الاتحاد

دنيا

أكبر قلب·· لصاحب القلب الكبير

أمجد الحياري:
لا غرابة أن يتجمع آلاف الأشخاص ليشكلوا قلبا بشريا هو الأكبر من نوعه في العالم، عرفانا ووفاء لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه'، فلقد وسع قلبه وحبه ملايين البشر، ولقد حمل وطنه الذي هو بحجم الوردة ليتفتح في كل محفل عالمي أو منتدى إنساني، عبر مشارق الأرض ومغاربها، فاحتل الوطن وأبناؤه هذا الحضور القوي وحظي بكل تقدير وإعجاب·
ففي احتفالية كان عنوانها الوفاء لفقيد الوطن الغالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، احتشد ما يزيد عن 7 آلاف شخص في العاصمة أبوظبي للمشاركة في تشكيل اكبر قلب بشري، يحمل صورة الراحل الكبير، فكانت لفتة إخلاص ووفاء لزايد الخير الذي تبقى ذكراه العطرة ساكنة في القلوب والعقول·
ولا غرابة أيضا أن يتدافع الآلاف من كافة جنسيات العالم إلى الدولة للمشاركة في هذه التظاهرة البشرية التي أقيمت يوم الجمعة الماضي برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة الهلال الأحمر وحضرها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم ومعالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة وسعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر وعدد كبير من المسؤولين والرسميين·
فعاليات زايد في قلب العالم التي نظمتها هيئة الهلال الأحمر بالتعاون مع كليات التقنية العليا والمجموعة الإماراتية العالمية للقلب، كانت دليلا على المكانة التي يحظى بها فقيد الوطن، وجميعهم كان ائتلافهم على قلب رجل واحد وفاء للمغفور له الشيخ زايد رحمه الله وعرفانا للمبادئ التي عاش من أجلها، وتجسيدا للقيم التي نذر نفسه لها، وظل ينادي بها من أجل مساعدة المحتاج ونجدة الملهوف وإغاثة المنكوب·
تلك الحشود جاءت من كافة أرجاء الوطن، جمعها الوفاء للفقيد الغالي، ليعبروا بكل لغات العالم عن ما يكنونه من مشاعر فياضة صادقة لذكرى الراحل الطيبة، فجسدوا شعارهم زايد في قلب العالم حقيقة واقعة، كأنهم يحاولون أن يبادلوه جزءا بسيطا من تلك المشاعر والأحاسيس، فقد كان طوال حياته رحمه الله يحمل وطنه وأبناءه حيثما توجه وأنى أقام·
الفقيد الراحل سجل بأحرف من نور على صفحات تاريخ البشرية الإنساني اسم دولة الإمارات رائدة في كافة المجالات، وفجر طاقات شعبه المختزنة والعامرة بحب الخير وارتياد طرقه من أجل مناصرة الضعفاء والمحتاجين وحمايتهم من مخاطر الفقر والمرض والجهل· فكان ذلك التجمع الإنساني الكبير بمثابة تظاهرة حب وعرفان لمؤسس النهضة الشاملة في البلاد·
فعاليات تظاهرة 'زايد في قلب العالم' شهدت مشاركة كبيرة من مختلف المؤسسات والقطاعات الأهلية والحكومية التي عملت من جانبها على تقديم الدعم للجهود التنظيمية اللازمة لتحقيق الغايات المرجوة من فعاليات زايد في قلب العالم حيث ساهمت جمعية الإمارات للطيران في توفير التصوير الجوي للحدث عبر مروحياتها كما قدمت الجمعية عروضاً جوية حازت إعجاب وقبول الجماهير التي احتشدت لمتابعة الفعاليات·
كما شارك ما يزيد عن 1000 طالب وطالبة من مختلف المدارس التابعة لمنطقة أبوظبي التعليمية في الحدث بالإضافة إلى مشاركة عدد كبير من المدارس الخاصة في الفعاليات فيما انضم نحو 200 من الطلبة المشاركين بملتقى طلاب العالم لتشكيل القلب البشري بالإضافة إلى 550 فردا من منتسبي مدرسة شرطة الفوعة·
وشاركت دائرة البلديات والزراعة في تقديم التسهيلات اللازمة لفعاليات زايد في قلب العالم، وتخلل الحدث تقديم عروض فلكلورية منوعة بمشاركة فرقة الفنون الشعبية التابعة لوزارة الإعلام والثقافة فيما قدمت الجاليات المشاركة عروضا فنية وثقافية متنوعة خلال مشاركتها في الفعاليات، فيما شارك في الحدث ما يزيد عن 100 متطوع من موظفي كليات التقنية العليا والهلال الأحمر·

اقرأ أيضا