الاتحاد

عربي ودولي

قس قبطي يحاضر حول صعود الأسلمة في مصر

نظم معهد هدسون الأميركي أحد أبرز مراكز التفكير التابعة للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة، ندوة أمس تحدث فيها انبا مصري بارز في الكنيسة القبطية المصرية، عن أوضاع الأقباط المسيحيين في مصر في ما أسماه المعهد ''صعود الأسلمة'' في مصر· ويعد هذا أول نشاط سياسي يقوم به عضو رفيع ينتمي للمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مع المعهد الأميركي اليميني·
كما تعد المحاضرة الأولى من نوعها التي يقدمها رجل كنسي عربي ينتمي لطائفة الرهبان الدينية في هذا المعهد اليميني الناشط سياسيا في أميركا والذي يتبنى طرحا يمينيا مواليا للصهيونية ومعاديا لمصر·
وكان معهد هدســــــون أعلن في بيان ان الانبا توماس (لم يورد اسمه الثاني)، عضو المجمع المقدس للكنيسة الارثوذكسية المصرية، يتحدر من صعيد مصر، ويتحدث في ندوة بعنوان ''المسيحيون الأقباط بمصر: تجربة أكبر جالية مسيحية في الشرق الأوسط في وقت الأسلمة المتصاعدة''·
وأفاد بيان المعهد أن مركز ''الحرية الدينية'' التابع له، الذي تترأسه الأصولية المسيحية نينا شيا، سوف يشرف على الندوة·
وكان الانبا توماس اتهم المسلمين في مصر بفرض الجزية على المسيحيين في قرى الصعيد وخصوصا في قرى القوصية وذلك في لقاء صحفي مع صحيفة ''ميدل إيست تايمز'' التي كانت تنشر في القاهرة·
وذكر مركز العلاقات الدولية الأميركي الذي يرصد تحركات اليمين ومقره نيو مكسيكو، ان معهد هدسون عضو في شبكة من معاهد السياسات التابعة للمحافظين الجدد والتي تتولى سياسات خارجية عدوانية تتمحور حول مصلحة إسرائيل·
وقال المركز ان المعهد به عدد من مزدوجي الجنسية الإسرائيلية والأميركية ومنهم من عمل مع ناشطين ومعارضين عرب، خصوصا مع عراقيين ساهموا في خلع الرئيس السابق صدام حسين· ورئيس المعهد هو ولتر ستيرن الذي كان رئيسا لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى المعروف بأنه فرع اللوبي الإسرائيلي الفكري في واشنطن· ومن أمناء المعهد كذلك ريتشار بيرل المعروف مجازا باسم ''أمير الظلام'' لنشاطه في الترويج لحروب أميركية في منطقة الشرق الأوسط من أجل تأمين حدود دولة إسرائيل·

اقرأ أيضا

البحرية الأميركية تبحث عن بحار مفقود في بحر العرب