الاتحاد

الاقتصادي

بدء أعمال البنية التحتيّة لمشروع جزيرة الجبيل

الاتحاد

الاتحاد

أبوظبي (الاتحاد)

عينت شركة جبيل للاستثمار، مطوّر مشروع جزيرة الجبيل، شركة «المقاولون الخليجيون» لبدء أعمال الحفر والأعمال التمهيديّة، المتوقع الانتهاء منها في يناير 2020. وتعتبر هذه الأعمال عنصراً أساسياً في تطوير المشروعات الكبرى، وذلك بتحضير الأرض لبناء المشروع عليها، وتم في هذه المرحلة تنفيذ أعمال حفر عميقة وتسوية لأرض الموقع قبل بدء أعمال خدمات الصرف الصحي والكهرباء والمياه والطرق والمرافق العامة، كما ستتضمن هذه المرحلة استخراج واستخدام ما يزيد على 2.5 مليون متر مكعب من المواد الإنشائيّة التي ستؤسس لإنشاء ما يفوق 40 كيلومترا من الطرق وأكثر من 800 عقار سكني، في المشروع الذي أُطلق مؤخرا في أبوظبي وتبلغ تكلفته 5 مليارات درهم.
وحرص فريق تصميم المشروع على الاستفادة من المزايا الطبيعية التي يتفرد بها الموقع الاستراتيجي للمشروع مثل التلال التي تحده من غربه وشماله، لضمان إضفاء هويّة عمرانيّة مميزة مع توفير إطلالة بانورامية أوسع على الواجهة المائيّة التي تميّز هذا المشروع التطويري.
ويقع مشروع جزيرة الجبيل على بعد 10 دقائق فقط عن وسط مدينة أبوظبي، ويتميز بكونه وجهة استثمارية جاذبة لقربه من أهم المعالم السياحية والترفيهية في العاصمة الإماراتية مثل متحف اللوفر وياس مول وجزيرة المارية، كما أنه يبعد 50 دقيقة فقط بالسيارة عن مرسى دبي. ويقام على مساحة إجمالية قدرها 400 هكتار وهو عبارة عن مجتمع سكني ذي كثافة سكانية منخفضة موزعة على 6 قرى سكنية تشمل مرفأ الجبيل وند الظبي وسيف الجبيل وعين المها وسوق الجبيل وبدع الجبيل، إذ يحتل المشروع موقعا استراتيجيا قرب مدينة أبوظبي بين جزيرة ياس وجزيرة السعديات.
ويتوقع أن يصبح مشروع جزيرة الجبيل الوجهة السكنية الأولى لعشاق الحياة في أحضان الطبيعة في أبوظبي، حيث سيتم تطويره كمنطقة استثمارية تضم مزيجاً فريداً من قطع الأراضي المزودة بالخدمات والمرافق، وعقارات راقية ومتوسطة التكلفة، فضلاً عن متاجر التجزئة والمكاتب والمطاعم والمقاهي إضافة إلى مساحات خارجية واسعة تشمل الحدائق، ومسارات للمشي وركوب الدراجات، ومحطات التجديف التي تستهوي عشاق الطبيعة وهواة الرياضات المائية.
ويساهم المشروع الحاصل على تصنيف «لؤلؤ» لاستيفائه متطلبات برنامج «استدامة» في الارتقاء بالمنظومة البيئيّة الطبيعيّة في الجزيرة من خلال زراعة مساحات جديدة من أشجار القرم، وإضافة المزيد من القنوات المائية التي ستوفر موائل بحرية للعديد من أنواع الطيور المهاجرة، وتجّمعات الأسماك، والسلاحف البحريّة، والغزلان.

اقرأ أيضا

النفط يرتفع ووكالة الطاقة تخفض توقعاتها للطلب