رانيا حسن (دبي) أطلقت مؤسسة مطارات دبي، صباح أمس الأول الثلاثاء، مبادرتها التي تحمل اسم «فن مطار دبي الدولي»، بالمبنى رقم 3، والتي تسعى إلى تعزيز التواصل مع المسافرين والترفيه عنهم من خلال عرض أعمال فنية محلية ودولية أمام ملايين المسافرين الذين يعبرون مطار دبي الدولي كل شهر، وذلك بالتعاون مع ستديو «مواهب من الناس الجميلين» الذي يعنى بالأعمال الفنية للبالغين وأصحاب الاحتياجات الخاصة، ومقره دبي. ويضمن هذا التعاون قيام مؤسسة مطارات دبي بعرض أعمال فنية أبدعها الفنانون من أصحاب الهمم في استديو مواهب، حيث ستتيح لهم هذه الخطوة فرصة استقطاب التقدير والامتنان المستحقين لهذه الأعمال الفنية الإبداعية، إلى جانب زيادة الوعي حول أهمية توفير الفرص لأصحاب العزيمة لمساعدتهم على ممارسة حياة مجزية وأكثر سعادة. وقالت أنيتا مهرا، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الاتصالات والسمعة في مؤسسة مطارات دبي، إن المؤسسة ملتزمة بدعم المجتمع والثقافة المحلية والفن، وما إطلاق مبادرة فن مطار دبي الدولي إلا تزاوج مثالي بينهما، ونحن سعداء لعرض أعمال هؤلاء الفنانين المحليين الموهوبين على مرأى مسافرينا. ومن جانبها قالت ويمي دي ماكر، المدير العام لمؤسسة مواهب للشخصيات الجميلة: يرتكز التعاون بين مؤسسة مطارات دبي واستديو مواهب على علاقة طويلة الأجل، وسوف نعمل معاً على زيادة الوعي حول أصحاب العزيمة المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما نشارك العالم مواهبهم من خلال عرض أعمالهم الفنية، وسوف نخبر المسافرين من خلال هذا الفن الجميل حول آمال هؤلاء وأحلامهم». وتذكر أمل باقر، والدة عبدالله لطفي من أصحاب الهمم، أن ابنها يشارك بمجموعة من اللوحات الفنية بالأبيض والأسود. وتضيف: «تم تشخيص حالة عبدالله لطفي عندما كان يبلغ من العمر 4 سنوات، على أنها نسبة بسيطة من التوحد، لذلك كان يستبدل الكلام بالرسم عندما يريد التعبير عن نفسه، ثم نصحني الأطباء بدمجه في مدارس مع طلبه عاديين، وبدأت تطور موهبة الرسم لديه إلى أن التحق بمؤسسة مواهب». أما الطالب فرانايك، من أصحاب الهمم، فيذكر أنه أقام معارض فنية بالفعل في شهر رمضان الماضي بمركز دبي مول، وتم بيع أعماله وهي من اللوحات والتحف الفنية.