الخميس 27 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
بريطانيا تنشر الجيش وسط حالة تأهب قصوى
بريطانيا تنشر الجيش وسط حالة تأهب قصوى
الخميس 25 مايو 2017 02:34

لندن (وكالات) نشر الجيش البريطاني أمس نحو خمسة آلاف جندي لحماية المواقع الرئيسة في البلاد دعما للشرطة عقب رفع حالة التأهب إلى أقصى درجة اثر الاعتداء الإرهابي في مانشستر والذي توصلت التحقيقات إلى أن منفذه بريطاني من أصل ليبي، في وقت تلاحق السلطات البريطانية شبكة إرهابية يشتبه أنها كانت وراء الهجوم الانتحاري، فيما انتشر رجال الشرطة حول مواقع رئيسة في بريطانيا بموجب حالة التأهب القصوى التي أعلنت في البلاد. وصرح إيان هوبكنز قائد شرطة مانشستر بأنه «من الواضح جدا أن التحقيق يتناول شبكة»، مضيفا أنه تم احتجاز خمسة أشخاص في إطار التحقيق. وعقب اعتقال شاب عمره 23 عاما امس الأول، أعلنت الشرطة أنها اعتقلت اربعة آخرين أمس في جنوب مانشستر حيث كان عبيدي يعيش. وقامت الشرطة بعملية دهم في وسط مدينة مانشستر، قالت إنها أغلقت خلالها خط سكك حديد مجاور «لفترة وجيزة». وانتشر مئات الجنود البريطانيين المسلحين أمس في محيط المواقع الرئيسة في البلاد بينها البرلمان وقصر باكنجهام والسفارات الأجنبية في لندن في مشهد غير معتاد في شوارع بريطانيا منذ انتهاء نزاع ايرلندا الشمالية في التسعينيات. ورجحت أجهزة الأمن أن يكون الانتحاري المشتبه به سلمان عبيدي تلقى دعما من أشخاص آخرين في تدبير الاعتداء الذي أسفر ليل الاثنين عن مقتل 22 شخصا بينهم أطفال ومراهقون خلال حفل موسيقي للمغنية الأميركية آريانا جراندي وتبناه تنظيم داعش. وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود أن المهاجم يبلغ من العمر 22 عاما وكان معروفا إلى حد ما لدى أجهزة الاستخبارات. ولا يزال المحققون يحاولون معرفة آخر تحركات عبيدي، الذي كان والداه هربا من نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، وفقا لتقارير إعلامية. وأكد وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب لشبكة «بي أف إم تي في» أنه وفقا لما أوضحته أجهزة الاستخبارات البريطانية للجانب الفرنسي، فإن المشتبه به «نشأ في بريطانيا وفجأة بعد رحلة إلى ليبيا، ثم على الأرجح إلى سوريا، اصبح متطرفا وقرر تنفيذ هذا الاعتداء». ولم تعط رود مزيدا من المعلومات عن عبيدي ولكنها أفادت لإذاعة «بي بي سي» أن الهجوم كان «اكثر تطورا من بعض الهجمات التي شهدناها في السابق، ويبدو من المرجح أن المهاجم لم يتحرك بمفرده». وأفادت رود أنها «غير متفاجئة على الإطلاق» من إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن العملية. وذكر تقرير أن المشتبه الرئيس في هجوم مانشستر وضع حقيبة في بهو القاعة، قبل فترة قصيرة من وقوع الانفجار. وقالت صحيفة ذا تايمز، وضع المشتبه به حقيبة على الأرض في بهو قاعة مانشستر آرينا قبل لحظات من انفجارها» وذلك وفقا للصور التي أظهرتها كاميرات المراقبة. ونقلت الصحيفة عن صديق القول إن سلمان عبيدي 22 عاما الذي قتل في الانفجار، عاد لبريطانيا قادما من ليبيا قبل أيام من وقوع الهجوم. وانتشر الجيش البريطاني امس في محيط المواقع الرئيسة في البلاد بينها البرلمان وقصر باكينجهام والسفارات الأجنبية في لندن للسماح لعناصر الشرطة المسلحين بالقيام بمهامهم في مواجهة الإرهاب. وأفادت الشرطة أن قوات من الجيش تتوجه لحماية البرلمان البريطاني. وتم امس إلغاء مراسم تبديل الحرس التي تجري عادة قرب قصر باكينجهام وتعد نقطة جذب سياحي فيما علق البرلمان جميع المناسبات العامة. وقال جون روس كبير مسؤولي خدمات الصحة وخدمات الرعاية الاجتماعية في منطقة مانشستر الكبرى لقناة سكاي نيوز «نعالج حاليا 64 شخصا، بينهم 20 تقريبا يتلقون رعاية للحالات الحرجة أي رعاية طارئة للغاية». وأضاف «هناك أضرار بالأعضاء الحيوية وإصابات كبيرة في الأطراف وبعض هؤلاء المصابين سيحتاجون إلى رعاية ودعم على المدى البعيد. إنها إصابات لها تأثير شديد». وأعلنت الشرطة البريطانية عن إجراءات أمنية إضافية لحماية مناسبات رياضية مقبلة بينها المباراة النهائية السبت في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم. وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي رفع حالة التأهب إلى «حرجة»، وهي أقصى درجة، لأول مرة منذ يونيو 2007، حين وقع هجوم في مطار جلاسكو. وقالت ماي إنه تم رفع مستوى التهديدات الإرهابية في بريطانيا من «شديد» إلى «خطير». وأكدت ماي إن أجهزة الاستخبارات أشارت إلى أن هجوما آخر «محتمل» أو «وشيك». وأضافت رئيسة الوزراء البريطانية أنه قد يتم نشر أفراد عسكريين في المناطق الحضرية لمساعدة الشرطة، موضحة أن أفراد الجيش سيكونون تحت قيادة الشرطة. وقالت ماي «لا يمكننا أن نتجاهل فرضية أن تكون هناك مجموعة أكبر من الأفراد على ارتباط باعتداء مانشستر». وعقب إعلان تنظيم داعش تبنيه الاعتداء، أكدت تيريزا ماي أن «الإرهابيين لن ينتصروا». خادم الحرمين:السعودية تقف مع بريطانيا لمواجهة الإرهاب جدة (وام) أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عن استنكار المملكة العربية السعودية وإدانتها بشدة للعمل الإرهابي الشنيع الذي حدث في مانشستر ببريطانيا والذي يتنافى مع المبادئ الإسلامية والقيم الأخلاقية مقدما خالص التعازي والمواساة في ضحايا ذلك العمل الإرهابي. وأكد العاهل السعودي خلال اتصال هاتفي أمس برئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي وقوف المملكة مع بريطانيا بكل إمكاناتها في مواجهة الإرهاب. من ناحيتها أعربت رئيسة وزراء المملكة المتحدة عن شكرها وامتنانها لخادم الحرمين الشريفين على تعازيه ومواساته، مؤكدة العمل سوياً لمواجهة الإرهاب.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©