الاتحاد

الرياضي

الريال في مهمة رد الاعتبار أمام سلتا فيجو اليوم

 ريال مدريد تخطى ريال سوسييداد بصعوبة في مسابقة الدوري (أ ف ب)

ريال مدريد تخطى ريال سوسييداد بصعوبة في مسابقة الدوري (أ ف ب)

مدريد (وكالات) - خلافاً لبرشلونة الذي يحلق في صدارة الدوري المحلي، يبدو غريمه التاريخي ريال مدريد على شفير كارثة هذا الموسم، إذ يحتل المركز الثالث في الدوري، ووقع مع مانشستر يونايتد الإنجليزي في الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا، ويخوض إياب دور الـ 16 في الكأس مع ضيفه سلتا فيجو متخلفاً 1- 2 أمام خصمه.
ويواجه مدرب ريال البرتغالي جوزيه مورينيو الذي يواجه عدة انتقادات أبعد الحارس الأساسي إيكر كاسياس مجدداً عن مباراة ريال سوسييداد (4 - 3) الأحد في الدوري المحلي، وذلك بعد استبعاده في المباراة قبل الأخيرة ضد ملقة. مورينيو زج بالبديل انطونيو أدان في مباراة ملقة التي خسرها الفريق الملكي 2 - 3 قبل عطلة الأعياد، ثم كرر ذلك ضد سوسييداد، حيث طرد أدان بعد خطأ فادح ما اجبر مورينيو على الدفع بكاسياس لتعويض غيابه. لم يظهر مورينيو حماسة على اختيار كاسياس أفضل حارس مرمى في العالم لعام 2012: “من سيلعب الأحد لن يشارك الأربعاء (في الكأس)، وبالعكس من سيغيب الأحد سيلعب الأربعاء”.
ويحتل ريال المركز الثالث في الدوري بفارق 16 نقطة عن برشلونة المتصدر، وفقد بالتالي منطقيا آماله بالمحافظة على لقبه، ولو أن الدوري لم ينتصف بعد. وغاب مورينيو عن حفل الكرة الذهبية لأفضل لاعب في مقر “الفيفا” أمس الأول في زيوريخ، معللاً ذلك بالتحضير لمباراة سلتا فيجو: “لن أذهب، لدينا مباراة هامة في كأس الملك، ويجب أن أعمل”.
ولن تكون مهمة برشلونة حامل اللقب صعبة لتخطي عقبة قرطبة من الدرجة الثانية عندما يستضيفه غداً في إياب دور الـ 16 من مسابقة الكأس، وذلك بعد فوزه عليه ذهابا بثنائية نظيفة. وكان لاعبو برشلونة منحوا أجمل وداع لمدربهم جوسيب جوارديولا عندما تغلبوا بسهولة على أتلتيك بلباو 3 - صفر في نهائي الموسم الماضي أمام 55 ألف متفرج على ملعب “فيسنتي كالديرون” في العاصمة مدريد. وجاء الفوز بمثابة الإعادة لتغلب برشلونة على بلباو 4 - 1 في نهائي عام 2009 عندما احرز جوارديولا لقبه الأول مع برشلونة كمدرب. وعزز برشلونة رقمه القياسي في مسابقة كأس الملك محرزاً لقبه السادس والعشرين. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم أشبيلية مع مايوركا (5 - صفر)، وسرقسطة مع ليفانتي (1 - صفر)، والخميس خيتافي مع أتلتيكو مدريد (صفر - 3) وريال بيتيس مع لاس بالماس (1-1).
من جانب آخر، حافظ رايو فايكانو على فرصته في اللعب على المستوى الأوروبي في الموسم المقبل عندما فاز على ضيفه خيتافي 3 - 1 في ختام منافسات الأسبوع 18 من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم أمس الأول.
احرز قائد فايكانو بيتي هدفين لفريقه الذي صعد إلى المركز السابع بين فرق البطولة العشرين برصيد 28 نقطة متقدماً على فالنسية وريال سوسيداد ومتخلفا بفارق نقطتين فقط عن ليفانتي صاحب المركز السادس. واحرز لاس بانجورا الهدف الأول للفريق الفائز في الدقيقة 14 من زمن المباراة بعد مجهود فردي رائع. واحرز بيتي الهدف الثاني بعد 14 دقيقة أخرى، وأضاف الهدف الثالث بعد سبع دقائق من بداية الشوط الثاني.
أما هدف خيتافي الوحيد، فأحرزه لاعبه الشاب باكو الكاسير في الدقيقة 65 قبل أن يطرد لاعبه ميشيل ببطاقة حمراء مباشرة بعد ذلك بسبع دقائق بسبب تشاجره مع لاعب منافس. وتوقف رصيد خيتافي عند 24 نقطة وهو يحتل المركز العاشر.
وكان برشلونة المنفرد بالصدارة عزز موقعه في المقدمة عندما سحق أسبانيول 4 - صفر الأحد الماضي، ليتسع الفارق بينه وبين أتليتيكو مدريد الثاني في القائمة إلى 11 نقطة بعد تعادل أتليتيكو بهدف لمثله مع ريال مايوركا. أما البطل ريال مدريد الثالث في القائمة، فقلص الفارق بينه وبين جاره في العاصمة إلى خمس نقاط بعد فوزه 4 - 3 على ريال سوسيداد.
وفي شأن آخر، عاد البرازيلي المخضرم باولو اسونساو إلى الدوري الإسباني قادما من ساو باولو، وذلك بعد أن تعاقد معه ديبورتيفو لا كورونيا الذي يحتل المركز التاسع عشر قبل الأخير في الدوري المحلي. وسبق لاسونساو (32 عاماً) أن لعب في الدوري الإسباني مع أتلتيكو مدريد من 2008 حتى 2012 وتوج معه بلقب الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” مرتين. وأصبح أوسونساو الذي توج بلقب الدوري البرتغالي ثلاث مرات والكأس البرتغالية مرة واحدة حين كان يدافع عن ألوان بورتو (2004 - 2008)، ثاني لاعب ينضم لديبورتيفو خلال فترة الانتقالات الشتوية بعد سيلفيو مانويل اسيفيدو المعار من أتلتيكو مدريد.

اقرأ أيضا

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"