الاتحاد

عربي ودولي

26 قتيلاً و19جريحاً باعتداءات في أفغانستان

ضباط أفغان يتلقون جرعة تدريبية على استخدام البندقية الأميركية الهجومية «ام 16» بمعسكر تدريب قرب كابول

ضباط أفغان يتلقون جرعة تدريبية على استخدام البندقية الأميركية الهجومية «ام 16» بمعسكر تدريب قرب كابول

أعلنت السلطات الأفغانية وقوات التحالف الغربي مقتل 20 مدنياً وشرطي واحد و4 جنود أميركيين وجندي فرنسي وجرح 13 مدنياً و4 رجال شرطة وجنديان فرنسيان باعتداءات في أفغانستان خلال اليومين الماضيين.
وذكر مكتب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابول وقائد قوات الجيش الأفغاني في ولاية أوروزجان جنوبي البلاد الجنرال عبد الحميد وقائد الشرطة هناك الجنرال جمعة جول أن 20 مدنياً على الأقل، بينهم 3 أطفال، قُتلوا وأُصيب 13 آخرون بجروح حين فجر انتحاري نفسه بسترة ناسفة مفخخة في سوق منطقة “ده راوود” بالولاية أمس. وأدان كرزاي الهجوم، قائلاً في بيان أصدره مكتبه إنه لا يتفق مع مفاهيم الإسلام حيث استهدف المدنيين العزل.
وأعلنت القوة الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بقيادة الولايات المتحدة في بيان عسكري أن انتحارياً آخر فجر نفسه بسيارة مفخخة في بلدة قلعة موسى بولاية هلمند جنوبي أفغانستان أيضاً مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة 4 بجروح.
إلى ذلك، ذكرت (إيساف) في بيانين سابقين أن 4 جنود أميركيين قتلوا بانفجار عبوت ناسفة في جنوب وشرق شرق أفغانستان أمس الأول. كما أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية مقتل معاون ضابط فرنسي وجرح جنديين فرنسيين بانفجار في شرق البلاد على الطريق بين باجرام شمالي كابول ونجراب شرقي كابول أمس الأول.
من جانب آخر صرح وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله أنه يتوق إلى تعاون وثيق مع اليابان في قضايا نزع السلاح. وقال الوزير الألماني في طوكيو أمس، في مستهل جولة آسيوية تستمر 4 أيام يزور خلالها الصين أيضا، إنه يهدف إلى التوصل إلى حليف وثيق في سياسة نزع السلاح. وأضاف فيسترفيله «نزع السلاح قضية مركزية في عصرنا الحالي..ترغب ألمانيا في إحراز تقدم بشأنها، وكذلك اليابان».
وأشار الوزير الألماني إلى المؤتمر الدولي بشأن أفغانستان والمقرر في لندن يوم 28 الشهر الجاري، قائلا إن ألمانيا واليابان متفقتان على «أننا بحاجة إلى حل سياسي ومهمة سياسية واسعة النطاق في أفغانستان».
وتعتزم الحكومة الألمانية زيادة حجم مساعداتها التنموية السنوية لأفغانستان من 125 مليون إلى 250 مليون يورو. وقال روبريشت بولنتس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني “بوندستاج” في تصريحات لصحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونج” الألمانية أمس، إنه من المقرر أيضا، تعزيز عدد عناصر الشرطة الألمانية التي تقوم بتدريب الشرطة في أفغانستان بمقدار 200 شرطي.



مشرعون أميركيون يطالبون بطرد «المتشددين» من الجيش

واشنطن (أ ف ب) - شدد أعضاء لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ الأميركي الذين يحققون في المجزرة التي وقعت في الخامس من نوفمبر الماضي، في قاعدة فورت هوود العسكرية بتكساس، الليلة قبل البارحة، في رسالة إلى وزير الدفاع روبرت جيتس، على ضرورة طرد الإسلاميين المتطرفين من الجيش. وفي الرسالة، اعتبر السناتور المستقل جو ليبرمان وزميلته الجمهورية سوزان كولينز في تقرير حول النتائج الأولية لتحقيقهما، انه «من المحتم بالنسبة لنا ان مقاربة وزارة الدفاع حول الإسلام المتطرف أصبحت بحاجة للمراجعة». ومن بين التوصيات التي رفعاها هناك خصوصا تطوير المعلومات عن الطواقم البشرية في الجيش الأميركي من أجل «فهم» ما وصفوه بـ»إشارات الإسلام المتطرف». وأوضحا انه يتوجب على الجيش أيضا، ان يراجع سياسته حول الرد على الإسلام المتطرف او أي نوع من التطرف داخل صفوف الجيش. وأشارت الرسالة إلى ان الأوامر الحالية للرد على أي نوع من الانشقاق او التظاهرات العنفية لا تشمل الإسلام المتطرف. وبالإضافة إلى ذلك، طالب السناتوران بأن يرغم العسكريون على «الإبلاغ» عن تحركات المسلمين المتطرفين إذا لاحظوها.
وحسب المتحدثة باسم اللجنة ليسلي فيليبس، فان المظاهر الإسلامية المتطرفة قد تكون مثلا «الدخول على مواقع الكترونية تتعلق بالجهاد وقراءة كتب الجهاد وتصريحات مثل (الولاء للأمة أولا وللولايات المتحدة ثانيا)»، وأيضا «يتوجب على الجنود المسلمين الأميركيين عدم القتال في النزاعات مع المسلمين ويتوجب عليهم ان يتمردوا على الأوامر في مثل هذه الحالات»

اقرأ أيضا

مفتي مصر: المشاركة في الاستحقاقات الديموقراطية واجب وطني