الاتحاد

الرياضي

وزير الشباب يرفض التدخل في انتخابات الزمالك


أحمد عبد المطلب: قطع الدكتور ممدوح البلتاجي وزير الشباب الطريق على شلة المنتفعين ممن اعتادوا على استغلال الظروف الصعبة لنادي الزمالك، والصيد في الماء العكر لتحقيق اكبر قدر من المكاسب، وأعلن في مؤتمر صحافي عقد خصيصا للرد على محاولات من يصفون أنفسهم برموز النادي من لاعبين ومدربين قدامى، وقال : إن الجمعية العمومية للنادي هي صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في اختيار مجلس الإدارة الجديد للنادي، وانه لن يتدخل من قريب أو بعيد في انتخابات النادي المقرر عقدها أول ابريل المقبل لكنه طالب جميع المرشحين بأن يكونوا على مستوى المسؤولية والابتعاد عن المهاترات الانتخابية والتحلي بالروح الرياضية والالتزام الأخلاقي، وانه مقتنع تماما بأن ما يجري بين المرشحين ما هو إلا منافسه شريفة تؤكد روح الديموقراطية والحرية داخل الوطن، وانه لا بد من أن يدعم الانتخابات والجمعية العمومية دون تدخل في تحديد مواعيد جديدة للانتخابات أو تجميدها ·
وجاء رد الدكتور البلتاجي صريحا، ولا يقبل أي تأويل بعد ساعات من ادعاءات البعض داخل النادي بأن وزارة الشباب ستتدخل لتجميد الانتخابات، وتعيين مجلس مؤقت بناء على طلب من أعضاء النادي ونجومه السابقين، والذين اعتادوا على الظهور في مثل هذه المناسبات، كل أربع سنوات، ومع كل دورة انتخابية غير انهم استغلوا هذه المرة الصراعات بين المرشحين في الفترة الأخيرة على شاشات بعض القنوات الفضائية ووصفوا ذلك بأنه إساءة لصورة النادي وجماهيره·
وتزعم فاروق جعفر لاعب ومدرب النادي السابق، حملة الدعاية لتدخل وزير الشباب في محاولة منه لإحراج المرشحين وبالتحديد من مجلس الإدارة الحالي، برئاسة الدكتور كمال درويش ردا على عدم إسناده مهمة تدريب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي بعد رحيل الألماني دراجو سلاف والتعاقد مع كابرال بدلا منه·
ودفع جعفر الذي سبق أن أعلن انه سيخوض الانتخابات على مقعد الرئاسة في أعقاب استبعاده من قيادة الفريق الكروي منذ عدة شهور عددا كبيرا من نجوم نادي الزمالك، وبعض الأعضاء القدامى لعقد اجتماع في منزله للاتفاق على تكوين لجنة تضم عصام بهيج، وزكي عثمان، واللواء الصباحي مدير عام النادي السابق، وحلمي طولان، ومحمود سعد لرفع مذكرة إلى الدكتور ممدوح البلتاجي وزير الشباب يطالبون فيها بضرورة إلغاء انتخابات النادي، وتعيين مجلس مؤقت لمدة عام من أجل إعادة الهدوء إلى النادي·
ووجد جعفر معاونة من حلمي طولان المدرب العام الأسبق للزمالك، والحالي لحرس الحدود والذي بادر بمد يد العون لجعفر غير عابئ بمواقفه السابقة التي سبح فيها بحمد الدكتور كمال درويش وقائمته عندما كان مدربا عاما للفريق مقابل 25 ألف جنيه شهريا، وأعلن الأخير أن اللجنة رفعت مذكرتها إلى وزير الشباب، من أجل تأجيل الانتخابات· وإذا لم يوافق الوزير فإنه سوف يتم تصعيد الأمر إلى رئاسة الجمهورية، نظرا لأن نادي الزمالك قيمة كبيرة من قيم الرياضة المصرية، وأن اللجنة اتفقت فيما بينها على مقاطعة الانتخابات في حالة عدم الموافقة على طلبها والتجهيز للمرحلة المقبلة لأنه من غير المعقول أن يقف نجوم الزمالك يشاهدون ما يحدث لناديهم دون أن يكون لهم قرار·
وبالطبع تساقطت محاولات اللجنة المشكلة من جانب جعفر وطولان وآخرين بعد أن رفض وزير الشباب التدخل، وتحولت، أي اللجنة إلى موقف اقل حدة، وأعلنت أنها ستساند الأعضاء الرياضيين المرشحين مثل عزمي مجاهد ، وإسماعيل سليم، وكريم حسن شحاتة، وكأن الدكتور كمال درويش المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر لكرة اليد ومدرب الزمالك في نفس اللعبة ليس رياضيا·
عبد المنصف يعتذر
حاول محمد عبد المنصف حارس مرمى الزمالك الخروج من مأزق التصرفات التي ارتكبها في مباراة فريقه مع المنصورة في الأسبوع الثالث والعشرين بالدوري الممتاز لكرة القدم، عندما بصق في وجه احمد عبد الحكم لاعب المنصورة وضربه تحت سمع وبصر الحكم محمد عباس، وبادر أمام المستشار القانوني لاتحاد الكرة بالاعتذار وتبرير سلوكه بأنه جاء نتيجة انفلات أعصابه وظروف خسارة فريقه ومحاولة لاعب المنصورة إضاعة الوقت لكن لجنة النظام والانضباط باتحاد الكرة برئاسة سعيد الصفتي لم تأخذها رحمة ولا شفقة بالحارس المعتذر، وقررت أن يكون الجزاء من جنس العمل، ووقعت عليه عقوبة الإيقاف أربع مباريات مع غرامة عشرة آلاف جنيه·

اقرأ أيضا