الاتحاد

عربي ودولي

صالح يعلن انتهاء حرب صعدة ومسيرات معارضة في الجنوب

أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، خلال كلمة ألقاها مساء أمس الأول بمناسبة تدشين المراكز الصيفية في صنعاء ضمن الاحتفالات الرسمية بالذكرى السنوية الثلاثين لتوليه الحكم في اليمن الشمالي عام ،1978 انتهاء الحرب الأهلية في محافظة صعدة شمالي اليمن، مشيداً بدور قوات الجيش والأمن والأهالي في مطاردة فلول التمرد بقيادة عبدالملك الحوثي· وفيما لم يتضح الأساس الذي استند إليه في ذلك، رجحت مصادر مطلعة اتفاق السلطة و''الحوثيين'' على هدنة طويلة الأمد مازالت معالمها تتبلور بجهود لجنة الوساطة القبلية الجديدة·
واتهم الرئيس صالح ''الحوثيين'' بالعمل لصالح ''الخارج'' للتآمر على اليمن وأمنه واستقراره، من دون أن يسمي أي جهات خارجية· وقال ''إن جماعة التمرد والفتنة في صعدة من دعاة الامامة ومن يثير المناطقية في المحافظات الجنوبية وجهان لعملة واحدة تربطها الموالاة للخارج''·
وفي حين دعت اللجنة الأمنية العليا المواطنين في مديريات محافظة صعده ومديرية حرف سفيان في محافظة عمران المجاورة ومديرية بني حشيش في محافظة صنعاء إلى العودة إلى قراهم ومساكنهم آمنين مطمئنين بعد أن تم فتح الطرق وتموين تلك المناطق بالغذاء والوقود والاحتياجات الإنسانية الأخرى، أكدت مصادر ميدانية استمرار المعارك بين الجيش اليمني والحوثيين'' بضراوة في عدد من مناطق صعدة، خصوصاً مديرية ضحيان خلال اليومين الماضيين وسقوط عدد من القتلى والجرحى في الجانبين ونزوح العديد من الأهالي· وأبلغت ''الاتحاد'' بأن القوات النظامية تمكنت من صد هجمات شنتها جماعة الحوثي على مواقع قوات اللواء 117 وأخرى في جبل مران·
لكن مصادر مسؤولة في صنعاء أكدت إبرام هدنه بين الجانبين، مرجحة استمرارها حتى نهاية رمضان المقبل بشكل تدريجي·
في غضون ذلك، طالبت مسيرات جماهيرية في محافظتي الضالع ولحج جنوبي اليمن بإلغاء الاحتفالات في المحافظات الجنوبية بمناسبة ذكرى تسلم الرئيس صالح السلطة، واصفة الاحتفاء بذكرى ''يوم 17 يوليو'' بأنه ''مناسبة شطرية بحتة، وابتعاد عن لغة الولاء للوطن''· كما استنكر ''اللقاء المشترك'' لأحزاب المعارضة في محافظة المحويت إرغام الموظفين على حضور حفل وتدشين المراكز الصيفية وذكرى تولي صالح الحكم· وقالت مصادر معارضة في الضالع إن المسيرات هناك رفعت شعارات تطالب بالاعتراف بـ''القضية الجنوبية'' ووقف محاكمة ''رموز الحراك'' في الجنوب أثناء الحرب الأهلية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وأكدت ''استمرار النضال السلمي حتى استعادة كل الحقوق المسلوبة من المواطن اليمني'' واستنكرت ''السياسات الإقصائية والأحكام القضائية الجائرة''

اقرأ أيضا

وزراء بريطانيون قد يستقيلون لمنع جونسون من تعليق عمل البرلمان