الاتحاد

الرياضي

عائلة أوكرانية تساند الوالد بـ 3 أجيال

أبوظبي (الاتحاد)

تتنوع الحكايات في «عالمية» أبوظبي للجو جيتسو، وتختلف جنسيات شخوصها، لكنها تلتقي في طابعها الإنساني الجميل، ومعانيها المفعمة بقيم المساندة والدعم لأبطالها بغض النظر عن كونهم كباراً أو صغاراً.
عائلة أوكرانية تضم الجدة آرينا وابنتها كاثرين وحفيدها دان حضروا رفقة فلاديسلاف زوج الابنة ووالد الحفيد، لمساندته خلال خوضه نزالات البطولة، وانتظم الوالد الذي لم يتعد عمره العقد الرابع في التدريبات، وتجولت الأسرة وبرفقتها لاعبة أوكرانية أخرى تحمل نفس اسم الزوجة في خارج صالة المنافسات للتعرف أكثر على أجواء البطولة.
تقول الزوجة كاثرين: حضرنا ليلة الخميس، لمساندة زوجي وهي المرة الأولى التي يشارك فيها بمنافسات المحترفين في «عالمية» أبوظبي، ورأينا أن نحضر جميعاً ونسانده في البطولة، وكذلك نساند اللاعبة كاثرين التي تربطنا بها علاقة معرفة.
وعن المناطق التي زاروها في أبوظبي قالت: «فقط زرنا الكورنيش يوم الجمعة، وهو منطقة جميلة ورائعة جداً، والوقت أمامنا لزيارة المزيد من المناطق في أبوظبي والتعرف عليها أكثر، فهي بلد جميل ورائع وسعدنا بأن نتواجد فيه للمرة الأولى، وبالطبع لن تكون زيارتنا هي الأخيرة، خاصة أن من تطأ قدماه أبوظبي يرتبط معها بعلاقة خاصة، فهي عاصمة تذخر بالكثير من أوجه الجمال والتطور». وتكمل: أتمنى أن يحقق فلاديسلاف إنجازاً جديداً في البطولة وأن نعود بميدالية إلى الديار، الحدث متفرد، أعجبنا كثيراً بالتنظيم والفعاليات المصاحبة المتنوعة، تجولنا في الخيمة ومررنا بمعظم أجنحتها وبشكل خاص التراثية وحرصنا على التقاط صور تذكارية، وهذه الرحلة ستظل باقية في الذاكرة، وأتمنى أن تتكرر زيارتنا مرات ومرات في النسخ المقبلة من البطولة للتعرف على الإمارات بشكل أكبر وأعمق.
أما الجدة آرينا فعبرت عن إعجابها الكبير بما شاهدته والأجواء الرائعة، وأكدت أنها سعيدة بأن تحمل نفس اسم الصالة التي تقام عليها البطولة واعتبرت ذلك مصادفة طريفة وجميلة.
من جهته، قال الطفل دان: أنا فرح جداً بتواجدي في أبوظبي، خاصة في حدث كبير مثل بطولة أبوظبي التي أتمنى أن أكون في المستقبل أحد اللاعبين الذين يشاركون فيها، أتدرب على اللعبة وأخطط أن أسير على خطى أبى وأن أذهب فيها بعيداً.
من جانبها، قالت اللاعبة كاثرين: شاركت في بطولات عديدة، لكنني لم أشاهد زخماً بهذا الحجم في مكان آخر، مشاركتي هي الأولى في عالمية أبوظبي وسأنافس غداً في البطولة، أتمنى أن أوفق وأحقق ميدالية في هذا الحدث العالمي الكبير، وأن أجمع بين سعادة التواجد في أبوظبي للمرة الأولى وفرحة الانتصار، شكراً للمنظمين على هذا الإبهار في التنظيم والاحترافية العالية.
وفي المدرجات كان المشهد مختلفاً لمنتج جاذب للأسر، فتواجدت الأمهات والآباء لدعم الأبناء والاستمتاع بأجواء بطولة أبوظبي العالمية للجو جيتسو في مشهد يؤكد أن الرسالة وصلت، وأن اللعبة تسير بخطى ثابتة نحو مزيد من النجاح.

ذهبية وفضية بتوقيع «بنات الرمحي»

احتفلت الأردنية عريب علي نصار مع ابنتيها سارة وسلمى الرمحي بعد حصولهما على ميداليتين ذهبية وفضية على التوالي الجمعة الماضي، وعبرت عن سعادة بالغة بحصادهما للإنجاز والتفوق، وقالت: فرحتي كبيرة كأم بهاتين الميداليتين لأنهما تمثلان أول نجاح لسارة وسلمى في اللعبة التي بدأتا ممارستها منذ فترة قصيرة لم تتجاوز الأربعة شهور، ونهدي هاتين الميداليتين إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» لأن سموها منحت بنتي فرصة المشاركة في هذه الرياضة عبر مكرمة سموها بتدربهما مجانا في أكاديمية الشيخة فاطمة للرياضة النسائية، لها كل الشكر على ما تقدمه للمرأة والطفولة ليس في الدولة فحسب بل في كل أرجاء المعمورة. وتابعت: قبل أن تتحول سارة وسلمى لممارسة الجو جيتسو كانتا تمارسان السباحة والجري، وقد لفت انتباهنا كأسرة الدعم الذي تجده رياضة الجو جيتسو من القيادة الرشيدة وبعد التعرف عليها عن قرب رأينا أنها الرياضة المناسبة للبنت لذلك توجهنا لها عبر سارة وسلمى وفي «عالمية» أبوظبي بدأتا الحصاد في هذه اللعبة التي ندعمهما كأسرة في ممارستها والاستمرار فيها، وهي رياضة اكتسبتا منها الكثير خارج البساط وعززت ثقتهما وجعلت تركيزهما أعلى في الدراسة ودون شك للجو جيتسو تأثير كبير في العديد من أمور حياتهما رغم أنهما لم تكملا الأربعة أشهر في ممارستها.
وتابعت عريب: لأول مرة يكون لنا شرف الحضور في البطولة وهي كرنفال جميل وممتع للكل من صغار وكبار، والتنظيم مبهر والشكر كل الشكر للقائمين على هذه البطولة.


اقرأ أيضا

أنشيلوتي: التوفيق لم يحالفنا ويجب أن ننظر للأمام