الاتحاد

دنيا

77 عاما من التطور والإنجاز

الأوسكار ·· ذاكرة الابداع السينمائي العالمي
إعداد- مريم أحمد:
تنطلق فعاليات حفل توزيع جوائز أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية في دورته السابعة والسبعين في السابع والعشرين من الشهرالجاري ، وهو الحدث الفني الأبرز عالميا والذى ستقطب أنظار واهتمام الأوساط الفنية العالمية والمهتمين بالفن السابع في كافة أرجاء العالم بأسره، بدءا من الجماهير من عامة الناس ومحبي الأفلام، ووصولا إلى النقاد ورجال الفن الآخرين· وناهيك عن وسائل الإعلام التي لا يهدأ لها بال حتى نهاية مراسم الاحتفال الفني السنوي الأشهر عالميا· ولاشك في أن جميع محبي الأفلام الغربية يترقبون الحدث الشهير بلهفة شديدة لمتابعة فعالياته من أجل معرفة الفائزين من الفنانين بهذه الجائزة المميزة· وقد أعلن في وقت سابق عن لائحة المرشحين بالفوز بجائزة الأوسكار لهذا العام·
ولاشك في أنه بعد مرور ثلاثة أرباع قرن على اختيار وتكريم الأعمال والإنجازات السينمائية المميزة، فقد أصبح هذا الحدث السنوي من أشهر أحداث وأنشطة كل عام جديد· وتعتبر جوائز الأكاديمية، والتي تُعرف أيضا باسم (الأوسكار)، من أقدم وأشهر جوائز الفن السابع· ليس هذا فحسب، بل يُذكر أنها الأكثر تأثيرا، وهيبةً ومنزلة من بين الجوائز السينمائية الأخرى· وتُمْنَح هذه الجائزة، وهي عبارة عن تمثال ذهبي أنيق، من قِبَلْ منظمة غير ربحية تُعرَف باسم (أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية)· وقد تمت الإشارة إلى أن مقرها في مدينة بيفرلي هيلز الواقعة في ولاية كاليفورنيا الأميركية· وهي منظمة تم تأسيسها في عام 1927 ميلادية· علاوة على ذلك، يُذكر أن هذه المنظمة مؤلّفة من أكثر من ستة آلاف خبير فني·
الجدير بالذكر أن من أهم أهداف الأكاديمية المساعدة في تطوير الفنون والعلوم السينمائية· وبناءً على ذلك، تهتم الأكاديمية بمد جسور التعاون بين أعضائه من الناحية الثقافية، التعليمية، والتقنية·
ومما تجدر الإشارة إليه هو أن أعضاء الأكاديمية يمثلون أحدى عشرة مجموعة، وهي: مجموعة الممثلين، المخرجين الفنيين، فنيو التصوير السينمائي، الأفلام الوثائقية، الموسيقى، والإنتاج، وغيرها من المجموعات ذات الصلة بالأعمال السينمائية·
الأوسكار الأول:
كانت البداية الفعلية لجوائز الأوسكار في السادس عشر من شهر مايو، في عام ·1929 حينها بدأت الأعمال السينمائية المتمثلة في الأفلام بفرض كلمتها على الساحة· وقد أقيم أول احتفال لتوزيع الأوسكار في غرفة (بلوسوم) الواسعة، والتابعة لفندق (روزفلت) التاريخي والواقع في هوليوود· ولم يقل عدد الحضور عن المائتين وخمسين ضيفا، وكان ثمن تذكرة الدخول لا يزيد عن العشرة دولارات أميركية· وبخلاف الفعاليات والإجراءات المُتّبعة في احتفالات الوقت الحاضر، فقد كانت نتائج التصويت في يد الصحف المحلية، والتي كان يتوجب عليها نشرها في الساعة الحادية عشرة مساء اليوم المُقرّر للإحتفال· ويذكر أنه في عام ،1940 كان بإمكان الضيوف شراء نسخة من صحيفة (لوس أنجلوس تايمز)، التي كانت تصدر في الثامنة والنصف مساءً لمعرفة أسماء الفائزين· وفي عام ،1930 بدأ العمل بنظام (الأظرف المُغلقة)، ولا يزال الأمر على حاله حتى يومنا هذا·
ومن الجدير بالذكر أن الاهتمام بهذا الاحتفال السنوي كان دائما في ازدياد، وذلك بالرغم من عدم نقل وقائع الحفل التاريخي الأول لتوزيع جوائز الأوسكار· من ناحية أخرى، نقلت إحدى محطات الإذاعة بلوس أنجلوس وقائع وفعاليات الحفل الثاني· ومنذ ذلك الوقت، يحظى الحفل باهتمام من نوع خاص يستوجب تغطية كاملة وشاملة لكل ما يحدث في قاعة الاحتفال· وقد تمت الإشارة إلى أن إحتفالات السنوات الخمس عشرة الأولى من عُمر الأوسكار كانت تُقام في غرفة (بلوسوم) بفندق (روزفلت)· ومن ثم تغير الموقع ليكون في فندقي (الأمباسادور)، و(بيلتمور)· وبعد عام ،1934 ازداد عدد الجمهور والحُضور، لذا تم اختيار المسارح الكبيرة لتكون موقعاً لمثل هذا الاحتفال السنوي المميز· وكان ذلك في الدورة السنوية السادسة عشرة من حفل الأوسكار، والتي أقيمت في مسرح (غرومان) الصيني· ويذكر أنه تم نقل وقائعها من قِبَلْ محطة إذاعة .)krowteN( وبعد ثلاثة أعوام، تم تغيير موقع الحفل ليكون في قاعة اجتماعات ضخمة بلوس أنجلوس· وبعد سبعة أعوام، أي في الدورة الحادية عشرة لحفل التوزيع، انتقل موقع الحفل إلى مسرح (ميلروز أفينيو)· ومن ثم إلى مسرح )OKR( في هوليوود· أما فيما يتعلق بأول نقل أو بث مُتَلفز، فقد كان في مارس من عام ·1953 وفي عام ،1961 انتقل موقع الحفل إلى قاعة (سانتا مونيكا)· كما التزمت شبكة تلفزيون ,)CBA( ومحطة إذاعة )krowteN( بنقل وقائع الحفل·
الجدير بالذكر أن أول نقل حي بالصورة الملونة لحفل توزيع الأوسكار، كان في عام ·1966 ويذكر أنه في الفترة من عام ،1971 وحتى عام ،1975 نقلت شبكة التلفزيون )CBN( وقائع الحفل· ومنذ عام ،1975 لا تزال شبكة تلفزيون )CBA( الوحيدة التي تملك حق بث ونقل وقائع الحفل في كل عام· وذلك بموجب اتفاقية مع أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية، والتي تنتهي بحلول عام ·2008 ومن ثم انتقل موقع الاحتفال بتوزيع الأوسكار إلى قاعة (شراين)، وكان ذلك في عام 1987- أي في الدورة الستين لتوزيع جوائز الأوسكار· وفي عام ،2001 تم اختيار مسرح كوداك كموقع رسمي لحفل الأوسكار· ويذكر أن مسرح كوداك يقع في هوليوود، ويضم ثلاثة آلاف، وثلاثمائة مقعد·
الفئات المُستحقة للجائزة:
يُذكر أنه في حفل الأوسكار الأول، كانت النجمة جانيت غينور المرأة الوحيدة التي فازت بالأوسكار، وذلك من بين خمسة عشر فائزا· وفي العام الثاني، تم منح سبع جوائز فقط- جائزتين لأحسن ممثل، وجائزة واحدة لكل من الفئات التالية: أفضل فيلم، أفضل إخراج، أفضل تأليف، أفضل تصوير سينمائي، وأفضل إخراج فني· ومنذ ذلك الحين، ازداد عدد المهتمين بالجائزة، وتمت إضافة فئات جديدة مُستحقّة للجائزة·
وقد كانت الحاجة الى جوائز خاصة غير تلك المُخصصة للفئات الرئيسية أمرا مُدرَكاً من قبل المسؤولين من البداية· ويذكر أنه تم منح جائزتين من هذا النوع في العامين ،1927 و1928: الأولى كانت من نصيب شركة التوزيع الشهيرة وورنَر براذرز- وذلك لإنتاجها أول فيلم ناطق، وكان بعنوان (مُغنّي الجاز- regnis zzaJ ehT). والجائزة الثانية كانت من نصيب الممثل الشهير تشارلي تشابلن، وذلك عن دوره في فيلم (السيرك- sucriC ehT)- والذي يذكر أنه كان من إخراجه، وإنتاجه· ليس هذا فحسب، بل لعب دور البطولة فيه، وكتب قصته·
وتمت إضافة فئات جديدة في عام ،1934 وهي: فئة أفضل تعديل سينمائي، أفضل موسيقى تصويرية، أفضل أغنية فيلم· أما في عام ،1936 فقد تمت إضافة فئة أفضل ممثل وممثلة في دور مُسانِد· وكانت من نصيب الممثلة غيل سوندرغارد عن دورها في فيلم ,)esrevdA ynohtnA( والممثل والتر برينان عن دوره في فيلم .)ti teg dna emoC( وشهد العام التالي إضافة الجائزة التذكارية، والتي كانت من نصيب داريل زانوك· كما تمت إضافة فئة أفضل مؤثرات خاصة في عام ،1939 وكان أول من فاز بجائزة هذه الفئة فيلم .)emac sniar ehT( وفي عام ،1941 تمت إضافة الجائزة الخاصة بفئة أفضل فيلم وثائقي· كما عَمِلَت الأكاديمية على إشراك الأفلام الأجنبية القادمة من ثقافات أخرى في هذا الحفل، لذا جاءت فكرة جائزة أفضل فيلم أجنبي· وكان ذلك في عام ·1947 وذُكر أن أول من فاز بجائزة هذه الفئة الفيلم الإيطالي .)enihS -eohS(
وشهد العام التالي إضافة فئة جديدة متمثلة في فئة أفضل تصميم أزياء، ومن ثم جاءت فكرة تقديم جائزة جين هيرشولت الإنسانية التي تُمنح لشخص حقق إنجازات بارزة في المجال الإنساني· وكانت الجائزة الأولى من هذه الفئة لفرانك فريمان· وتم في عام ،1963 تقسيم جائزة أفضل مؤثرات خاصة إلى فئتين، هما: فئة أفضل مؤثرات صوتية، وفئة أفضل مؤثرات مرئية· كما تمت إضافة فئة أفضل ماكياج فني في عام ·1981 وفي عام ،2001 تم منح أول جائزة أوسكار عن فئة أفضل فيلم كرتون·
تأجيل الموعد:
من الجدير بالذكر أنه تم تأجيل موعد الحفل السنوي لتوزيع جوائز الأوسكار لثلاث مرات· المرة الأولى كانت في عام ،1938 عندما هاجم الطوفان مدينة لوس أنجلوس- الأمر الذي أدى إلى تأخير موعد الحفل لأسبوع كامل· وفي المرة الثانية، تم تأخير الموعد يومين احتراما ووفاءً لذكرى الرئيس الدكتور مارتن لوثر كينغ- الذي أقيمت له جنازة مهيبة في نفس الموعد المحدد للحفل، وكان ذلك في الثامن من أبريل من عام ·1968 وفي المرة الثالثة، تم تأخير الموعد لأربع وعشرين ساعة فقط، وذلك بسبب محاولة إغتيال الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان·
الجائزة الذهبية:
يُطلق على جائزة أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية أسماء عديدة، مثل (تمثال الأكاديمية)، أو (التذكار الذهبي)، أو (تمثال الجدارة)· ويعرف أيضا باسم (الأوسكار)، وهو أشهرها· الجدير بالذكر أن هذه الجائزة كانت قد ' وُلدَتْ ' في عام ·1928 وهي عبارة عن فارس يحمل سيفا، ويقف على قاعدة رخامية طُبع عليها خمسة خطوط ترمز إلى فئات الأكاديمية الأساسية، وهي: الممثلين، المؤلفين، المخرجين، المنتجين، والتقنيين·
وقد تمت الإشارة إلى أن وزن التمثال الذهبي يبلغ ثمانية ونصف باوند، أي حوالي أربعة كيلوغرامات· أما طوله، فلا يقل عن ثلاث عشرة بوصة ونصف البوصة· وذكر أنه تم تصميم التمثال من قِبَل المُخرج الفني سيدريك جيبون- رئيس شركة .MGM كما تمت الإشارة إلى أن مُساعِد سيدريك، وهو فريدريك هوب، كان قد صمم القاعدة الرخامية السوداء الأصلية· أما الفنان جورج ستانلي، فقد تولى مهمة نحت التمثال ليُطابق التصميم الأصلي·
الجدير بالذكر أنه تم منح ما لا يقل عن 2530 جائزة أوسكار منذ عام ،1929 وحتى يومنا الحالي· كما ذكر أن صُنع التمثال الواحد يحتاج إلى حوالي اثنى عشر شخصا، ويحتاج الأمر أيضا إلى عشرين ساعة لإنهاء التمثال·
الملصقات الرسمية:
لا تقل أهمية هذه الملصقات عن الحفل السنوي نفسه· ويذكر أنه تتم الاستعانة بكبار مصممي العالم للعمل على هذه الملصقات· الجدير بالذكر أنه يتم تصميم ملصق خاص للحفل كل عام·
آلية الترشيح:
وقد تمت الإشارة إلى أن طريقة الترشيح والتصويت للفائزين تتم من خلال صناديق الترشيح التي تشرف عليها شركة )srepooc esuoh retaw ecirp( العالمية، والتي تقوم بالتدقيق ومن ثم إصدار البيان النهائي عن نتيجة التصويت للفائزين بالجائزة· ومن المعلوم أن مثل هذه الإجراءات تتم في سرية تامة، ولا يعلن عن النتائج حتى يتم فتح مظاريف الأوسكار الشهيرة على خشبة مسرح الحفل خلال النقل المباشر والحي لفعالياته· وقد تمت الإشارة إلى أنه يتم ترشيح خمسة أعمال، أو فنانين لكل فئة· والجدير بالذكر أيضا أنه لا يمكن حضور حفل توزيع الجوائز إلا في حال تلقى الفرد دعوة رسمية، ولا تباع تذاكر دخول للعامة·

اقرأ أيضا