الرياضي

الاتحاد

كأس آسيا تحت 23: «الأبيض الأولمبي» إلى دور الثمانية للقاء أوزبكستان

بوريرام (الاتحاد)

أكد المنتخب الأولمبي جداراته بالتأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا تحت 23 سنة، المقامة حالياً في تايلاند، والمؤهلة إلى منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية «طوكيو 2020»، عقب تربعه على قمة المجموعة الرابعة، بتعادله، مساء أمس، أمام الأردن بهدف لكل منهما، في ختام دور المجموعات للبطولة، ليصعد المنتخبان معاً من المجموعة إلى دور الثمانية، حيث حل «النشامى» وصيفاً، وجمع «الأبيض» 5 نقاط، بفارق الأهداف عن الأردن صاحب المركز الثاني بالرصيد ذاته، فيما احتل كوريا الشمالية المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، وتذيل فيتنام الترتيب برصيد نقطتين، وفي ربع النهائي يلتقي منتخبنا مع أوزبكستان ثاني المجموعة الثالثة مساء بعد غد، على أمل التأهل إلى نصف النهائي، والمنافسة على حلم الوصول إلى الأولمبياد، وإحدى بطاقات المراكز الثلاثة الأولى للبطولة المؤهلة إلى «طوكيو 2020».
تقدم منتخبنا بهدف حمل توقيع زايد العامري في الدقيقة 41، وأدرك «النشامى» التعادل عن طريق إيهاب الخوالدة في الدقيقة 79، أما بقية مباريات ربع النهائي يلتقي غداً «الأخضر» السعودي مع تايلاند أصحاب الأرض، وسوريا مع أستراليا، بينما يواجه الأردن منتخب كوريا الجنوبية بعد غد.
جاءت المباراة متوسطة المستوى، وقدم «الأبيض» أداءً مقبولاً، في ظل ضغوط المنافسة على بطاقة التأهل، وجاءت مشاركة يحيى الغساني
بدلاً من علي صالح للإصابة، بمثابة «نقطة التحول» لمنتخبنا، حيث تألق الغساني الذي صنع 3 فرص أخطرها قبل الهدف مباشرة، أنقذها الحارس الأردني عبد الله الفاخري، فيما تألق محمد الشامسي حارس «الأبيض» في الدفاع عن عرينه في أكثر من هجمة خطرة.
ولعب منتخبنا بتشكيلة ضمت محمد الشامسي، ومحمد شاكر، ومحمد العطاس، وخليفة الحمادي، وخالد الظنحاني، وعلي صالح، وجاسم يعقوب، وماجد سرور، وعبدالله رمضان، وماجد المحرزي، وزايد العامري.
ولعب «الأبيض» بطريقة «4-2-3-1»، عبر تكثيف السيطرة على الوسط، ومنع لاعبي الأردن من امتلاك الكرة، وتشكيل الخطورة على مرمى الشامسي، ونجح لاعبو «الأبيض» في فرض أسلوبهم طوال الشوط الأول تقريبا، الذي شهد غياب الفرص الحقيقية على المرمى، باستثناء تمريرة سحرية أرسلها زايد العامري إلى علي صالح المنطلق إلى داخل المنطقة من دون رقابة، إلا أنه سدد الكرة بعيداً عن الشباك، لتضيع فرصة تقدم «الأبيض».
وفي المقابل، حاول الأردن الانطلاق من العمق وعبر الأطراف
مستغلاً مهارة عمر هاني الفردية وورد البري وعلي الروابدة، إلا أن يقظة الشامسي ورباعي الدفاع، حال دون تشكيل أي خطورة كبيرة على مرمى «الأبيض».
وفور نزول يحيى الغساني بدلاً من علي صالح في منتصف الشوط الأول، تبدل الحال إلى الأفضل من حيث الإيجابية على مرمى الأردن، وظهر الغساني في أكثر من مشهد، قدم خلاله فاصلاً من المهارة الفردية وتلاعب بدفاع «النشامى»، ولعب عرضية خطيرة إلى زايد العامري أنقذها الحارس عبد الله الفخري، الذي أبعدها إلى ركنية تصدى لها عبدالله رمضان لعبها رائعة على رأس محمد العطاس، هيأها إلى زايد العامري سجل هدف التقدم لـ «الأبيض» في الدقيقة 41.
وفي الشوط الثاني بادر الأردن بالهجوم على مرمى الشامسي، وظلت المحاولات مستمرة لإدراك التعديل، حتى الدقيقة 78، عندما تسلم إيهاب الخوالدة تمريرة عمر هاني، خلف محمد العطاس المتقدم إلى الأمام حولها الخوالدة في شباك الشامسي، وعقب التعادل انحصر اللعب في منتصف الملعب، خاصة في ظل خسارة منتخب فيتنام وحسم «الأبيض» و«النشامى» بطاقتي التأهل إلى ربع نهائي البطولة، وتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي.

راشد بن حميد يهنئ البعثة
هنأ الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اللجنة الانتقالية لاتحاد كرة القدم أعضاء الجهاز الفني والإداري ولاعبي منتخبنا الوطني الأولمبي بمناسبة التأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاماً المقامة حالياً في تايلاند.
وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي خلال «تغريدة» عبر حسابه الرسمي بـ «تويتر»: نبارك لمنتخبنا الأولمبي تأهله إلى ربع النهائي، ونتمنى التوفيق للاعبين في المباراة المقبلة، ومواصلة رحلة تحقيق حلم التأهل إلى أولمبياد «طوكيو 2020».

سكورزا: فتحنا ملف مباراة «ربع النهائي»
أشاد ماسيج سكورزا مدرب المنتخب الأولمبي بالمستوى الذي ظهر عليه اللاعبون طوال مباريات دور المجموعات، وتتويج مجهودهم بالتأهل إلى الدور ربع النهائي، مشيراً إلى أن التأهل من أول المجموعة لم يكن سهلاً، خاصة في ظل وجود منتخبات قوية ومتمرسة.
وقال سكورزا خلال المؤتمر الصحفي بعد نهاية المباراة: تحدث مع اللاعبين قبل المباراة، وأكدت لهم صعوبة المواجهة، ويجب عليهم الهدوء والتركيز طوال التسعين دقيقة، واللعب بمستواهم، من دون التفكير في المباراة الأخرى على اعتبار أن مسألة التأهل بأيديهم.
وأضاف سكوزا إلى أن الجهاز الفني أغلق ملف مباراة الأردن سريعاً، وبدأ فتح ملف مباراة ربع النهائي أمام أوزبكستان الذي يعتبر من المنتخبات القوية جداً والمنظمة، حيث يجب علينا التحضير الجيد لهذه المباراة، ومتابعة الحالة الصحية للاعبين، خاصة اللاعب علي صالح الذي تعرض لإصابة قوية، خرج على إثرها في منتصف الشوط الأول، وبانتظار التقرير النهائي حول مدى جاهزيته للمباراة المقبلة.
من جهة أخرى، تغادر بعثة منتخبنا الأولمبي مدينة بوريرام، باتجاه العاصمة بانكوك ظهر اليوم، استعداداً لمواجهة منتخب أوزبكستان يوم الأحد المقبل، باستاد راجا مانجالا في الساعة الثامنة والربع مساء بتوقيت تايلاند.

المدرب يستغل الأوراق الرابحة
استغل البولندي سكورزا مدرب المنتخب الأولمبي «دكة البدلاء» بصورة إيجابية خلال المباراة، حيث دفع باللاعب يحيى الغساني بدلاً من علي صالح الذي خرج للإصابة، بينما أشرك في الشوط الثاني عيد خميس وطحنون الزعابي بدلاً من محمد العطاس وجاسم يعقوب، بهدف تأمين الجانب الدفاعي، بالإضافة إلى تنشيط الأداء الهجومي في مركز صناعة اللعب، غير أن منتخب الأردن دفع بأقوى لاعبيه للضغط على مرمى منتخبنا، وأدراك التعادل وهو ما حدث بالفعل.

«4 من 8» عرب
أصبحت فرص المنتخبات العربية كبيرة في المنافسة على أكبر عدد من بطاقات التأهل إلى الأولمبياد طوكيو، بعد أن نجحت أربعة منها في التأهل من دور المجموعات إلى ربع النهائي، وهي الإمارات، والسعودية، والأردن، وسوريا.
وفي حالة نجاح «الأبيض» في عبور أوزبكستان بعد غدٍ، يلتقي الفائز من السعودية وتايلاند في نصف النهائي.

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»