الاتحاد

ألوان

سلطان القاسمي يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتراث الثقافي

سلطان القاسمي يكرم الفائزين.. وفي الإطار يستمع إلى الراوية المصرية فاطمة سرحان (وام)

سلطان القاسمي يكرم الفائزين.. وفي الإطار يستمع إلى الراوية المصرية فاطمة سرحان (وام)

الشارقة (وام)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس بمعهد الشارقة للتراث، حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الثانية في حقولها الثلاثة والموزعة على تسع فئات.
وأشاد الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، في كلمة له، بجهود صاحب السمو حاكم الشارقة، ورؤيته الثاقبة في دعم حفظ وصون التراث ورعاية العاملين فيه.
وأشار إلى أن المنافسة كانت قوية بين المشاركين من مختلف الدول، والذين ارتقت ممارساتهم وتجاربهم وبحوثهم إلى مستوى الجائزة، والذين توزعوا إلى ست دول.ولفت إلى أنه تم استحداث جائزة شخصية العام للتراث الثقافي، لتكريم الأفراد والمجموعات عن مجمل أعمالهم وإسهاماتهم القيمة في حقل التراث الثقافي، مؤكداً أن الجائزة تفتح أبوابها لاستقبال المشروعات والبحوث والدراسات من أجل توسيع التواصل الإنساني عبر التراث، والذي يشكل الرافد الحقيقي الذي يجمع البشرية على اختلاف مشاربها، لما فيه من قيم راقية تدعو إلى تواصل الناس والتفاعل المستمر مع بعضهم بعضاً.
كما ألقى الدكتور رشاد سالم، مدير الجامعة القاسمية، عضو لجنة تحكيم الجائزة، كلمة لجنة التحكيم، قدم فيها الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة لدعم كافة برامج إمارة الشارقة التي أصبحت مقراً وداعماً رئيساً للعديد من الفعاليات على مستوى العالم.

الفائزون
بعدها تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة يرافقه عبد العزيز المسلم للصعود إلى المنصة لاستهلال مراسم تكريم الفائزين، ومنحهم الدروع التذكارية والشهادات التقديرية. وقد فاز بشخصية العام للتراث الثقافي علي عبد الله خليفة رئيس المنظمة الدولية للفن الشعبي، تقديراً لإسهاماته القيمة وجهوده الرائدة في حقل التراث الثقافي حفظاً وصوناً. وفي فرع أفضل الممارسات صونا للتراث الثقافي، فاز بفئة جائزة الممارسات المحلية نادي تراث الإمارات، وفاز بفئة جائزة الممارسات العربية برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة والمقدم من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة العربية السعودية، بينما فاز الحرفي الصيني جن جوهو الخبير في مجال صناعة القوارب الخشبية في فئة جائزة الممارسات الدولية.
وفي فرع الرواة وحملة التراث/‏ ‏‏‏‏الكنوز البشرية الحية/‏‏‏‏‏، فاز في فئة جائزة الراوي المحلي عبد الله سعيد السويدي، وفازت فاطمة سرحان من جمهورية مصر العربية بجائزة فئة الراوي العربي، بينما فازت روزا ماريا من المكسيك بجائزة فئة جائزة الراوي الدولي. وفي فرع «الباحثون في التراث الثقافي»، فاز بجائزة البحث المحلي الباحث المرحوم إبراهيم صالح العوضي عن دراسته «الأقمشة الشعبية في دولة الإمارات العربية المتحدة» وتسلم الجائزة نجله خالد إبراهيم. وفي فئة جائزة البحث العربي، فاز أحمد مبارك سالم من مملكة البحرين عن دراسته «الحياة الثقافية والاجتماعية في البحرين قبل مائة عام وانعكاسها على فن الأهزوجة».
أما فئة جائزة البحث الدولي، ففاز بها زهاو رونغقوانغ من جمهورية الصين عن دراسته «الثقافة الغذائية الصينية والتقاليد المتوارثة». كما كرم سموه مؤسسة الشارقة للإعلام، والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة لرعايتهما الجائزة إعلامياً.وتشرف أعضاء لجنة تحكيم الجائزة بالتكريم الذي منحهم إياه صاحب السمو حاكم الشارقة، والتقاط صورة جماعية بمعية سموه.
عرض تراثي
عقب نهاية حفل التكريم، شهد صاحب السمو حاكم الشارقة عرضاً موسيقياً فنياً تراثياً من فرقة جمهورية البوسنة المشاركة في أيام الشارقة التراثية، قدمت فيه مجموعة من اللوحات الفنية التراثية.كما استمع سموه إلى الراوية الفائزة فاطمة سرحان، حيت فيه جهود سموه الكبيرة لصون التراث الثقافي بكافة أنواعه، وحرص سموه على تكريم الفائزين على كل المستويات، وتبادل سموه معها الأحاديث حول فن الرواية الشفاهي وأهمية المحافظة عليه كجزء مهم في التراث العربي.
وحضر حفل التكريم كل من اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وعدد من الباحثين والمختصين في الشؤون الثقافية والمسؤولين في دوائر حكومة الشارقة.

اقرأ أيضا