الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا تطالب طهران بتقديم رد إيجابي على الحوافز الدولية

كوشنير وإلى جواره نظيرته النمساوية اورسولا بلاسنك خلال مؤتمر صحفي في فيينا امس

كوشنير وإلى جواره نظيرته النمساوية اورسولا بلاسنك خلال مؤتمر صحفي في فيينا امس

قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إن القوى الكبرى تنتظر مقترحات محددة من ايران بشأن برنامجها النووي، واعتبر أن المشاركة الاميركية في المحادثات النووية ستكون مفيدة·
ورحب كوشنير الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي بالمشاركة الاميركية في محادثات جنيف يوم غد السبت مع مبعوثين بريطانيين وفرنسيين وألمان وروس وصينيين بهدف البحث عن أي مرونة ايرانية بشأن شروط الحصول على مزايا تجارية اذا اوقفت طهران تخصيب اليورانيوم·
وقال كوشنير للصحفيين خارج اجتماع امني اوروبي في فيينا بحضور نظيرته النمساوية ''هذه ليست مجرد مبادرة طيبة لكن اصدقاءنا الاميركيين ينضمون للحوار· إنه موقف جديد ومثير جدا للاهتمام·· (يمثل) أحد الأصول الإضافية بلاشك·''
وقال إن رد ايران الرافض حتى الآن إزاء حزمة حوافز منقحة قدمتها القوى الكبرى اذا اوقفت طهران نشاطها النووي ''ليس مفاجئا·· (وانما) مؤسف بعض الشيء'' لكن استعدادها لمزيد من مناقشته أمر مشجع· وقال كوشنير ''ننتظر فرصة ملائمة· تحدثت الى (وزير الخارجية الايراني منوشهر) متكي وكان منفتحا·· لكن منفتحا على ماذا؟ هذه هي القضية دائما· نتحدث ونتحدث مع الايرانيين لكنه دائما أمر مخيب للأمل·''
وأضاف أن إيران لم تتعامل بعد مع ''اساس الموضوع'' اي وقف التخصيب من اجل السماح ببدء مفاوضات تمهيدية· وقال كوشنير ''لكنهم قبلوا الحوار ولذلك فلنبدأ الحوار· من المفهوم ان الاميركيين سيكونون صارمين جدا (في جنيف)· لكن ذلك (وجودهم) سيكون شيئا ثمينا''· وكان يتحدث للصحفيين بعد إلقاء كلمة في فيينا أمام المجلس الدائم لمنظمة الامن والتعاون الاقتصادي في اوروبا والتي تضم 56 دولة·
من ناحيتها، قالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس امس انها لا تعرف ما اذا كانت ايران سترد بايجابية على عرض القوى الكبرى خلال اجتماع جنيف الذي يحضره مساعد لها· وقالت رايس للصحفيين ''لا أعرف''· واضافت ''النقطة التي نوضحها هي ان الولايات المتحدة تقف بثبات وراء هذه الدبلوماسية وتقف بثبات وراء حلفائنا وتتفق معهم''·
من جهته، رحب وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي بالمشاركة الاميركية في اجتماع جنيف، وقال خلال مؤتمر صحفي في دمشق امس ''المشاركة الاميركية ايجابية''· واضاف ''نتطلع إلى مشاركة بناءة''· وقد التقى مفوض السياسيات العليا للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا في بروكسل أمس بوليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأميركية للتنسيق حول اجتماع جنيف الذي يشارك فيه بيرنز·
في غضون ذلك، أكد وزير خارجية تركيا علي باباجان أمس ان بلاده تبذل جهودا ''مكثفة'' للمساعدة على حل الازمة الدولية بشأن برنامج ايران النووي· وصرح باباجان في مؤتمر صحفي مع جين بينج رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الزائر أن ''اقامة علاقات جيدة مع كافة الاطراف يلقي على عاتق تركيا واجب المساعدة على الحوار''· واضاف ''نجري محادثات مع الجانبين حول كافة جوانب مجموعة الحوافز (··) واجرينا اتصالات مكثفة طوال الشهر الماضي''·
وكان باباجان قد التقى أمس كذلك مستشار الامن القومي الاميركي ستيفن هادلي قبل زيارة متكي الى انقرة المقررة اليوم الجمعة·
وفي بكين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو جيان تشاو ان حكومته رحبت بالخطوة الاميركية للمشاركة في اجتماع جنيف، وتريد ان ترى مزيدا من التجاوب من كل الاطراف· وقال ''نأمل ايضا ان تنتهز كل الاطراف الفرص المواتية الحالية وان تكثف جهودها وان تظهر بصورة خاصة مرونة لدفع الحوار والمفاوضات بأسرع ما يمكن·''
من ناحيتها، قالت صحيفة ''ذا جارديان'' البريطانية امس ان الولايات المتحدة ستعلن الشهر القادم انها تعتزم انشاء قسم لرعاية المصالح الاميركية في طهران لأول مرة منذ 30 عاما· وقالت الصحيفة في تقرير لها بالصفحة الاولى ''ان هذه الخطوة ستشهد تمركز دبلوماسيين أميركيين في البلاد''· واضافت ان هذا التطور ''تحول ملحوظ في سياسة الرئيس جورج بوش الذي انتهج موقفا متشددا من طهران طوال فترة ولايته''·
ومن جانبها، نسبت صحيفة ''هاآرتس'' الإسرائيلية امس إلى مصادر قولها إن إسرائيل تشعر بالقلق بسبب تحرط واشنطن للمشاركة في اجتماع جنيف· وقالت نقلا عن المصادر التي وصفتها بأنها ''عليمة'' إن ''هناك شعورا سيئا في إسرائيل وعدم قناعة إزاء هذه الخطوة الأميركية نحو إيران، وهو الأمر الذي تم إبلاغ مسؤولين أميركيين كبار به''· وأضافت أن إسرائيل تشدد على ضرورة الا يكون هناك أي تنازل عن مطالبة إيران بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق لإجراء مفاوضات معها·

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز