الاقتصادي

الاتحاد

مصر أيقونة الحضارات في القرية العالمية

الجناح المصري يضم منتجات متعددة  (تصوير أفضل شام)

الجناح المصري يضم منتجات متعددة (تصوير أفضل شام)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

يشكل الجناح المصري في القرية العالمية، أيقونة حضارية ترنو إليها أبصار وأفئدة الملايين من زوار القرية، ليأخذهم من خلال تصاميمه المتفردة، عبر مشاركته التي تمتد لنحو 24 عاماً، في رحلة جذورها ضاربة في أعماق التاريخ لا تنتهي فصولها بانتهاء الموسم، بل كلما اختتمت فصلاً تطلع الجميع لمتابعة فصل آخر في الموسم التالي، ضمن رواية هي الأكثر شهرة بين روايات أجنحة الثقافات المشاركة في القرية.
فمن الأهرامات وأبو الهول والمتاحف والمعابد الشهيرة، مثل معبد فيله وأبو سمبل والكرنك، مروراً بخان الخليلي ووصولاً إلى جامع محمد علي وقلعة صلاح الدين الأيوبي، تعددت التصاميم والأماكن، لكن ظلت الحضارة المصرية تفوح بعطرها في القرية العالمية، حيث تلتقي حضارات العالم معاً على أرض دولة الإمارات، وتتبادل الشعوب ثقافاتها وتجارتها وتقاليدها، ضمن تلك الأجنحة، في أجواء من التسامح والسلام والأمن والأمان.
ويقول المهندس إبراهيم جابر، رئيس مجلس إدارة شركة «ثري بي يونايتد» ومنظم الجناح المصري لمواسم عديدة، إن مشاركة مصر في القرية العالمية منذ السنوات الأولى لانطلاقتها بجناح متنوع، عكست عراقة وتاريخ وحضارة مصر الضاربة في جذور التاريخ، مشيراً إلى أن شركته تحرص على إضافة لمسات جديدة للجناح في كل عام، بما يعكس بريق مصر وكنوزها السياحية، ما أسهم في فوز الجناح في العديد من المواسم الماضية بجوائز أفضل جناح في التصميم والتنظيم والفعاليات بين كافة الأجنحة المشاركة.
وأوضح جابر أن تصميم الجناح إلى جانب المحتوى الذي يتضمنه من معروضات ومنتجات تقدمها المحال المشاركة، والحرف اليدوية والفلكلور الشعبي، شكلت معاً مزيجاً عكس الأصالة المصرية عبر التاريخ، فالزائر إلى الجناح يعيش منذ دخوله رحلة يجول خلالها بين صفحات الحضارة المصرية بكل تفاصيلها، من زيارة للمتاحف والبازارات والمعارض المصورة التي تحكي مراحل مختلفة من تاريخ مصر.
ويشير جابر إلى أن تصميم واجهة الجناح المصري هذا العام الذي يقام على مساحة 2500 قدم مربعة، مستوحى من معبد الكرنك في الأقصر والذي يعد من أكبر المعابد في مصر القديمة وأفخمها، مع بعض اللمسات التكنولوجية المعاصرة التي تعطي الجناح رونقاً يمزج الأصالة بالتطور، لافتاً إلى أن المنتجات التي تعرضها المحال المشاركة والتي تصل إلى 70 محلاً.
ويلفت جابر إلى أنه بعيداً عن حسابات الاستثمار والتجارة، يجسد الجناح المصري في القرية العالمية منصة مهمة للترويج للسياحة المصرية بكل تفاصيلها أمام ملايين الزوار من مختلف أنحاء العالم، من الذين يعيشون في دولة الإمارات، أو السياح القادمين إليها من الخارج.

اقرأ أيضا

487 مليار درهم الاحتياطيات الأجنبية للقطاع المصرفي