العين (الاتحاد) أكد غانم مبارك الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، ثقته في إمكانات «الزعيم» لبلوغ ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2017، على حساب استقلال طهران الإيراني، برغم تأخر الفريق بهدف دون رد في مواجهة الذهاب، موضحاً أن هناك أسبابا تدعم ثقته في تأهل العين، وهي «الفوارق الفنية العالية والرغبة القوية والإحساس الكبير بالمسؤولية من اللاعبين في الظهور المشرف باسم الدولة في البطولة الآسيوية، بالإضافة إلى المساندة الجماهيرية القوية التي سترجح كفة «الزعيم» على استاد هزاع بن زايد. وقال الهاجري، إن العين قدم أداءً قوياً أمام الاستقلال في المواجهة الأخيرة، وأظهر قدرة عالية في التعامل مع الظروف التي واجهها في طهران، الأمر الذي كان متوقعاً، إلى جانب الظروف الصحية التي واجهها قائد الفريق عمر عبدالرحمن، إلا أنه حرص على تلبية النداء، وكان عند حسن الظن وعلى قدر المسؤولية إلى جانب زملائه لاعبي الفريق. وأكمل: «المؤكد أن كرة القدم لعبة أخطاء والمسؤولية دائماً ما تكون ملقاة على عاتق الجميع، وسيمضي العين في مشوار التحدي الآسيوي بخطى واثقة من أجل تحقيق هدفه الرئيس مع نهاية الموسم الكروي الحالي، خصوصاً بعد أن تعاهد الجميع على إعلان التأهل إلى ربع النهائي من استاد هزاع بن زايد في مدينة العين، واعتدنا من نجوم «الزعيم» الوفاء بالوعد». وامتدح الهاجري، التفاعل اللافت من الجماهير العيناوية مع لاعبي الفريق والمبادرات الداعمة لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف تعزيز معنويات الفريق وتأكيد ثقتهم في مقدرة «الزعيم» على تجاوز الفريق الإيراني الاثنين المقبل، الأمر الذي لا يعتبر غريباً خصوصاً وأن الأمة العيناوية ظلت تتميز بالمبادرات الرائدة والمساندة المثالية. ورداً على سؤال حول استدعاء المدرب زوران للبرازيلي دوجلاس للانخراط في تدريبات الفريق، قال: «زوران أكد على القيمة الفنية للمهاجم البرازيلي، برغم الظروف التي واجهها اللاعب أخيراً، خصوصاً أنه ظل يقدم نفسه للمدرب في كل مرة خلال الحصص التدريبية على نحو مميز، وهناك عدة عروض خليجية ومحلية للتعاقد مع اللاعب». وأكمل: «كما تلقى العين عروضاً من أندية تركية وصينية لشراء بطاقة الكولومبي دانيلو اسبريلا، والحقيقة أن النادي ينتظر تقرير المدرب الكرواتي زوران ماميتش والمقرر تسليمه بعد مباراة الاثنين المقبل للجنة الاحتراف الفنية بالنادي، والتي تعكف حالياً على دراسة تلك العروض لاتخاذ القرار المناسب والذي يتسق مع تقرير المدرب». وأردف قائلاً: «حرص مجلس الإدارة على تشخيص جميع التحديات بدقة عالية مع أهل الاختصاص، وتعامل معها وفق أفضل الممارسات الاحترافية بوضع الحلول المثالية، التي تم اعتمادها من قيادة النادي، ويجري العمل حالياً بجهود مضاعفة ورغبة كبيرة على إعادة الأمور إلى المسار الصحيح، الأمر الذي يحتاج إلى الثقة والصبر والأمل». وتعليقاً على سؤال حول أبرز عناوين تقرير زوران من خلال مناقشته للإدارة عن احتياجاته في الموسم الكروي الجديد، قال: «لن أذيع سراً إذا قلت بأن المدرب اتفق مع الإدارة حول تقديم تقرير مفصل يتضمن احتياجات الفريق في المرحلة المقبلة ونوعية اللاعبين الأجانب ومراكزهم، بيد أن الأمر سيكون مرتبطاً باستحقاقات الفريق في الموسم القادم محلياً كان أو آسيوياً». وحول سبب عدم التطرق لمواصفات اللاعبين المحليين، قال: «إن المستوى الجيد الذي أظهره جميع اللاعبين الذين استدعاهم زوران أخيراً من أكاديمية الكرة العيناوية، عزز من رغبة المدرب في اتخاذ قرار عدم التجديد لبعض العناصر وتحديد خياراته الخاصة باستقدام اللاعبين المواطنين، وفقاً لسياسة الاكتفاء باستقطاب أبناء النادي خلال المواسم القادمة، الأمر الذي يعتبر أحد أبرز عوامل ارتياح الإدارة لقرارات مدرب الفريق». وعن التقارير التي ربطت رحيل زوران عن العين وانتقال عدد من اللاعبين إلى أندية منافسة مع نهاية الموسم الحالي، قال: «لا صحة لما يتم تداوله أخيراً حول رحيل زوران ماميتش عن النادي، وعقدنا مع المدرب الكرواتي ممتد لموسم ونصف الموسم، إلا أن الإشاعة تظل جزءاً من لعبة كرة القدم، والظاهرة التي نجدها تتفشى مع نهاية كل موسم، خصوصاً أن المروجين لمثل تلك الشائعات يسعون إلى إقحام اسم كبير بهدف سرعة الانتشار، والمؤكد أنهم لن يجدوا نادياً بقيمة ومكانة العين على مستوى الدولة». وزاد: «هناك من يسعى إلى التأثير على العين عبر الترويج لشائعات رحيل المدرب وانتقال بعض اللاعبين، ولكننا راضون تماماً وسعيدون بما يقدمه المدرب زوران وننتظر منه المزيد، وفي اعتقادي أن الجميع من إدارة ولاعبين وجهاز إداري وجماهير وكل منتسب لهذا الكيان الرياضي الشامخ يثق في قدرة المدرب، على تقديم الإضافة المرجوة للفريق بل والمسابقة بأسرها». عموري: أشعر بالفخر لاختياري الأفضل في آسيا صلاح سليمان (العين) أجرى موقع 4 - 4 - 2 الإنجليزي حواراً مع عمر عبدالرحمن صانع ألعاب العين بمناسبة حصوله على جائزة أفضل لاعب آسيوي لموسم 2016/‏ 2017، حيث أكد في بداية حديثه عند سؤاله عن شعوره بعد هذا الاختيار أنه يشعر بالفخر والاعتزاز أن يحصل على الرقم «1» في القارة الصفراء، متفوقاً على العديد من اللاعبين الرائعين وأن هذا الاختيار يمنحه الحافز القوي للعمل أكثر ومضاعفة الجهود في السنوات المقبلة. وأوضح أنه من المعجبين بالنجم الفرنسي الكبير زين الدين زيدان، وقال إنه يلعب كرة القدم السهلة وهو الأسلوب الذي يؤدي إلى ظهور أفضل اللاعبين ومن خلاله يستطيعون تحويل ما يبدو مستحيلاً إلى واقع بسيط، مشيراً إلى أن أسلوبه وطريقته في اللعب أثارت إعجابه، وأنه قد حاول تقليد كل ما شاهده منه على المستطيل الأخضر. وبسؤاله عن اللاعبين الحاليين الذين يثيرون إعجابه قال: «هناك ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وهما من عالم مختلف ويملكان قدرات مذهلة، كما أنني معجب باللاعب إنييستا صاحب اللمسات والتمريرات السحرية الذي أحرص على مشاهدة أسلوبه الذي أستمتع بمتابعته، وأحاول دائماً أن ألقي نظرة على ممارسات أفضل نجوم الكرة في العالم والاستفادة من الجوانب الإيجابية والطريقة التي يلعبون بها حتى أطبقها وأطور مستواي». وذكر «عموري» أن أولمبياد لندن 2012 كان واحداً من أبرز وأفضل المشاركات في مسيرته الكروية، مؤكداً أنه شارك في دورة الألعاب الأولمبية في بكين في عام 2008، إلا أن اللعب في الملاعب الأكثر شهرة في العالم يعتبر حالة خاصة وشخصيا أشعر أنني لعبت بشكل جيد جداً في ذلك الأولمبياد. وقال النجم العيناوي إنها كانت لحظة رائعة عندما طلب منه سواريز قميصه بعد مباراة منتخبنا الوطني في أولمبياد لندن مع منتخب أورجواي، مؤكداً أن سواريز تحدث إليه وقال له إنه يمتلك إمكانيات كبيرة، وعليه أن يواظب على التدريبات.