الاتحاد

منوعات

زكي في الوزارة يفضح شراء السلطة لذمم المثقفين

بدأت مساء أمس الأول على خشبة المسرح القومي المصري عروض العمل المسرحي المصري الجديد ''زكي في الوزارة'' الذي يرصد كيفية تحول أستاذ جامعي عن مبادئه وأخلاقه إلى الرشوة والتربح والفساد والنفاق عقب توليه موقعا وزاريا كان يرفضه في البداية·
وكتب العرض لينين الرملي ويخرجه عصام السيد ويشارك في بطولته النجم حسين فهمي وعمر الحريري وهالة فاخر وشعبان حسين وسامي مغاوري ولقاء سويدان وينتجه البيت الفني للمسرح التابع لوزارة الثقافة المصرية·
ويتناول ''زكي في الوزارة'' من منظور كوميدي فكرة تخلي المثقف عن كل ما يؤمن به عقب توليه منصبا رسميا في الحكومة التي كان يعارض سياساتها ويحاول فضح فساد مسؤوليها من خلال مقالات يكتبها في صحف المعارضة· لكن الدكتور زكي ''حسين فهمي'' يتم ترشيحه فجأة لمنصب وزاري ويستدعيه رئيس الوزراء ''عمر الحريري'' لعرض المنصب عليه فيرفض في البداية لكنه يقبل بعدها أملا في أن يغير الوضع القائم، لكنه بمرور الوقت يسير مع التيار بضغوط من مساعديه وزوجته المتطلعة ''هالة فاخر'' وابنه وابنته·
واعتمد مخرج العرض ومؤلفه على نسبة كل الأحداث إلى خيال البطل وكونها ليست حقيقة واقعية وهو أسلوب درامي شائع في الأعمال التي تناقش قضايا سياسية أو تتعرض لمســـؤولين في الدولـــــة هــــربا من امكانية رفض الرقابـــــة للعمل خاصة وأنه من انتاج الدولة وليس المسرح الخاص·
ويكشف العرض من البداية أن ''زكي'' يعاني مشكلة نفسية جعلته يتخيل أنه مرشح للوزارة ثم يتسلم المسؤولية كوزير للشباب والرياضة - وهي وزارة تم إلغاؤها في مصر قبل سنوات - ويعيش في الخيال طقوسا خاصة بالوزراء يتم من خلالها مناقشة كل الوسائل الشائعة لفسادهم وفساد من حولهم قبل أن يتحول الخيال في الثلث الأخير إلى واقع ويرشح فعليا للوزارة فهل يعيش فساد الخيال أم يكون وزيراً صالحا؟·
ورغم فكرة الخيال التي تم تصديرها، إلا أن الرقابة رفضت بالفعل عددا من الجمل الحوارية في النص المسرحي·

اقرأ أيضا

"أطباق رمضان" و"حفظ النعمة" على صفحات "ماجد"