نوف الموسى (دبي) جاء إعلان مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، صباح أمس، عن أكبر منصة للكتب الصوتية في العالم العربي، بعنوان «مسموع دوت كوم»، الاستثمار النوعي الأقوى من نوعة، في مجالات تعزيز فضاءات النشر وإنتاج المعرفة في منطقة الشرق الأوسط، متضمنةً المنصة في أولى مراحلها التشغيلية نحو 1000 كتاب مسموع، يشمل ما يقارب الـ 594 كتاباً في أدب الطفل، لتصبح بذلك «مسموع دوت كوم»، المحطة الاستراتيجية الأبرز لتأسيس بيئة تفاعلية في مجال الصناعة الصوتية المعرفية، بتوجهاتها اللوجستية والإبداعية المتعددة، فالمنصة ستخدم الشركات الصوتية الناشئة، وتشجع الكتّاب الشباب، في المبادرة إلى تسجيل إصداراتهم بكل مجالاتها العلمية والأدبية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية، وغيرها من المعرفة الترفيهية، بكل المضامين ذات الجودة الصوتية في آلية صياغة الإيقاع المسموع من قبل مؤدي الصوت، سواء كان من الأشخاص المتخصصين أو من الكاتب نفسه، إذا امتاز بالقدرة اللغوية المطلوبة. اللافت في إنشاء «مسموع»، من قبل مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، القيمة التنموية لشركاء المؤسسة في تشكيل منظومة المنصة، باعتبارها شركات ذات خلفية احترافية في البيئات العربية، وتنطلق من فهم كامل لأسلوب حياة الفرد العربي، ومدى تعاطيه مع مفهوم المعرفة المتعدد، حيث شهد المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن المنصة، توقيع الاتفاقيات المتعلقة بالمهام الإنتاجية للمحتوى السمعي، من خلال «قنديل التعليمية» الذراع التعليمية للمؤسسة، بحضور جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسسة، وسيف المنصوري المدير العام لشركة «إم بي آر إف القابضة»، وممثلي الشركات وهي: شركة مسموع للكتب العربية الصوتية، وشركة الراوي ميديا وشركة ساوندليز، وشركة قطاف العالمية، وشركة ماكينا للاتصالات، وشركة روديان، وشركة بوكلافا فينتشرز. «تشكل منعطفاً مهماً في مسارات إنتاج ونشر المعرفة»، تأكيد أشار إليه جمال بن حويرب، حول أبعاد الدور المحوري لمنصة «مسموع دوت كوم»، موضحاً أنه ستسخر وسائل التكنولوجيا الحديثة، لتحقق أعلى معايير الجودة ضمن مقاييس عالمية، للكتب العربية الصوتية، لخدمة المعرفة الأدبية والثقافة بجّل تخصصاتها، إضافة إلى أن «مسموع» ستعمل على ربط مخرجات عملها بالمؤسسات التعليمية، والمكتبات ودور النشر، وستساهم في ولوج فاقدي البصر من أصحاب الهمم إلى عالم الكتب. وستتضمن «مسموع» بوابة للدفع الإلكتروني، ليتسنى للقارئ تحميل الكتب والدفع عبر الموقع الإلكتروني والتطبيق الذكي. وأوضح علاء سليمان، شريك ومؤسس في شركة مسموع للكتب العربية الصوتية، أن تحديات الكتب المسموعة هي نفسها تحديات المنتج الورقي والرقمي، لذلك فإن الإنتاج السمعي، يبحث بشكل أساسي عن مستخدم جديد، ليس له علاقة مباشرة مع الكتاب، وتبدأ المبادرة المسموعة، بتعريف الأشخاص بعوالم الكتب المتعددة، اعتماداً على طبيعة الحياة اليومية.