحدي النفود الكبير" أوزاره.
ولا يشارك خالد عبدالرحمن في هذا السباق "مجاملة لأحد" أو بغرض المشاركة الشرفية، إنما يطمح للحصول على جائزته أو على أقل تقدير تحقيق أحد مراكز المقدمة التي تخوله للتأهل إلى بطولة العالم للراليات الصحراوية، يقول خالد:"مشاركتي لن تكون شرفية وطمــوحي يتجــاوز فرصة المشاركة في رالي حائل الدولي بمواصلة المنافسة في جولات بطولة العالم للراليات الصحراوية والمشــتملة على ست جولات في عدد من دول العالم والتي تبدأ جولتها الافتتاحية في المملكة وتحديدا من رالي حائل الدولي ثم في روسيا وإيطاليا وإسـبانيا والمجر والبرتغال".
وأظهر خالد عبدالرحمن استعداداً جيداً، وكشف عن مهارة عالية في القيادة خلال التدريبات التي شارك فيها فريق أبطال رالي حائل الدولي وهما بطل رالي حائل 2006 فرحان الغالب وبطل رالي حائل 2007 راجح الشمري استعدادا لخوض المنافسة الكبيرة في رالي حائل تحدي النفود الكبير، وقاد خالد سيارة بطل رالي حائل 2006 فرحان الغالب في نفود حائل وجلس الملاح إلى جوار خالد عبدالرحمن في رحلة طويلة داخل النفود وبسرعة عالية أدهشت الحاضرين.
ولم يخف بطل رالي حائل 2006 فرحان الغالب مفاجئته بالقدرة والمهارة العالية لخالد عبدالرحمن وقــال:"إنه الكابتن خالد وليس الفنان، لأنه أظهر مهارة تجاوز بها مهـــارة أبطال الراليات، وأتوقع أن يحقق مركزا متقدما في رالي حـــائل الدولي القادم".
من جهته أبدى بطل رالي حائل 2007 راجح الشمري تفاؤله بتحقيق مركز متقدم في رالي حائل الدولي القادم، وأضاف:"انضمام خالد عبدالرحمن لفريق أبطال رالي حائل الدولي وضع الكرة في ملعب الشركات الراعية الكبيرة والتي تبحث عن رعاية الأبطال الذين حققوا نتائج وبطولات في الرالي وكذلك المشاهير والفريق هذا العام مختلف ومتميز، وأتوقع أن يشهد الرالي منافسة قوية ومثيرة بوجود أبطال الرالي العالميين والأبطال الخليجيين .
ويرتبط "مخاوي الليل" بعلاقة حب شديدة مع "البرّ"، ويقضي أياماً طوالاً في أجوائه النقية برفقة أصحــابه المقربين، كما أنه عاشق لـ"المقناص" ويطوي دروب السفر في كل اتجاه بغرض تتبع مناطق "الصيد"، حتى أن بعض أعماله الفنية تأجل موعد صـــدورها بسبب عشق خالد للبر، كما أن حفلات غنائية لا تحصى، اعتذر عنها لأنها تعارضـــت مع موســم الصيد، أو تزامنت مع "طلعة برّ"..لذا فإن مشاركته في رالي حائل تبدو طبيعية جداً، ومتوقعة قياساً بشغفه الشديد بالصحراء وكل ما يرتبط بها.

اقرأ أيضا