أبوظبي (وام) تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من المستشار النمساوي كريستيان كيرن علم الأولمبياد الخاص، بمناسبة استضافة أبوظبي للألعاب العالمية 2019. جاء ذلك خلال مراسم التسليم النهائي لعلم دورة الألعاب العالمية، الذي جرى أمس في مقر شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك». حضر المراسم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، وأيمن عبدالوهاب الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي، وميشيل كوان عضو في مجلس إدارة الأولمبياد، وأعضاء اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاصة بأبوظبي. والتقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يرافقه المستشار النمساوي، مع منتخبنا المكون من 32 رياضياً، والذي سبق له وشارك في عدد من الرياضات خلال دورة الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص. وأعرب سموه عن شكره وتقديره للمستشار النمساوي كريستيان كيرن ولبلده التي نجحت في استضافة هذا الحدث العالمي، مؤكداً سموه أن هذا النجاح سيستمر وسيتطور خلال استضافة دولة الإمارات للألعاب العالمية في عام 2019، متمنياً سموه للجميع التوفيق والنجاح في خدمة هذه الرياضة المهمة على المستوى العالمي. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: إن هذا يوم مبروك، تنتقل فيه البطولة من دولة أوروبية إلى دولتنا الغالية، مشيراً سموه إلى أن أبناءنا الذين التقيتهم هم استثمارنا بغض النظر عن إمكانياتهم، هؤلاء استثمارنا وعيالنا.. نضعهم على رؤوسنا. وأكد سموه أن أبوظبي ستعمل بكل قوة، على إخراج هذا الحدث الرياضي العالمي الكبير بالشكل الذي يليق بسمعة دولة الإمارات العالمية في مجال تنظيم الفعاليات والمناسبات الكبرى، مشيراً سموه إلى أن الدولة تنظر إلى هذا الحدث باهتمام كبير، وتسعى إلى جعله محطة عالمية فارقة في مجال رياضة أصحاب الهمم وموقعها ضمن الفعاليات الرياضية في العالم خلال السنوات المقبلة. وأعرب سموه عن ثقته بقدرة أبناء الإمارات على وضع لمسات إضافية ومهمة في مسيرة هذه الألعاب، وطالب سموه اللجنة العليا بمضاعفة العمل والتحضير والاستمرار بهذه الروح المعنوية العالية، والتعاون الوثيق بين مختلف المؤسسات لتحقيق النتائج المرجوة والمشرفة الذي يليق بمكانة الدولة. وجرى التوقيع على مذكرات تفاهم بين اللجنة العليا المنظمة للدورة و«أدنوك» والاتحاد للطيران، باعتبارهما الراعيين الرسميين لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي. وستكون أبوظبي أول مدينة في الشرق الأوسط تستضيف بطولة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص من 14 إلى 21 مارس 2019، بمشاركة أكثر من 7 آلاف رياضي من 170 دولة، ما يجعله الحدث الرياضي والإنساني الأكبر من نوعه على مستوى العالم خلال العام. ويشهد الأولمبياد، الذي يستمر على مدار أسبوعين متواصلين، منافسات في 22 لعبة مختلفة ومنها كرة القدم، والسباحة، وألعاب القوى، والدراجات، والجولف، ورفع الأثقال، إلى جانب تنظيم عدد من الفعاليات الأخرى، ومنها قمة السياسة العالمية، والقمة العالمية للشباب. وكان العد التنازلي لاستضافة أبوظبي دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، قد انطلق نوفمبر من العام الماضي، عندما تم التصويت بالإجماع لاختيار العاصمة أبوظبي لاستضافة الحدث العالمي، وتم ذلك بعد تقديم عرض استضافة شامل وزيارة أعضاء اللجنة إلى المدينة. وعبرت اللجنة عن إعجابها على وجه الخصوص برؤية الإمارات لتوفير التسهيلات لذوي الإعاقات الذهنية في جميع أرجاء دولة الإمارات، وفي أنحاء العالم على نطاق أوسع. عارف العواني: لحظة تاريخية ومسؤولية مجتمعية أسامة أحمد (أبوظبي) وصف عارف العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، علم «ألعاب أبوظبي 2019» باللحظة التاريخية، مشيراً إلى أن توجيهات سموه منحت أبوظبي الاستضافة التاريخية للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص، حيث تعد العاصمة أول مدينة عربية تحتضن هذا الحدث الاستثنائي. وأعرب العواني عن فخر الجميع بلحظة تسلم العلم وتوقيع رعاية الاتحاد للطيران وأدنوك لرعاية هذا الحدث العالمي المهم، مما يؤكد تسابق مؤسساتنا الوطنية من أجل أن تكون شريكاً أصيلاً في «ألعاب أبوظبي 2019»، ضمن المسؤولية المجتمعية لهذه المؤسسات، حتى تحقق نسخة أبوظبي جميع الأهداف التي تقام من أجلها، والتي ستلعب دوراً مهماً في دعم هذه الألعاب. وقال: أبوظبي موعودة بنسخة استثنائية بما تملكه من إمكانات، من أجل إسعاد جميع المشاركين في الحدث المرتقب الذي سيكون محط أنظار العالم، في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده الألعاب العالمية الصيفية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مما سيكون له المرود الإيجابي على رياضة أصحاب الهمم الفكرية ليس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحدها، وإنما في العالم، بعد أن تبوأ الأولمبياد الخاص الإماراتي مكانته المرموقة. الهاملي: حلم «أصحاب الهمم» تحقق أبوظبي (الاتحاد) أكد محمد محمد فاضل الهاملي، رئيس اتحاد المعاقين عضو اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019 أن تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من اللحظات التاريخية التي لن تبرح الذاكرة وفرصة لا توصف ليتحقق حلم كل منتسب لرياضة أصحاب الهمم. ووجه الهاملي الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعم سموه غير المحدود لأبنائه أصحاب الهمم، ما كان له المرود الإيجابي على مسيرتهم خلال المشاركات القارية والدولية. وقال: دعم سموه واهتمامه الكبير باستضافة أبوظبي لهذا الحدث التاريخي المهم يضاعف من مسؤولية الجميع من أجل تقديم نسخة لا تبرح ذاكرة جميع المشاركين في ألعاب 2019. وأشار إلى أن أبوظبي تلعب دوراً مهماً في رياضة الأولمبياد الخاص ونتطلع لتحقق النسخة المرتقبة طموحات كل منتسب لرياضة أصحاب الهمم الفكرية. وأضاف: ثقتنا كبيرة في أبطالنا بمضاعفة الجهد في البطولة التي تقام لأول مرة على أرض مدينة عربية، والتي تمثل أكبر حافز للجميع لرسم صورة طيبة عن رياضة أصحاب الهمم الفكرية وتقديم مبادرات إيجابية تكون حديث المشاركين من جميع دول العالم. العصيمي: احتفالية عالمية تبقى في الذاكرة أبوظبي (الاتحاد) أكد ماجد العصيمي، عضو اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي الألعاب العالمية الصيفية 2019، أن لحظة تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للعلم تعتبر احتفالية لن تمحى من ذاكرة أسرة أصحاب الهمم، والتي أعادت مشهد إعداد ملف الاستضافة في وقت قياسي، وكذلك المنافسة التي شهدها الملف من قبل دول أخرى، كانت تحاول الفوز بالاستضافة، لنبدأ في قطف ثمار هذا الجهد بتسلم سموه علم الاستضافة. وقال «تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد للعلم من اللحظات التي انتظرها الجميع ليتحقق حلم كل عربي باستضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية، وخصوصاً أنها تتعدى استضافة أكبر حدث عالمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى رسم خريطة طريق لفئة أصحاب الهمم في الإمارات ودول المنطقة والعالم، ليصبح المجتمع متساوياً في الحقوق والواجبات، بحيث تندمج كل شرائح المجتمع في بوتقة واحدة». وأضاف «الاهتمام الكبير الذي ظلت تحظى به رياضة أصحاب الهمم بالدولة من القيادة الرشيدة، وثقتها في هذه الفئة، منحا أبوظبي هذه الاستضافة التاريخية»، مشيراً إلى أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كان وراء فوز أبوظبي بهذا الإنجاز التاريخي، لكونها أول مدينة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنظم هذا الحدث العالمي المهم. أيمن عبد الوهاب: أبوظبي تملك مقومات إبهار العالم أبوظبي (الاتحاد) أكد المهندس أيمن عبد الوهاب، الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي، أن تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للعلم من اللحظات التاريخية لرياضة أصحاب الهمم بالإمارات، موضحاً أن أبوظبي قادرة على إبهار العالم في هذا العرس الرياضي المرتقب، بما تملكه من إمكانات وكوادر لديها الخبرة في تنظيم واستضافة الأحداث الرياضية الكبرى. وأعرب عبد الوهاب عن فخره واعتزازه لاستضافة دولة عربية دورة الألعاب العالمية الصيفية للمرة الأولى في تاريخ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي ستشهد حضور عدد كبير من الرياضيين على مستوى العالم، مبيناً أن حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على دعم هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع دليل على استمرارها في النهج الذي أرساه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في رسالته الإنسانية في رعاية وتوفير كل سبل الدعم لهذه الفئة التي تمثل جزءاً لا يتجزأ من المجتمع، بل وعلى رأس أولوياته. وقال: رياضة أصحاب الهمم في الإمارات تعيش الآن لحظات الازدهار والتي توجت باستضافة أبوظبي للدورة، وخصوصاً أن هذه الاستضافة تعتبر شهادة نجاح لكل العرب. وأضاف: ثقتنا في اللجنة العليا المنظمة للدورة كبيرة من أجل الوصول بنسخة أبوظبي للتميز الذي ينشده الجميع.