الاتحاد

الرياضي

غضب جماهيري في النصر والشرطة تحاصر النادي

سبيت خاطر استعاد جزءاً من مستواه واحرز هدفاً

سبيت خاطر استعاد جزءاً من مستواه واحرز هدفاً

ما إن أطلق الحكم صافرة النهاية حتى انطلق لاعبو النصر الى غرف تبديل الملابس ومن خلفهم الجهاز الفني والإداري وأعضاء مجلس إدارة النادي وأغلقوا خلفهم الأبواب ولم يسمحوا لوسائل الإعلام سواء الصحفية أو التليفزيونية بتخطي الأبواب المغلقة، فيما احتشدت جماهير النصر كالعادة بالخارج في ظل حراسة مشددة من رجال الشرطة الذين اكتظ بهم المكان وظلت تهتف بحرارة ضد مجلس إدارة النادي وإدارة الفريق وحملتهم مسؤولية الهزيمة القاسية التي لقيها النصر على أرضه بثلاثة أهداف نظيفة أمام ضيفه فريق العين في الأسبوع التاسع لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، وهي خامس هزيمة للفريق على أرضه هذا الموسم من بين 8 مباريات خاضها في المسابقة حتى الآن ويواجه في الموقعة القادمة فريق الوحدة في اللقاء المؤجل من الأسبوع الثاني·

وظلت جماهير النصر تتقاذف الاتهامات صوب إدارة النادي والفريق طيلة 90 دقيقة رفضت خلالها الانصراف بانتظار خروج أي من اللاعبين أو أعضاء مجلس الإدارة، لكن أحداً لم يغادر النادي إلا بعد ان انصرفت الجماهير الثائرة والتي وصلت ثورتها الى مرحلة الغليان كما استاء رجال الإعلام من إغلاق البوابات في وجوههم· على الطرف الآخر، ظلت جماهير العين القليلة التي حضرت اللقاء تهتف بالدفوف والطبول وترفع أعلام فريقها إلى أن ودعته فرداً فرداً محملاً بالمشاعر الحارة وعبارات الإعجاب والثناء·· وأبدى معسكر العين سعادة غامرة في تصريحاته بعد اللقاء لذلك الفوز واعتبروه دفعة كبيرة نقلت الفريق من أجواء الإحباط التي رسبتها النتائج الأخيرة الى مرحلة من التفاؤل واستعادة الثقة والروح والاندفاع بقوة لبداية طريق المنافسة على درع الدوري·

وتحدث الألماني شايفر مدرب الفريق فأعرب عن سعادته بالفوز والنقاط الثلاث، مشيراً الى انه لم يكن سهلاً وتطلب قوة بالغة والتزاماً تكتيكياً وأود أن أشكر الفريق على هذا العرض الذي قدموه خاصة وانهم لعبوا بأجنبي واحد وكانوا أبطالاً، خاصة أحمد خميس وسبيت خاطر وهلال سعيد والحارس معتز عبدالله الذي كان أحد مفاتيح الفوز ونجم المباراة ومن أمامه خط الدفاع· وقال شايفر: إن فريقي أدى مباراة تكتيكية جيدة وعرف اللاعبون كيف يتحركون بصورة فعّالة سواء على الجانب الدفاعي أو الهجومي وتمكنوا من خلخلة دفاع النصر وصنعوا الفرص وكانوا ممتازين في استثمارها ·· وعما إذا كان هذا الفوز الكبير قد أعاد العين للمنافسة على لقب الدوري، قال شايفر إن أهمية الفوز في ذلك اللقاء انه أعاد الثقة والروح الى الفريق، حيث تسلمته يعاني حالة من الإحباط الشديد وكان لا بد من نقلة معنوية كبيرة وقد تحققت وهذا هو المهم وقد شاهدتم اللاعبين في الملعب وكيف بذلوا جميعاً جهداً كبيراً ولعبوا بقوة آملاً في احراز هذا الفوز الذي نحتاج بعده الى بعض الوقت لاستعادة المستوى الفني وضبط الأداء التكتيكي وهذه هي وظيفتي ومهمتي دائماً·· ان أبني الفريق على الصعيدين الفني والتكتيكي·


فوز بـ6 نقاط
فرحة الزعيم ودموع العميد

محمد حمصي

لم يكن الفوز الكبير الذي حققه الزعيم العيناوي على العميد النصراوي في عقر داره سوى رسالة موجهة لفرق المقدمة، وتأكيد أن البنفسجي قادم بقوة، وما هي إلا مسألة وقت فقط، فانتظروا الزعيم على حد قول المدرب الألماني شايفر·· فليس من السهل على أي فريق أن يخرج من الملعب الأزرق بهذه النتيجة الكبيرة، وصاحب الأرض يمر بظروف قاسية، ويريد أن يخرج من عنق الزجاجة ليثبت للجميع أنه بالفعل عميد الأندية الإماراتية؛ ولذلك فقد أجاد البنفسجي التعامل مع أحداث المباراة، وأجبر منافسه على فتح اللعب والاندفاع نحو مرماه لشن هجمات مضادة، ويكون المبادر بالتسجيل، وأثمر هذا الأسلوب عن هدف مبكر أحرزه أحمد خميس بعد ربع ساعة كان كفيلاً برفع معنويات زملائه، وحاول النصر تعويض الهدف لكنه فوجئ بعد ذلك بالهدف الثاني الذي أحرزه ناصر خميس من هجمة مرتدة، وكان بمثابة بداية النهاية وإيذائاً باقتراب الزعيم من الفوز وتحقيق ثلاث نقاط تساوي في قيمتها 6 نقاط، وهذا الكلام ينطبق على كل الجولات المقبلة·
والفارق بين الزعيم والعميد أن الأول نجح في استغلال الفرص، وسجل ثلاثة أهداف أحدها من ركلة جزاء، فيما عجز النصر عن ترجمة الفرص الثمينة في المرمى، إما بسبب التسرع أو لتألق حارس العين معتز عبدالله الذي أنقذ ثلاثة أهداف مؤكدة، ويكفي القول: إن مهاجم النصر وليد مراد أهدر ثلاث فرص وهو منفرد، منها واحدة في الدقائق الأولى، وقبل أن يسجل العين هدفه الأول، واستمر سوء الطالع مع وليد في الشوط الثاني عندما انكشف المرمى أمامه، وسدد خارج المرمى وسط ذهول الجماهير النصراوية، وعاد فأهدر ركلة جزاء في الدقيقة 70 بعد الهدف الثالث الذي أحرزه الفريق العيناوي، وبجانب سوء الطالع فقد تأثر الأزرق بغياب هدافه البرازيلي ريناتو بسبب البطاقة الحمراء التي حصل عليها في مباراة حتا الأخيرة، وعدم وصول المحترفين النيجيريين إلى مرحلة الانسجام المطلوبة كونها أول مهمة رسمية لهما مع الأزرق، ولذلك اكتفى المدرب الجزائري بورايو بإشراك محترف واحد في الشوط الأول وهو إيداهور، ثم دفع في الشوط الثاني بمواطنه قودوين وفي كل الأحوال يجب ألا ننسى أن النصر يمر بمرحلة انتقالية سواء أكان الأمر يتعلق بالمدرب أو بالمحترفين الجدد، وعلى الغيورين على مصلحة الأزرق الانتظار والصبر لكي تحقق هذه المرحلة النجاح المطلوب، ويعود العميد لسابق عهده، وعندما سألنا رئيس مجلس الإدارة قاضي مروشد عن رأيه في غضب الجماهير النصراوية، وفي انتظارها طويلاً خارج الملعب لمساءلة المدرب واللاعبين عن أسباب الخسارة أجاب: ''اتركوهم يعبّروا عن مشاعرهم، فالعتاب في النهاية على قدر المحبة''·
وبعيداً عن هذا الجانب، فقد نجح المدرب الألماني شايفر في التكتيك الذي استخدمه والذي سحب به البساط من تحت أقدام المدرب الجزائري عبد اللطيف بورايو والذي كان يحدوه الأمل في أن يكون نهاية مشواره بحجم الطموح لكن الرياح جاءت بعكس ما يشتهيها فاتحاً الطريق أمام المدرب الكرواتي لوكا ليبدأ مهمته رسمياً اعتباراً من الجولة التاسعة·

سبيت خاطر: المهم الفوز

قال سبيت خاطر نجم العين الذي ظهر بمستوى متميز وكان أحد مفاتيح الفوز إن فريق العين لم يقصر وكان الأهم لدينا هو الفوز وتحقيق النقاط الثلاث وسواء قدمنا العرض الأفضل أم لم نقدم، فالحقيقة أننا فزنا وبنتيجة كبيرة 3/صفر· وقال إن الحارس معتز عبدالله لعب برجولة وكانت عودته حميدة وهو نجم المباراة وأشار الى المدرب الجديد شايفر كان أكثر ما يهمه هو ان يستعيد الفريق الثقة والروح وقد لعبنا اليوم بقوة وحماس وروح جيدة·· أما النصر فكان أكثر استحواذاً على الكرة أغلب الأوقات وربما يكون قد أدى أفضل من العين لكننا استطعنا ان نستثمر الفرص وان نحقق فوزاً كبيراً·

بدرينهو بعد أول اختبار: مجرد بداية·· وعندي الكثير

أعرب البرازيلي بدرينهو الذي خاض التجربة الرسمية مع العين أمس الأول انه بحاجة الى مزيد من المباريات للتأقلم فنياً مع الفريق لكنه تأقلم من الناحية النفسية، حيث لا يشعر بغربة وصارت له علاقات جيدة مع زملائه في الفريق وكذلك إدارة النادي·· وقال إن المباراة ما هي إلا مجرد بداية وبالتأكيد سيكون لديه المزيد الذي يعطيه في الفترة المقبلة· وأعرب عن إعجابه بمستوى اللاعب الإماراتي، وقال إن هناك خامات جيدة جداً والعين يتميز بالأداء الجماعي وهو الطريق لتحقيق الطموحات·

عبدالله بن محمد: الفوز كبير لأنه تحقق على كبير

أعرب الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد عضو مجلس الشرف العيناوي عن رضاه عن الأداء وسعادته بالفوز الكبير الذي حققه العين في المباراة، مشيراً الى انه تحقق على أرض فريق كبير وعريق هو النصر، مما يعطيه أهمية خاصة لا سيما وقد قدم النصر مباراة جيدة لكن فريقنا احترم الفريق المنافس منذ البداية ولم يبدأ باندفاعات غير محسوبة فكان واقعياً وحقق الفوز الذي سعى اليه وأحرز ثلاث نقاط كانت ضرورية للعودة إلى المنافسة، وهناك محطات أخرى كثيرة قادمة في الدوري نتمنى ان يواجهها الفريق بنفس النجاح والروح· وقال إن مباريات هذه الجولة خدمت العين وأتاحت له فرصة الانتقال الى مركز جيد في الجدول·· وعن المحترف الأجنبي الجديد بيدرينهو قال لقد كان مطلوباً منه تكتيك محدد وأداه كما طلبه المدرب لذلك لم يظهر بالصورة التي تبرز مهاراته في تلك المباراة التكتيكية ونتوقع منه الكثير خلال الفترة المقبلة·

حمد بن نخيرات العامري:خطوة تتبعها خطوات·· والمهم النقاط

قال حمد بن نخيرات العامري المشرف العام على كرة القدم بنادي العين ان النقاط الثلاث هي الأهم في تلك الجولة والأكثر أهمية هي المرحلة القادمة التي تتطلب أداء قوياً ونتائج طيبة آملاً في المنافسة، وقد كان الفوز على النصر في هذه المرحلة خطوة ايجابية لا بد ان تتبعها خطوات مماثلة وقد تحققت حصيلة عمل جيد من المدرب الألماني شايفر واجتهاد واضح من جميع لاعبي الفريق وجميعهم يستحقون الشكر·
وعن الأجنبي الجديد البرازيلي بيدرينهو الذي خاض أول تجربة رسمية مع العين خلال اللقاء قال حمد بن نخيرات إنه ليس اللاعب الذي يتم تقييمه في مباراة ونحن عندما نتعاقد تكون لنا نظرة ومعايير ولا نتعاقد ثم نبدأ باختبار من تعاقدنا معهم لنكتشف مستواهم وبيدرينهو لاعب معروف ومن غير الطبيعي ان ننتظر كل ما لديه في مباراة واحدة·· وأضاف ان العين لا يعتمد على لاعب أو اثنين ليكونا هما السبيل الى تحقيق الطموحات لكنه يعول على العمل الجماعي وأداء الفريق·


معتز عبدالله:درس يتعلمه الصغار

كان معتز عبدالله حارس العين أحد أسباب الفوز المهمة بذلك المستوى الطيب الذي ظهر به خلال المباراة ما أهله للزود بشجاعة عن مرماه وأنقذ ثلاثة أهداف محققة·· قال بعد المباراة لقد كان لقاء مراجعة النفس بعد الضربة التي تلقيناها أمام الأهلي، حيث لم يكن الفريق بجميع لاعبيه في مستواهم الطبيعي وجاء لقاء النصر ليعوض ما فات· وقال معتز إن المدرب الألماني شايفر عرف كيف يوظف اللاعبين وكان أهم ما اعتنى به التنظيم الدفاعي للفريق ليضمن أولاً ان مرمانا لن يصاب بهدف ثم بعد ذلك ننظر الى اختطاف الأهداف في مرمى الخصم وهذه هي الاستراتيجية التي خضنا بها اللقاء· وقال إننا حالياً لا نتحدث عن المنافسة لكننا نقدم أولاً بتصحيح أوضاعنا ومن بعدها يكون الكلام عن الصراعات والألقاب·· وعن غيابه الطويل وعودته في قمة مستواه دون تمهيد قال إن اللاعبين أصحاب الخبرة يجب ان يكونوا هكذا دائماً وليس معنى الغياب ان يهمل اللاعب نفسه بل عليه طالما كان صاحب خبرة ان يظل محتفظاً بمستواه تمهيداً للعودة في أي لحظة وهذا هو الدرس الذي يجب ان يتعلمه اللاعبون الصغار·

بداية ناجحة لمهمته الجديدة مع الفريق العيناوي
ماجد العويس: عُدت للبنفسج بعد غياب 7 سنوات لاستكمال مسيرة النجاح

ماجد العويس·· ومن لا يعرفه·· إنه أحد أبرز المهاجمين في تاريخ الكرة العيناوية، رصيده مع الفريق حافل بالنجاح والبطولات، 3 ألقاب دوري وبطولتا كأس وثالث آسيا وبطل التعاون·
وبعد 7 سنوات من الغياب، أي بعد اعتزاله عام 2001 عاد ماجد للقلعة العيناوية إدارياً للفريق الأول، حيث كانت المهمة الأولى أمام النصر في الجولة التاسعة، حيث تولى تلك المسؤولية خلفاً لزميله عصام عبدالله الذي حالت ظروف عدم تفرغه من عمله دون الاستمرار مع الفريق·
ويقول ماجد العويس إنه لا يمكن أن يتأخر عن تلبية نداء ناديه الذي منحه الشهرة والنجومية، فهو تحت تصرف النادي في أية لحظة، لذا فإنه استجاب على الفور لرغبة الإدارة العيناوية التي أخبره بها حمد بن نخيرات العامري المشرف العام على كرة القدم بالنادي، وانضم لمعسكر الفريق في قطر خلال فترة التوقف التي سبقت الجولة التاسعة وظهر ضمن الجهاز الإداري للفريق خلال مباراة النصر·
ويرى ماجد العويس أن فريق العين عانى في بداية الموسم من غياب الروح القتالية وعدم ثقة اللاعبين في قدراتهم، وان الجميع كان حريصاً خلال الفترة الماضية على تصحيح ذلك حيث يركز الجهازان الفني والإداري على تعزيز ثقة اللاعبين في إمكاناتهم، وان كل لاعب يتحمل مسؤولية إعادة الفريق الى الواجهة مرة أخرى، فلا يجوز أن يبقى العين بتاريخه وطموحاته وإمكاناته بعيداً عن منطقة الصدارة، وأعتقد أن تلك الإيجابيات ظهرت الى حد كبير في مباراة النصر التي تعد مجرد بداية لمرحلة عيناوية جديدة في البطولة·
وأضاف ان لقب الدوري لا يزال في الملعب، حيث لم يلعب العين حتى الآن سوى رُبع عدد مبارياته بالدوري ولو كسب العين الجزيرة والوحدة قبل نهاية الدور الأول فإن فرصه ستتضاعف في المنافسة بكل قوة على اللقب الذي غاب عن قلعة البنفسج آخر موسمين·
وعن موقف اللاعبين الأجانب قال العويس إن الفريق ضم مؤخراً البرازيلي بدرينهو الذي ننتظر منه الكثير في المرحلة المقبلة، كما أن هناك توجهاً لضم مهاجم على أعلى مستوى ليشكل مع سفيان العلودي قوة هجومية كبيرة ونتمنى أن يتم التعاقد مع المهاجم الجديد قبل مباراتنا المقبلة مع الجزيرة، فضلاً عن أن اللاعبين المواطنين لديهم العزيمة والإصرار لتقديم الوجه الحقيقي للفريق العيناوي·
وناشد العويس جماهير العين بعدم التخلي عن الفريق، والعودة لمؤازرته بكل قوة، فالجماهير العيناوية هي اللاعب رقم واحد، وهي شريك أساسي في كل النجاحات التي حققها الفريق في السنوات الماضية، ونعد الجميع بأن يعود العين الذي كان النجم الأبرز في كرة الإمارات ولن يتحقق ذلك إلا بتضافر جهود الجميع·

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو