الأربعاء 19 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
فيراري «488 سبايدر» المكشوفة.. أداء قوي وتحكّم سلس
فيراري «488 سبايدر» المكشوفة.. أداء قوي وتحكّم سلس
الخميس 25 مايو 2017 20:38

دبي (الاتحاد) تشكّل سيّارة فيراري «488 سبايدر» (488 Spider) المكشوفة، أحدث إبداع في تاريخ مارانيلّلو في مجال السيّارات المكشوفة المجهّزة بمحرك من ثماني أسطوانات بشكل V. بدءاً من السقف المعدني القابل للطيّ أو (Retractable Hard Top (RHT الذي تمحورت حوله فكرة تطوير السيّارة بأكملها، صُمّمت كل ناحية من نواحي سيّارة 488 Spider لتشكّل معياراً يحتذى به في مجال التكنولوجيا في عالم السيارات. فكانت النتيجة سيّارة فيراري Spider الأقوى والأكثر ابتكاراً على الإطلاق. إنها سيّارة تجمع بين القوة الباهرة التي يتّسم بها المحرّك الوسطي الخلفي المؤلف من ثماني أسطوانات بشكل V الذي نجده في قلب سيّارة 488 GTB وبين متعة القيادة على أصعب الطرقات، وسط مناظر الطبيعة وألوانها الغنية وعبيرها الفوّاح، وعلى أنغام صوت محرّك فيراري الأشبه بسمفونية موسيقية لا مثيل لها. محرك جبار في قلب هذه السيّارة، نجد محرّك التوربو المؤلف من ثماني أسطوانات بشكل V بسعة 3902 سم مكعب الذي وضع معياراً جديداً يُحتذى به لهذه الفئة. يولّد هذا المحرّك قوة أقصاها 670 حصاناً، ويتميّز بعزم يتزايد مع ارتفاع سرعات التعشيق بفضل «نظام إدارة العزم المتغيّر» Variable Torque Management، ما يمنح سيارة 488 Spider تسارعاً من صفر إلى 100 كلم/‏الساعة في غضون 3 ثوانٍ ومن صفر إلى 200 كلم/‏الساعة في غضون 8.7 ثانية. وتترافق هذه الأرقام مع زمن استجابة لدوّاسة الوقود لا يتعدّى 0.8 ثانية، ما يلغي تأثير تأخّر التوربو الذي نشهده عادة في هذا النوع من المحرّكات. وبالتماشي مع تقاليد فيراري، تتميّز سيّارة 488 Spider أيضاً بصوت مميّز فريد بها يعكس أداءها الجبّار. وهذه السيّارة المكشوفة هي الأكثر كفاءة من ناحية الديناميات الهوائية على الإطلاق، وذلك بفضل سلسلة من حلول الانسيابية المعقدة. فقد نجح مهندسو مارانيلّلو في ضمان أقصى قوّة ضاغطة نزولاً من دون زيادة الجرّ (وهما عادةً هدفان يصعب جمعهما) عبر تطوير أجهزة مبتكرة عدة، منها جانح ضخم ومزايا انسيابية في محيط أسفل السيّارة الذي يضمّ مولّدات دوامات. كما تتّسم سيّارة 488 Spider بسلوك دينامي لافت بالفعل، مع التركيز بشكل خاص على سهولة قيادتها في أصعب الظروف حتى عند حدود قدراتها. وبهدف تحقيق هذا التوازن في سهولة القيادة، عمدت الشركة إلى ضبط الإعدادات بالتوافق مع أنظمة التحكّم الإلكترونية التي باتت تضمّ نسخة مطوّرة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي SSC2. فأصبحت بالإجمال أوقات استجابة السيّارة أسرع بنسبة 9% من سيّارة Spider السابقة. التصميم الخارجي من الواضح أنّ اختيار سقف قابل للكشف مصنوع من المعدن كان محورياً لشخصية سيّارة فيراري الجديدة، إذ ضمن تحسّناً ملحوظاً في مواصفات الراحة داخل السيّارة، وبفضل هذا السقف، يستمتع الركاب عند غلقه بحماية أفضل من عوامل الطقس وبعزل محسّن للصوت. زد على ذلك أن شكل السقف لا يتغيّر بفعل الضغط العالي الناتج عن السير بسرعة عالية. أمّا الأسقف المعدنية التقليدية، فتكون بالعادة ثقيلة وضخمة وتحدّ من جمال السيارة. فالسقف المعدني التقليدي يُخبّأ في صندوق السيارة كغرض ثلاثي الأبعاد، ولا يقتصر ذلك على السقف وحده، بل يجب تخبئة النافذتين الخلفيتين الجانبيتين والنافذة الخلفية أيضاً. من هذا المنطلق يصبح وزنه ثقيلاً ويؤثّر على تصميم الجهة الخلفية برمّتها من السيّارة. ويستغرق فتح السقف المعدني القابل للطيّ RHT وثنيه 14 ثانية فقط، وهو رقم قياسي. فآلية عمله بسيطة وسلسة، وتعطي الانطباع بأّن قسمَي السقف يلتفّان في آن واحد. ويمكن فتح السقف أو طيّه أثناء سير السيّارة. ويحتلّ السطح المطوي حيّزاً قدره 100 ليتر فقط قياساً بالسقف المعدني التقليدي الذي يتطلّب 150 إلى 200 ليتر. وهذا الحل الأنيق محوري للديناميات الهوائية لكامل الجهة الخلفية من السيّارة ولشكلها. مجموعة الدفع بغض النظر عن الطراز أو مهمته، فإن جوهر جميع سيارات فيراري يكمن في المحرك الذي يجب بالطبع أن يقدّم صفات المحرّكات المعهودة من فيراري، وهي تشمل الأداء الخارق، إلى جانب دورات المحرك العالية والاستجابة المذهلة والتسارع القويّ على جميع سرعات دوران المحرك والصوت الجذاب. ويعدّ المحرك الجديد الذي تحتضنه 488 Spider أحدث استجابة من مهندسي مارانيللو إلى التحدّي الدائم للارتقاء بمعايير التميّز. ويعدّ هذا المحرك الأعلى أداء على الإطلاق، مع استجابة فورية للتوربو وصوت مشوّق وفريد. ويولّد المحرك 670 حصاناً عند 8000 دورة في الدقيقة مع طاقة محددة تبلغ 172 حصاناً/‏ليتر، وهو رقم قياسي جديد لسيارات فيراري المعدّة للقيادة على الطريق، هذا بالإضافة إلى عزم دوران أقصى يبلغ 760 نيوتن متر في السرعة السابعة، وزمن استجابة لدواسة الوقود يبلغ 0.8 ثانية فقط عند 2,000 دورة في الدقيقة والسرعة الثالثة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©