الاتحاد

الرياضي

صراع الكبار بين الوحدة والوصل في ربع نهائي الكأس

بيانو مهاجم الوحدة يحاول السيطرة على الكرة ويتابعه سعود سعيد مدافع الوصل   (الاتحاد)

بيانو مهاجم الوحدة يحاول السيطرة على الكرة ويتابعه سعود سعيد مدافع الوصل (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) ـ يسعى الوحدة والوصل إلى صيد عدة عصافير بحجر واحد، عندما يلتقيان في الساعة الخامسة وخمس دقائق مساء اليوم، باستاد طحنون بن محمد بالقطارة، ضمن ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، في قمة كروية مثيرة، حيث يخطط كل طرف لمداواة جراح الدوري، والعبور إلى نصف نهائي الكأس، عبر بوابة الفوز الذي يعتبر مهما للفريقين، حيث يؤكد من خلاله “العنابي” جدارته، بعد فوزه على “الفهود” بالذات بثلاثية مقابل هدف في الدوري وفي الوقت نفسه، يسعى الوصل لرد اعتباره أمام “أصحاب السعادة”، واستهل الفريقان مشوارهما في البطولة بفوز كبير، أكدا من خلاله وجودهما القوي في السباق، ويأملان أن يتواصل اليوم في ليلة لن تعرف إلا فائز واحد.
ويدرك الوحدة الذي نجح في إقصاء دبي من البطولة في دور الـ16 برباعية نظيفة، أن مهمته لن تكون سهلة، لكنه يعول كثيراً على التعزيزات الإضافية، بعودة لاعبه عيسى أحمد، إلى مركز الظهير الأيمن، ووجود المدافع صاحب الخبرة عمر علي، على دكة البدلاء، ولا ينتظر أن تطرأ تعديلات على طريقة لعب الفريق، أو العناصر الأساسية الأخرى.
ويملك الفريق عدداً من الأوراق المهمة القادرة على صناعة الفارق، فهناك البرازيليان هوجو وبيانو، والأخير أصبحت شهيته مفتوحة لتسجيل الأهداف في الفترة الأخيرة، وهناك أيضاً نجميه إسماعيل مطر ومحمود خميس.
وبينما يخطط الوحدة للمضي قدماً في البطولة التي تعتبر هدفاً استراتيجياً له هذا الموسم في ظل صعوبة المنافسة على لقب الدوري، وكذلك انحصار مشاركاته الخارجية على البطولة الخليجية فقط، فإنه في الوقت نفسه، يضع في حسبانه جيداً الدروس القاسية التي تعرض لها في آخر نسختين من المسابقة بخسارته المفاجئة في نصف النهائي الموسم قبل الماضي، وكذلك نهائي النسخة الأخيرة.
أما الوصل فهو أيضاً أمام تحد مزدوج بقيادة مدربه الأسطورة مارادونا، لأنه يعاني الأمرين في الفترة الأخيرة، ويأمل في أن تكون المواجهة إعلاناً عن استعادته لعافيته بعد التغييرات التي أجراها قبل أيام باستبدال لاعبيه الأسترالي ريتشارد بورتا بالإيراني محمد رضا خلعتبري الذي يتوقع بقوة ظهوره مع الفريق في المباراة، والتشيلي أديسون بوتش بالأرجنتيني خوان بابلو الذي انتظم في التدريبات، في انتظار استكمال إجراءات تسجيله، لكن في الوقت نفسه يعتبر غياب وحيد إسماعيل ودرويش أحمد مؤثراً على الفريق بشكل عام.
ويعتمد مارادونا على عدد من العناصر المهمة في الفريق بقيادة الحارس صاحب الخبرة ماجد ناصر الذي انتقد زملاءه قبل أيام في تصريحات قوية عاد واعتذر عنها، وأوليفيرا ودوندا وراشد عيسى وعيسى علي.
ودشن الوصل مشاركته في البطولة بفوزه على الأهلي برباعية نظيفة في دور الـ16، ويسعى لاستعادة أمجاده في بتحقيق البطولة التي سبق له الفوز بها مرتين، وبين رباعيات الانطلاقة وطموحات الحاضر فإن الجمهور على موعد مع مواجهة قوية في كل تفاصيلها، فمن يكسب التحدي وحجز مقعده في نصف النهائي في انتظار الفائز من لقاء “الزعيم” و”السماوي”.

اقرأ أيضا

مدرب فنزويلا قبل ودية الأرجنتين: وجود ميسي يرفع سقف التوقعات