قطر.. تنتحر

الاتحاد

على قطر تجريم «الإخوان» لتصحيح مسارها


عمر الأحمد (أبوظبي)

ذكر سلمان الأنصاري مؤسس ورئيس لجنة العلاقات السعودية- الأميركية (سابراك) أن التصريحات التي بدرت من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر هي مؤسفة ومرفوضة وتتطابق مع الآلة الإعلامية التابعة لدولة قطر فيما يتعلق بخلق الفتن وزعزة المنطقة ، وأضاف أن المملكة العربية السعودية لديها الكثير من الأوراق ولكنها حريصة على رأب الصدع في أي خلاف متواجد بين الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي، وأضاف أن المملكة العربية السعودية والكتلة الخليجية ستتجه نحو لم الشمل العربي والإسلامي بالرغم من وجود بعض الأطراف التي لديها توجهات حزبية ضيقة، وأنها تتجه نحو مكافحة التطرف الفكري ومكافحة حواضن التنظيمات المتطرفة كجماعة الإخوان الإرهابية وغيرها والتي للأسف الشديد نشأت من خلالها كافة الجماعات المتطرفة أيدولوجيا ، وأشار إلى أن طريق المملكة العربية السعودية والإمارات والعالم العربي والإسلامي سيكون واضحا جدا في نبذ ودحض كافة الافتراءات الإخوانية التي لا تريد للعالم العربي والإسلامي إلا كل سوء.

وفيما يتعلق بالتصريحات القطرية المتعقلة بالعلاقات مع إيران، أوضح الأنصاري أن كل من يدعم النظام الإيراني وميليشياته المتطرفة كحزب الله والتنظيمات الموازية له كتنظيم «الإخوان» لا يمت للعروبة بصلة وأن كل من يدعم الحكومة الإيرانية هو شريك في جرائمها، وأكد ضرورة أن يكون هناك حزم كامل لمجابهة كل من يحاول أن يفت من عضد العالم العربي والإسلامي سواء إعلاميا أو ثقافيا أو سياسيا أو أمنيا مشيرا إلى الفترة الحالية حرجة جدا وتملأها الصراحات وتحتاج إلى وحدة الصف ، وقال: نحن في البيت الخليجي الذي نريد منه أن يكون منارة للعالم العربي والإسلامي وإن كان هناك ابن عاق في هذا البيت الخليجي، على البيت الخليجي أن يعمل بأكمله في تصحيح مساره الذي يتم من خلال الحزم في مجابهة كافة من يدعم الجماعات المتطرفة كحزب الله والإخوان المسلمين.

وذكر إن كانت لدى الحكومة القطرية رغبة في تعديل مسارها، وكما أنكرت تصريحاتها عليها الآن أن تصرح بتصريح تجرم فيه إيران وميليشياتها ، وأن تجرم فيه تنظيم «الإخوان المسلمين».

واختتم حديثا قائلا :أتمنى أن يعود البيت الخليجي إلى ما كان عليه من وئام وتفاهم أتمنى بالفعل من حكومة قطر إعادة حساباتها في كافة الملفات وخصوصا في دعمها اللامحدود للجماعات المتطرفة كجماعة الإخوان.

اقرأ أيضا