الاتحاد

الرياضي

الأهلي يتجاوز عقبة نفيتشي بثلاثية


إبراهيم العسم: حقق الأهلي ما هو أكثر من نقاط المباراة الثلاث عندما تمكن من تحقيق أول فوز له على حساب نفيتشي الأوزباكستاني في المباراة التي استضافها ستاد راشد في إطار منافسات الجولة الثانية لذهاب البطولة الآسيوية للأندية الأبطال بنتيجة ثلاثة أهداف نظيفة سجلهما علي كريمي في الدقيقة 45 وفيصل خليل في الدقيقة 55 و90 ليكسب الأهلي المتطلع للمنافسة في المجموعة الثالثة أول ثلاث نقاط له ويعود فارسا قويا إلى منافسات المجموعة·
وكم كان الفوز مهما بالنسبة للأهلي في الفترة الحالية بالذات باعتبار أن الانتصارات لم تكن حليف الشياطين في الفترة الماضية وأن الانتصار سيكون دافعا للاعبين في المرحلة المقبلة التي يأمل منها الجميع بأن تكون حافلة بالمزيد من الانتصارات في ظل قيادة المدرب شافير·
وقاد الألماني شافير من خلال التنظيم المتوازن الذي لعب به في المباراة إلى فوز مهم جدا عندما لعب بطريقة 4 - 4 - 2 مع مهام وواجبات طلبت من اللاعبين بأن يقدموها في الملعب سواء في الدفاع من خلال المفهوم الشامل للدفاع أو في حالة الهجوم من خلال التركيز على استقلال الكرات العرضية التي جاءت من خلالها هدفي اللقاء فكان الأهلي مسيطرا على طوال شوطي المباراة وأن كانت هناك أفضلية للفريق الأوزبكي في بعض فترات المباراة إلا أن الأهلي عرف كيف يواجه فريق نفيتشي ويستدرجه للتخلي عن تحفظه في الدفاع·
في المقابل تعامل فريق نفيتشي في المباراة من خلال تغطية منطقته الخلفية بشكل محكم ومراقبة مفاتيح اللعب في الأهلي والاعتماد على الكرات العرضية العالية الساقطة خلف المدافعين وكاد يسجل من خلالها لولا يقضه الدفاع ومن خلفهم علي سعيد·
وبالرغم من الفوز الأهلاوي في المباراة وجلبه لنقاط مهمة وبالتالي هدفا أهلاويا·
أداء متواضع وغير مقنع يشوبه البطء في نقل الكرة ومحاولات غير مركزة ومتقطعة تلك هي أول عناوين مباراة الأهلي ونفيتشي الأوزباكستاني في اللقاء الذي جمع الفريقين في إطار منافسات الجولة الثانية لمباريات الذهاب في البطولة الآسيوية للأندية الأبطال، وبالرغم من حرارة الطقس وتأثيره على لاعبي نفيتشي إلا أن الفريق الضيف شارك الأهلي المحاولات الهجومية واتضحت معالم إستراتيجيته في المباراة بأنها هجومية وتعتمد دائما على الكرات الطويلة العالية المباغتة على مرمى علي سعيد، بينما جاءت أول محاولتين في للأهلي في الدقيقة 8 الأولى عندما مرر فيصل كرة لكابيرو كانت طويلة بعض الشيء والثانية عرضية وليد عبيد التي لم تجد المتابعة الكافية لها وشتتها المدافع إلى الخارج لكن هذه المحاولتين كشفت هشاشة دفاع نفيتشي وإمكانية اختراقه بسهوله، وإمكانية فتح الثغرات سواء كان من خلال الكرات العرضية أو من خلال الاختراق من العمق لكن الهجمات الأهلاوية كان ينقصها الكثافة العدية حتى تكتمل·
وكما توقعنا غير شافير في التشكيل الأساسي للأهلي حيث لعب بتشكيل يضم علي سعيد في حراسة المرمى وبدر ياقوت ومحمد قاسم وعبد الله شاه وعادل عبد العزيز في الوسط علي كريمي ووليد عبيد وحسن علي إبراهيم وسالم خميس وفي الهجوم فيصل خليل وفضل كابيرو بديلا للزيتوني الذي احتفظ به كورقة لعلها تكون رابحة في الشوط الثاني ·
وعلى صعيد التنظيم والشكل كان الأهلي مختلفا وأفضل وذلك من خلال الانتقال كمجموعة من الدفاع إلى الهجوم والعكس صحيح في حالة الدفاع لكن الذي عاب الأهلي هو الانتقال البطيء إلى الأمام خصوصا في حالة الهجمة ولهذا سيطر دفاع نفيتشي على أغلب هذه المحاولات·
وتشهد الدقيقة 24 محاولة هجومية بواسطة فيصل خليل الذي لعب رأسية قوية مرت فوق العارضة، في المقابل سد نفيتشي جميع المنافذ ولعب بأسلوب السهل الممتنع من خلال التغطية الجيدة لمنطقته الخلفية معتمدا على الهجمات المرتدة السريعة ولهذا كان الضغط متواصلا عليه في شوط المباراة الأول وكاد كريمي يفعلها عندما سجل من وضع التسلل هدفا ألغاه الحكم السعودي المطلق·
كريمي يتقدم للأهلي
وفي الوقت الذي ينتظر جمهور الأهلي من المطلق حكم المباراة إعلان شوط المباراة الأول وفي الوقت الذي عجز من خلاله الوسط الأهلاوي من إرسال تمريره أو كرة ساقطة أو عرضية تكون مناسبة لتسجيل هدف مبكر جاء الفرج من كرة تابعها أفضل لاعبي الأهلي في شوط المباراة عادل عبد العزيز وحولها عرضية إلى كريمي الذي هيأها وسددها ببراعة في شباك حارس نفتيشي هسلت جون ليتنفس الأهلاوية الصعداء في الدقيقة الـ45 من زمن الشوط الأول والمباراة وسط فرحة عارمة اجتاحت الجماهير الأهلاوية التي تكبدت عناء الحر ووقت المباراة المبكر وجاءت لمساندة فريقها، عموما جاء الهدف بعد سلسلة محاولات أهلاوية توجها كريمي بهدف الأهلي الأول ليكون مقدمه مثيرة لأحداث الشوط الثاني، وجاء الهدف ليحرك المياه الراكدة في الأهلي ويعطي دفعه معنوية للاعبين فيما تبقى من مباراة·
كان للهدف الذي سجله الأهلي في الوقت بدل الضائع لمجريات الشوط الأول دوره الإيجابي لمستوى المباراة في الشوط الثاني حيث بدأ الأهلاوية أكثر طموحا ورغبه في تعزيز الهدف من خلال الهجوم المكثف على مرمى نفيتشي وعدم أتاحت الفرصة للفريق الضيف بأية محاولة يدفع ثمنها الأهلي غاليا فيما دخل نفيتشي الأوزبكي شوط المباراة لتعديل النتيجة من خلال التخلي عن حذره في الدفاع والاندفاع إلى الأمام في محاولة جادة لتسجيل هدف التعادل، وعلى ضوء هذه المعطيات شكل نفيتشي خطورة على مرمى علي سعيد وكانت الكرات العرضية الساقطة خلف المدافعين مكمن الخطورة للفريق الأوزبكي·
وشهد شوط المباراة الثاني تحسن ملحوظ في أداء الفريقين وهذا شيء طبيعي نظرا للنتيجة التي انتهت عليها المباراة في الشوط الأول خصوصا بعد تسجيل الأهلي لهدف مع انتهاء وقت المباراة هذا الهدف أكسب الأهلي الثقة وزاد من عوامل مثل الإصرار والحماس بشكل كبير في الشوط الثاني مستقلين بذلك تقدم لاعبي نفيتشي إلى الأمام لتخليص لتعديل النتيجة·
هدف ثان للأهلي
وتشهد الدقيقة العاشرة من زمن الشوط الثاني نسمة باردة لطيفة في مدرجات الأهلي عندما وضع فيصل خليل عرضية بدر ياقوت في المرمى محرزا هدف الأهلي الثاني وسط فرحة عارمة اجتاحت المدرجات وهدأت الأعصاب الأهلاوية وألهمت اللاعبين الكثير من الحماس والثقة في نفوسهم الأمر الذي وضح بشكل سريع على أداء الشياطين الذي كان ممتعا وسريعا، في المقابل اندفع نفيتشي بكل ما يملك إلى الهجوم في محاوله لتعديل النتيجة التي صعبت بعد الهدف الثاني للأهلي وبالتالي ارتفع مستوى الأداء في المباراة، وتسنح فرصة ذهبية للأهلي في الدقيقة 19 عن طريق كابيرو الذي سدد بكل قوة في المرمى إلا أن الحارس هسلت جون تمكن منها في اللحظة الأخيرة·
أول تغيرات المباراة
ويجري الألماني شافير أول تغيراته في المباراة بإشراك الزيتوني بديلا من كابيرو الذي خرج مصابا من المباراة ويبدأ الزيتوني رحلته لتسجيل الهدف الثالث للأهلي مستقلا الإرهاق الذي أصاب لاعبي نفيتشي بسبب حرارة الطقس، ويتبعه بتغير ثان عندما أشرك أحمد إسحاق بديلا لوليد عبيد ويجري تغيرا اضطراريا ثالثا بإشراك مشموم محبوب بديلا لبدر ياقوت الذي أصيب في المباراة·
هدف الأمان
وفي الدقيقة 90 ينجح المهاجم القناص فيصل خليل من إضافة الهدف الثالث للأهلي والثاني له عندما وجد كرة في منطقة جزاء فريق نفيتشي لم يتوان من إيداعها هدفا رائعا قويا في شباك هسلت جون حارس نفيتشي ليعلن بعدها بلحظات الحكم علي المطلق نهاية اللقاء بفوز الأهلي بثلاثة أهداف نظيفة·

اقرأ أيضا

الفيكتوري تيم يتقدم أبطال العالم في حفل موناكو السنوي العاشر