الاتحاد

منوعات

خبراء أميركيون يطالبون بدراسة آثار الهواتف المحمولة على الأطفال

نصح المجلس القومي الأميركي للأبحاث بإجراء دراسات على المزيد من الأطفال والنساء الحوامل في محاولة لمعرفة ما إذا كانت الهواتف المحمولة والأجهزة اللاسلكية الأخرى يمكن أن تلحق ضررا بالصحة·
وأشارت دراسات قليلة إلى صلة محتملة بين استخدام الهاتف المحمول وأورام المخ على الرغم من أن دراسات أخرى كثيرة لم تظهر صلة· لكن بالنظر إلى أن الأجهزة اللاسلكية أصبحت موجودة في كل مكان تقريبا فان الباحثين يرغبون في التيقن من أنها آمنة·
وطلبت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية من المجلس القومي الأميركي للأبحاث التوصية بإجراء بعض الخطوط المستقبلية للدراسة· وعقد المجلس الذي يقدم المشورة للكونجرس والحكومة الاتحادية في المسائل العلمية اجتماعا على مستوى الخبراء ضم مهندسين وعلماء في الأحياء وأصدر تقريراً وافياً·
وذكر التقرير أن معظم الدراسات اقتصرت على بحث الآثار على المدى القصير على البالغين الأصحاء· وقال إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الدراسات على التعرض للترددات اللاسلكية المنخفضة القوة (ار·اف) على المدى الطويل·
وقال المجلس إن ''قياس حجم طاقة التردد (ار·اف) التي يتلقاها الأطفال والنساء الحوامل والأجنة من الأجهزة اللاسلكية والهوائيات الثابتة لمحطات التردد قد تسهم في تحديد مستويات التعرض لمختلف فئات السكان''· وأضاف ''على الرغم من انه من غير المعروف ما إذا كان الأطفال أكثر حساسية للتعرض لموجات التردد، فأنهم ربما يكونون عرضة لخطر متزايد لأن أعضاءهم وأنظمة الأنسجة لديهم في مرحلة نمو''·
ويشير التقرير إلى أن الأطفال اليوم سيتعرضون لفترة أطول لمجال موجات التردد الخاصة بالهواتف المحمولة مقارنة مع البالغين لأنهم يبدأون على الأرجح في استخدام الهواتف المحمولة في سن مبكرة· ويتعين على الباحثين أيضا تحليل الأنواع المختلفة للهوائيات بالنسبة لكمية طاقة التردد التي تتلقاها الأجزاء المختلفة من الجسم·

اقرأ أيضا

ظهور «الفأر الغزال» في غابات فيتنام