الاتحاد

الإمارات

سحب 9071 وحدة دم من 81 جنسية متبرعة العام الماضي

فنية في مختبر تقوم بفحص وحدات دم متبرع بها

فنية في مختبر تقوم بفحص وحدات دم متبرع بها

بلغ عدد وحدات الدم المسحوبة العام الماضي 9071 وحدة من خلال 283 حملة احتل فيها أبناء الإمارات المركز الأول ضمن 81 جنسية تبرعت بالدم من خلال مراكز خدمات منتشرة في الدولة، حيث بلغ إجمالي عددهم 5775 مواطناً بنسبة 29,57%·
وسجل الهنود المركز الثاني بإجمالي 2963 متبرعاً وبنسبة 15,17%، فيما بلغ عدد المتبرعين من سوريا 1926 متبرعاً وبنسبة 9,86% في المركز الثالث·
وقال الدكتور أمين الأميري المدير التنفيذي للممارسات الطبية والترخيص بوزارة الصحة- رئيس اللجنة العليا للتبرع بالدم، إن عدد الحملات التي تم تنظيمها قد بلغ 283 حملة للتبرع بالدم على مستوى دولة الامارات، وتم سحب 9071 وحدة من الدم خلال تلك الحملات العام الماضي، وأكد أن تلك الحملات لم تكن لسحب الدم فقط، بل لنشر التوعية الصحية السليمة عن التبرع بالدم بين كافة فئات المجتمع·
وأشار تقرير صحي رسمي إلى أن الحملات التي تمت خلال 12 عاماً، أثمرت عن سحب 47,585 وحدة دم، وكانت جميع الوحدات التي تم التبرع بها مجاناً، وقد تم تقدير تلك الكمية بقيمة 9,517,000 درهم، وهو مبلغ كبير قد تم توفيره بسبب الحملات التثقيفية التي قامت بها إدارة نقل الدم وحملات التبرع بالدم·
وبلغ إجمالي وحدات الدم التي تم توزيعها من خلال مركز خدمات نقل الدم 30 ألفاً و97 وحدة على مختلف مستشفيات الدولة عام 2007 سواء الحكومية أو الخاصة·
وذكر الدكتور أمين أن إدارة خدمات نقل الدم، قامت بتطبيق نظام جديد وهو فصل أكبر عدد من الوحدات الدموية إلى مكوناتها الأساسية الأربعة، وهي الخلايا الحمراء المركزة وبلازما الدم والصفيحات الدموية والراسب القري، وذلك في كل من بنك الدم المركزي في أبوظبي وبنك الدم في الشارقة·
وبلغت نسبة الفصل في مركز خدمات نقل الدم والأبحاث في الشارقة 99,8 % عام ،2007 حيث كانت النسبة 65,3% في عام ،1998 وبلغت النسبة على مستوى الدولة 90,01% مقارنة بعام 1998 حيث كانت 31% فقط·
وأضاف الأميري أن إدارة خدمات نقل الدم حققت مجموعة من الأنظمة التي تعمل على دفع عجلة التبرع الطوعي بالدم وخدمة المرضى المحتاجين لعمليات نقل الدم، ومنها تطبيق البصمة الإلكترونية للمتبرعين بالدم كأول مركز نقل الدم في الشرق الأوسط وكان ذلك خلال العام ·2007
كما تم إدخال نظام مراقبة ومتابعة للمتبرع بالدم، أثناء عملية التبرع بالدم من خلال كاميرات موجودة في صالة التبرع بالدم، ليتمكن الطبيب الموجود في قسم المتبرعين من مراقبة المتبرعين والتأكد من سلامتهم، وتم تطبيق فحص الحمض النووي للكشف عن الفيروسات المسببة لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) والتهاب الكبد الفيروسي ''ب وج'' في فترة الحضانة، على جميع عينات دماء المتبرعين بالدم·
كما تم إغلاق الحساب المصرفي لمركز خدمات نقل الدم والأبحاث وجعل التبرع بالدم مجاناً وبشكل طــــوعي في جميع بنوك الدم التابعة لوزارة الصحة، كما تم تركيب جهاز متقدم لفحص الفيروســــات في مختبر الأمصال، يستــــطيع إجراء 15 فحــــصاً في وقت واحد·

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يحضر أفراح المرشودي واليماحي والزيودي