دبي (وام) شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» حفل الأوبريت الغنائي الضخم «هذي بلادي» الذي نظمته وزارة التربية والتعليم في مركز دبي التجاري العالمي مساء أمس من أداء ما يزيد عن 500 تلميذ وتلميذة من مدارس الدولة. وحضر الحفل الذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم مدير دائرة إعلام دبي، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة وهيئات التدريس في مختلف المدارس المشاركة في الحدث وحشد من الطلبة وذويهم. وتضمن «الأوبريت» الذي شارك في أدائه إلى جانب التلاميذ عدد من الفنانين الإماراتيين والخليجيين ست لوحات غنائية حملت عناوين «وطن الخير والمدرسة الإماراتية والعازي من التراث الوطني وحماة الوطن ومحمد محمد وهذي بلادكم» وهو من كلمات الشاعرين الإماراتيين علي الخوار وأنور المشيري وألحان الفنان فايز السعيد والإخراج للمخرج الدكتور علي حسن ومساعده ناصر السعدون. ويعكس الأوبريت في مجمله المشهد الحضاري المتقدم والإنجازات الوطنية المتنوعة التي تحققت لشعب الإمارات العظيم في ظل دعم وتوجيه وعطاءات قيادتنا الرشيدة التي تسعى بكل الوسائل الممكنة لتوفير العيش الكريم والحياة المستقرة الآمنة والسعادة لمجتمع دولة الإمارات وتوفير فرص التعليم المجاني لأبناء وبنات الإمارات في إطار حرصها على بناء الإنسان المبدع المؤمن بالله عز وجل وبعزة الوطن ورفعته وقيمه ومبادئه وتقاليده العربية والإسلامية النبيلة. كما يعكس الأوبريت التلاحم الوطني التاريخي بين القيادة الحكيمة والشعب وكذلك التضامن وروح العمل الخليجي المشترك بين دول وأبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وأبدى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إعجابه بالأوبريت الفني الغنائي الوطني الذي يرسخ ثقافة الولاء لقيادة هذا الوطن العزيز وروح الانتماء الصادق لتراب دولة الإمارات العربية المتحدة كما يجسد الوحدة الوطنية بين مختلف شرائح شعبنا الوفي على امتداد مساحة دولتنا العزيزة. وبارك سموه في ختام الحفل الذي بدأ بالسلام الوطني جهود الوزراء الثلاثة والتلامذة والمدربين والفنانين الذين ساهموا في إبداع هذا العمل الفني والتراثي الذي يبعث على السعادة والاعتزاز بأجيالنا الوطنية الواعدة.