يواجه موظف خليجي الجنسية «39 عاماً» عقوبة الإعدام طبقاً للمادة 354 من قانون العقوبات الاتحادي التي دعت النيابة العامة بدبي إلى تطبيقها بحقه في حال تمت إدانته بما أسندته له من اتهامات اليوم أمام محكمة الجنايات تتعلق باغتصاب فتاة أوزبكية. وتنص المادة 354 على تطبيق عقوبة الإعدام على كل شخص استخدم الإكراه في مواقعة أنثى أو اللواط مع ذكر. وقالت النيابة العامة إن المتهم استدرج المجني عليها إلى شقته بحجة مناقشتها بقضية في نيابة الجنسية والإقامة بدبي وعند دخولها الشقة قام بإمساكها بقوة والتعدي عليها بالضرب وقام بنزع ملابسها وارتكب جريمته المقززة. وقالت المجني عليها إنها تربطها بالمتهم علاقة سطحية وقام المتهم بتكفيلها على ذمة إحدى القضايا وكانت تتردد على سكن المتهم بسبب القضية التي كانت موقوفة عليها وكانا يحاولا إنهاء الإجراءات الخاصة بها، وأضافت أنها جاءت إلى سكنه وهي المرة الأولى كونه اتصل بها وطلب منها الحضور الى الشقة للحديث حول إنهاء إجراءات القضية وعند دخولها الشقة وجدته يتناول مشروبات كحولية وخلال الحديث عن القضية وقعت مشادة كلامية بينهما وحاولت الخروج من الشقة إلا انه قام بإمساكها من شعرها ومنعها من الخروج واعتدى عليها.