الاتحاد

ثقافة

«آرت دبي» يطلق برنامجين جديدين في دورته السادسة

قررت الهيئة المنظمة لـ”آرت دبي 2012” في دورته السادسة التي تقام في مدينة جميرا، في الفترة بين الحادي والعشرين والرابع والعشرين من مارس المقبل، توسيع نطاق برنامج “منتدى الفن العالمي السادس”، وإطلاق برنامج لإقامة الفنانين والقيِّمين، وبرنامج تعليمي يتواصل على مدار العام.
أعلن ذلك في مؤتمر صحفي عقد في دبي صباح أمس، وتحدثت فيه أنتونيا كارفر، مدير عام “آرت دبي” وقالت “خطت دبي خلال العقد المنصرم خطوات مهمة جعلها، عن استحقاق، مركزاً إبداعياً فنياً دولياً، بعد أن ارتقت الفعاليات الثقافية والفنية والإبداعية التي تستضيفها دبي على مدار العام بالذائقة العامة، وعززت دور الشخصيات والمؤسسات الراعية للحركة الفنية والإبداعية” وأضافت “يمثل آرت دبي أحد ركائز تحفيز هذه الحركة وأحد شواهدها في الوقت نفسه”.
واستطردت “أعددنا لدورة هذا العام من “آرت دبي” سلسلة من الفعاليات والنشاطات الموجّهة لكافة أفراد العائلة والطلبة، مثلما هي موجّهة لكبار المقتنين والمبدعين والنقاد وكافة المتابعين والمهتمين حول العالم. ونعتز ونفخر بحماس الصالات الفنية العريقة والناشئة للمشاركة في “آرت دبي” على مدار دوراته السابقة، من بلدان الشرق الأوسط ومن حول العالم، وقد كان لشركائنا من الصالات الفنية والفنانين والقيِّمين والرعاة والإعلاميين أكبر الأثر في توطيد مكانة “آرت دبي” كملتقى إبداعي تترقب دوراته المتعاقبة الأوساط الإبداعية الإقليمية والعالمية على السواء”.
ويشارك في هذه الدورة من التظاهرة أربع وسبعون صالة فنية تمثل اثنتين وثلاثين دولة حول العالم، وتعرض أعمالاً لأكثر من 500 فنان. وتم اختيار الصالات المشاركة في الدورة المرتقبة لتشمل أهم الصالات الفنية المتميزة والمؤثرة في آنٍ معاً. ومن أهم الصالات الفنية العالمية التي ستنضمّ هذا العام إلى نظيراتها التي دأبت على المشاركة في الحدث منذ انطلاقته قبل ستة أعوام: “آرندت” من برلين، “رودولف يانسن” من بروكسل، “لومبارد فرايد بروجكتس” من نيويورك، “غاليري ميرتشانداني أند شتاينرويكي” من مومباي، “ذي بيس غاليري”، من نيويورك، لندن، بكين، “غاليري بيروتن” من باريس، و”بلاتفورم تشاينا” من الصين.
وبخصوص فعالية “منتدى الفن العالمي السادس”، فهي تقام على مدار ستة أيام، وتستضيف مدينتان خليجيتان أعمال “المنتدى” الذي يعتبر الملتقى الحواري الثقافي والمعرفي الأول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا المنضوي تحت مظلة “آرت دبي”، حيث تشمل دورته المرتقبة مشاريع فنية وجلسات حوارية ونقاشية معمّقة بمشاركة حشد من المفكرين والمبدعين والنقاد من حول العالم. وتُستهل أعمال المنتدى بالدوحة في الفترة بين التاسع عشر والثامن عشر من مارس المقبل في “متحف الفن العربي الحديث” بالدوحة بدعم من هيئة متاحف قطر، قبل أن ينتقل إلى مدينة جميرا دبي في الفترة بين الرابع والعشرين وحتى الحادي والعشرين من مارس. وينعقد المنتدى بدعم من “هيئة دبي للثقافة والفنون”، في شراكة مع “متحف الفن العربي الحديث” ، ويديره القيِّم والناقد والكاتب المعروف شمون بسار. وتتمحور جلساته الحوارية والنقاشية هذا العام حول مفاهيم الإعلام وصلتها بالمشهد الإبداعي. وحول الملتقى يقول شيمون بسار “يستضيف المنتدى هذا العام أصواتاً إبداعية لافتة، من عالم السينما والصحافة والاقتصاد والمواقع الاجتماعية والنشر جنباً إلى جنب مع حشد من المبدعين والفنانين”.
أما البرنامج التعليمي المنبثق عن “أسبوع الفن” فهو برنامج يهدف إلى إتاحة الفرصة أمام الشبان لسَبْر أغوار عالم الفن والتصميم المعاصِرَيْن. ويعتزم “آرت دبي 2012” توسيع نطاق البرنامج المذكور لاستقطاب أكبر عدد من المهتمين بالحركة الفنية واستكشاف آفاقها. وفي هذا الإطار، تنعقد سلسلة من الملتقيات الحوارية الشهرية، بهدف دعم القدرات المحلية، وتوفير الفرص التعليمية للطلبة والخريجين بالدولة.
وحول برنامج إقامة الفنانين والقيّمين لعام 2012، فهو يتم عبر شراكة بين “مؤسسة دلفينا” و”هيئة دبي للثقافة والفنون” و”تشكيل”، وهو برنامج يقام للفنانين والقيِّمين بمنطقة البستكية التاريخية بدبي بمشاركة ستة فنانين وقيِّم واحد، ويستمر لمدة ثلاثة أشهر وفي هذا الإطار، كُلِّف ثلاثة فنانين عالميين هم فيصل بغريش ومجدي مصطفى ودنيز أوستر بتنفيذ أعمال لعرضها خلال الحدث في إطار “مشاريع آرت دبي 2012”، ويشارك هؤلاء جنباً إلى جنب مع ثلاثة فنانين إماراتيين هم هدية بدري وزينب الهاشمي وناصر نصرالله في برنامج “الاستوديوهات المفتوحة”.
كما تتضمن التظاهرة “جائزة أبراج كابيتال للفنون” المخصّصة للفنانين والمبدعين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا (ميناسا) للسنة الرابعة على التوالي.

اقرأ أيضا

حبيب الصايغ: كتّاب الإمارات يتمسكون بقيم الشيخ زايد ووصاياه