الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد يشهد حفل عرس الأمل الثالث لذوي الإعاقة

حمدان بن محمد والعرسان وأعضاء اللجنة المنظمة خلال الحفل

حمدان بن محمد والعرسان وأعضاء اللجنة المنظمة خلال الحفل

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في دبي، مساء أمس الأول بحديقة زعبيل، حفل عرس الأمل الثالث لذوي الإعاقة، بمشاركة 101 عريس من مختلف إمارات الدولة·
ووجه سموه التهنئة للعرسان، متمنياً لهم حياة زوجية سعيدة، وقام بعد ذلك بالتقاط صورة جماعية تذكارية مع العرسان وأعضاء اللجنة التنظيمية·
وأقيم الحفل تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي تكفل بنفقات العرس وتبلغ 7 ملايين درهم·
وكرم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الجهات الراعية للعرس وتم التقاط الصور التذكارية معهم·
وقدمت اللجنة المنظمة درع عرس الأمل إلى سموه·
وأعرب العرسان عن سعادتهم البالغة بالحفل وشكرهم للمبادرة الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ودعمه المستمر وعطائه الدائم لذوي الاحتياجات الخاصة· وقدمت فرقة العيالة العديد من الأغاني التراثية التي نالت إعجاب الحاضرين·
وثمنت اللجنة المنظمة للعرس، رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي ''رعاه الله'' هذا الحدث·
وأكدت أن عطاء سموه السخي وكرمه الفياض ومواقفه النبيلة الإنسانية، يؤكد دائماً حرصه على المبادرة وتقديم المثل الأعلى في رعاية مصالح الناس ومنفعتهم وتلبية احتياجاتهم والعمل من أجل استقرارهم وسعادتهم ·
وقال ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي للرياضات الخاصة رئيس اللجنة العليا المنظمة للعرس الجماعي، إن هذا العرس يعبر عن المسؤولية الاجتماعية تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة الذين هم في بدء حياتهم العملية والذين قد لا تتناسب إمكاناتهم في هذه الفترة مع ما تتطلبه الأعراس من تكاليف تثقل كاهلهم·
وأكد بالرقاد أن إقامة هذا العرس حل غير تقليدي لمشكلات وتكاليف الزواج الباهظة كافة، مؤكداً أن ذوي الاحتياجات الخاصة يعدون فئة فعالة وتحظى بالرعاية والدعم وتتمتع بالحقوق الكاملة·
وأشار الى أن الزواج والاستقرار وتكوين الأسرة حق من حقوق ذوي الإعاقة تماماً كحقهم في المشاركة والعمل والتعليم وغيرها من حقوق الإنسان المشروعة·
وقال، ان ''الإمارات من الدول الرائدة التي تضع ذوي الاحتياجات الخاصة في قلب المسؤولية الوطنية والالتزام الديني والأخلاقي''، مشدداً على أن الإمارات من الدول الرائدة في الاهتمام بالمعاقين وإدماجهم في المجتمع·
وأعرب العرسان عن الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لرعايته هذا الحفل، مؤكدين أن مشروع الزواج الجماعي يحمل أهدافاً سامية ونبيلة·
وأشار العرسان الى أن فكرة الأعراس الجماعية هي شكل راقٍ من أشكال دعم الشباب الإماراتي من أجل بناء الحياة الزوجية وتكوين الأسرة المستقرة السعيدة·
وذكر العرسان ان العرس الجماعي الثالث لذوى الإعاقة يأتي ليجعل الفكرة واقعاً ملموساً وحقيقة حياتية معاشة حيث هي واضحة في مشاركة الشباب المقبل على الزواج وكذلك من المجتمع·
و أكد العرسان أن مناسبة العرس الجماعي الحالي في دبي الحضارة والإنسان لا تنتهي أهميتها عند فتح الباب أمام 101 شاب للوصول بهدوء إلى الحياة الزوجية فحسب بل أيضاً في أنه يجسد فكرة الشراكة الحقيقية مع القطاع الخاص من أجل وضع قاعدة ثابتة للتكافل والتضامن في سبيل خدمة الأسرة والمجتمع·
وأشاروا إلى أن فلسفة الزواج الجماعي تقوم على أهداف متعددة من بينها تخفيض تكلفة الزواج حماية للزوجين من متاعب الديون المدمرة للحياة الزوجية في مهدها·
من جانبه أشار جمال عبيد البح رئيس منظمة الأسرة العربية النائب الأول للجنة العليا المنظمة للعرس الجماعي الثالث لذوي الاحتياجات الخاصة، إلى ان دعم نسيج المجتمع الإماراتي بكل فئاته لا سيما فئة ذوي الاحتياجات الخاصة هو السبيل الأمثل للتعبير عن قدرات وامكانات وعطاءات هذه الفئة التي تملك من الإرادة والتصميم والعزيمة ما يجعلها ركنا قويا من أركان ودعائم المجتمع·
وأكدت إيمان فارس المديرة العامة للشركة الوطنية المنظمة رئيسة لجنة التسويق للعرس الجماعي أن العرس حقق المزيد من النجاحات لاسيما المعنوية منها فقد أوجد تكاتفا بين القطاعات كافة وحقق جزءاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في رفع الوعي الثقافي لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة·
وقال أحمد خلف المري النائب الثاني لرئيس اللجنة العليا المنظمة، إن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات تقدم التأكيد تلو التأكيد على اهتمامها الكبير بالشباب وفي مقدمتهم ذوو الاحتياجات الخاصة وثقتها بقدراتهم وطاقاتهم وتطلعاتهم إلى المســـــتقبل وإقبالهـــــم على تكــــوين أسر هي نواة المجتمع وأمله

اقرأ أيضا

الإمارات تبحث تعزيز التعاون في قضايا العمل مع البحرين ومصر والأردن