الاتحاد

الرياضي

كايمر يواصل الصدارة وستينسن يلاحقه

كايمر أعلن عن طموحه وسعيه بالمضي نحو اللقب

كايمر أعلن عن طموحه وسعيه بالمضي نحو اللقب

واصل النجم الألماني الواعد مارتن كايمر''23 عاماً'' صدارته لبطولة أبوظبي للجولف بعد أدائه المميز خلال اليوم الثاني أمس والذي سجل خلاله معدلا بلغ 65 ضربة·
وكان تفوق كايمر لافتا من بداية منافسات اليوم الثاني حيث تقدم من البداية على جميع منافسيه خاصة مطارده السويدي ستينسن ، وأظهر كايمر إصرارا على المضي نحو الفوز ، وجاء إعلان تقدمه قبل انتهاء منافسات اليوم الثاني·
وأنهى كايمر، الذي يزور العاصمة الإماراتية بهدف إحراز لقبها المرموق، دورته قبل أقرب منافسيه السويدي هنريك ستينسن، وفي حصيلته 8 ضربات ''بيردي'' مستفيداً من الأجواء والظروف المناخية الرائعة في الملعب الوطني في نادي أبوظبي للجولف·
وأعرب النجم الألماني عن سعادته بالفوز الذي حققه ، وقال : بالطبع أنا سعيد بما حققت خاصة وأن الفوز لم يكن سهلا ، مشيرا إلى رضاه عن أدائه خلال هذه الجولة،وإلى تنفيذه ضربات عديدة، رغم صعوبة وقسوة أرضيات العشب·
وأضاف: ''عانيت أمس من بعض التوتر، ولكني استعدت تركيزي الكامل اليوم، استهللت الدورة بضربة ''بيردي''، وهو ما عزز طموحي لأداء المزيد من الضربات الجيدة'' وقادني هذا الأداء في النهاية الى الفوز·
وأوضح: يتحتم الاستمرار في هذا النسق والتركيز في أسلوب لعبي بغض النظر عن مدى تقدم المنافسين، استفدت أحياناً من ضرباتي غير الدقيقة''·
وأشاد كايمر ببراعة ستينسن ووصفه باللاعب العظيم، وتوقع أن يسجل، المصنف الأول في السويد، 7 أو 8 ضربات تحت المعدل بسهولة·
ووضع أداء كايمر اللافت في بطولة أبوظبي للجولف، الحدث الأول ضمن برنامج الجولة الأوروبية للمحترفين، في دائرة اهتمام أوساط الجولف في العالم، وذلك عقب حصوله على لقب ''سير هنري كوتون روكي ·''2007
وبين كايمر: ''يكتسب عاملا القوة والدقة أهمية إضافية على هذا الملعب، ويجب البقاء دائماً في نطاق منطقة ضرب الكرات، انحرفت كراتي مرة واحدة فقط، ولكني عدت سريعاً إلى مساري''·
واختتم: ''سأواصل تنفيذ خطتي في اللعب غداً، وسأحاول عدم استراق النظر إلى لوحة النتائج، رغم صعوبة ذلك عندما يتصدر اسمي مثل هذه القائمة المرموقة من النجوم''·
وتشهد اليوم الجولة الثالثة حيث يلعب أول 65 لاعبا ، والمتعادلون في الجولتين الثالثة والرابعة ، وتفتح البوابات في السابعة صباحا ، فيما يبدأ اللعب في السابعة والنصف ، ومن المنتظر انتهاء الجولة في الخامسة مساء·

رئيس الدوري الأوروبي يشيد بالبطولة

النجاح الذي تشهده البطولة هو محل سعادة ورضا القائمين عليها، خاصة بعد أن أبدى جورج أو جرادي الرئيس التنفيذي للدوري الأوروبي سعادته بما حققته البطولة واكتسابها سمعة عالمية جعلتها محط أنظار النجوم والمهتمين باللعبة· وكان جرادي قد أكد أن البطولات الأولى للجولف في أبوظبي حققت نجاحاً كبيراً مع اثنين من مشاهير العالم ، هما الأميركي كريس دي ماركو ، والإنجليزي باول كاسي بعد أن شهدت المنافسات من قبل أوقاتا ممتعة خلال الدوري الأوروبي الذي جرت أحداثه في منطقة الخليج ، معرباً عن شكره لهيئة أبوظبي للسياحة ولكل من ساهم في هذا الحدث الذي أصبح مقصداً سياحياً ورياضياً عالمياً·
وأشاد بالتسهيلات والخدمات المقدمة للمشاركين في هذا الملتقى الرياضي العالمي من قبل هيئة أبوظبي للسياحة ، مؤكدا أن اللاعبين استمتعوا كثيراً خلال اقامتهم الفاخرة في فندق قصر الإمارات · كما أشاد بجهود ةحا التي أعدت البطولة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة لما أبدته من تعاون مع الدوري الأوروبي· وقال : كما تابعنا من خلال الدورتين الأوليين أبطالا عالميين تمكنوا من اختبار مهاراتهم الرياضية فإن هذه البطولة ووفق المؤشرات هي على موعد مع نجاح كبير يضاف إلى رصيدها السابق·

فعاليات مصاحبة للجماهير

لعب الجولف في بطولة أبوظبي ليس قاصرا على النجوم فقط لكنه امتد أيضا إلى الجماهير التي بامكانها تعلم ولعب الجولف في الملاعب الصغيرة المنتشرة بأرجاء نادي أبوظبي حيث يتولى معلمون تعليم الصغار والكبار معا أصول اللعبة وفنونها· وكانت أروقة البطولة قد شهدت خلال يوميها الماضيين إقبالا جماهيريا كبيرا ولافتا حيث شهد النادي أمس حضور مالايقل عن 4 آلاف من عشاق اللعبة جاءوا بصحبة أسرهم لمشاهدة النخبة من نجوم الجولف يتنافسون على أرض أبوظبي ، ووفرت اللجنة المنظمة العديد من الفعاليات المصاحبة، والتي حظيت بإقبال كبير من الأسر ورواد البطولة· تجدر الإشارة إلى أن النسخة الماضية من البطولة شهدت حضور 25 ألفاً من الجماهير لأحداثها ، وهو رقم قد يصبح من الماضي هذه السنة أمام الإقبال الكبير على الحضور مما يتوقع معه أن يرتفع العدد لقرابة 40 ألفاً خاصة من اليوم حيث تدخل البطولة مراحلها الحاسمة·

لارتر قائدة السيدات

جاء اختيار ميشيل لارتر لتكون قائدة لفريق السيدات في البطولة ليضعها في بؤرة الاهتمام، وهي من جانبها تدرك ذلك ، وأكدت أن كونها سيدة تلعب دور قائد فريق يشعرها بمتعة شخصية في غاية الروعة· وأكدت أنها تكن تقديراً كبيراً لكل المتطوعين الذين يساهمون في نجاح البطولة والذين بدون دعمهم لهذا الحدث لن يكون النجاح ممكنا ·

المركز الإعلامي·· عنوان للنجاح

يبذل المركز الإعلامي جهداً كبيراً في تسهيل مهمة الإعلاميين ، مما جعله عنوانا للنجاح وصديقا للاعلاميين من مختلف الجنسيات ، خاصة وأن العاملين به يدركون طبيعة عملهم وآليات المهمة التي يقومون بها · ومن بين العاملين بالمركز الإعلامي هناك دينا فؤاد التي لايتوقف دورها على تقديم البيانات الصحفية أو الاحصائيات وإنما يمتد إلى كل مكان في البطولة يحتاج الإعلامي إلى معاونة فيه ، وإذا كان هذا هو شأنها فهو أيضا حال كل العاملين بالمركز الإعلامي والذين يستحقون الشكر على ما يبذلونه من جهد هو محل إشادة الجميع·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي