الخميس 27 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
«كيوب سات» قمر صناعي بمهام خاصة
«كيوب سات» قمر صناعي بمهام خاصة
الخميس 25 مايو 2017 20:32

أشرف جمعة (أبوظبي) قمر صناعي مهمته مراقبة بعض الظواهر في الفضاء أنجزه طلبة من جامعة خليفة أبوظبي، ضمن مشروعات التخرج التي تشهدها الجامعة حالياً، حيث استمرت تجارب عمر آل علي وآمنة سعيد وهدى المازني ومريم المازني وإيمان محمد ما يقرب من عام حتى توصلوا إلى نتائج عدة تظهر مدى قدرة هذا القمر الصناعي الصغير المزود بكاميرا عالية الجودة والمصنع من مواد تتحمل الحرارة والضغط إرسال بيانات دقيقة حول المهام المكلف بها، خصوصاً أنه مشروع مدعوم من شركة «بوينج»، التي بدأت تقديم منحة سنوية إلى جامعة خليفة بهدف دعم قسم هندسة الفضاء بالجامعة، ما يعزز مبادرات تحسين المنهج ومشاريع التصميم المتقدمة. يقول عمر آل علي «تعمل جامعة خليفة على بناء هيكل قمر صناعي، ومن ثم تطويره في مجال الفضاء»، لافتاً إلى أن المشروع جزء من مشروعات التصميم المتقدمة والمستمرة، التي يشارك بها الطلبة، حيث شارك فريق العمل في دراسة وتصميم هيكل لقمر صناعي على شكل مكعب، باستخدام مواد معدنية ومركبة ومادة البوليمر. وقال إن الجامعة دعمت المشروع، وساهمت في تحقيق هذا الإنجاز. وتذكر آمنة سعيد أن «كيوب سات» واحد من الأقمار الصناعية المصغرة التي يتم استخدامها لإجراء أبحاث في الفضاء، وتتم صناعتها من وحدات مكعبة تبلغ أطوال أبعادها أحد مضاعفات 10×10×10 سنتيمترات. ولا تزيد كتلة أقمار «كيوب سات» على 1.33 كيلوجرام للوحدة وغالباً ما يتم استخدام مكونات تجارية جاهزة لصناعة الهيكل والأجهزة الإلكترونية الخاصة بها. وتشير هدى المازني إلى أن مشروع «كيوب سات» يرتبط بشكل وثيق برؤية وكالة الإمارات للفضاء الرامية إلى تعزيز قطاع الفضاء في دولة الإمارات، وقد اكتسب الطلبة مهارات فريدة من نوعها من شأنها أن تسهم في نمو القطاع بالدولة، موضحة أن جسم القمر الصناعي مكون من مادة الألمنيوم وأنه مزود بكاميرا عالية الوضوح ولديه قدرة على الاتصال بشكل تلقائي ويمكن التحكم به بسهولة نظراً لأنه مبرمج وأن سرعته تصل إلى نحو 7.5 كيلومتر لكل ثانية. وتذكر إيمان محمد أن القمر يستطيع الارتفاع إلى 340 كيلومتراً من قطر الكرة الأرضية، وأنه يستطيع أن يدور دورة كاملة حول الأرض، مشيرة إلى أن شركة بوينج تدعم الكثير مثل هذه المشروعات بالتعاون مع جامعة خليفة لضمان تحقيق النمو المستدام في صناعة الطيران.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©