الإثنين 24 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
مطربة الحفل اريانا جراندي.. تأسف لحادث مانشستر
مطربة الحفل اريانا جراندي.. تأسف لحادث مانشستر
الأربعاء 24 مايو 2017 00:51

نيويورك (أ ف ب) تعتبر المغنية الأميركية اريانا جراندي التي استهدفت حفلتها في مانشستر ببريطانيا، بهجوم قاتل مساء أمس الأول الاثنين من النجمات المفضلات للمراهقين وهي تتمتع بسمعة جيدة. ومع أن ألبومها الأخير يحمل عنوان «دينجروس ومان» (امرأة خطيرة) إلا أنها بعيدة عن الجدل بشكل عام. وقالت اريانا جراندي التي تقوم بجولة في بريطانيا راهنا، إنها «محطمة» بعد الاعتداء الذي ذهب ضحيته 22 شخصاً. وأوضحت «أنا آسفة فعلا من كل قلبي.. تخونني الكلمات». وتبلغ جراندي الثالثة والعشرين وهي من عائلة ذات أصول ايطالية، وكانت بداياتها واعدة في سن مبكرة بانضمامها إلى المغنيين في مسرحية غنائية استعراضية في برودواي في نيويورك. وسمح لها دورها في مسلسل «فيكتوريوس» بعكس صورة شابة مراهقة تحافظ عليها من خلال تسريحة شعر تليق بهذا العمر. وقد أصدرت جراندي ثلاثة ألبومات مسجلة في الاستوديو وتتجه تدريجيا نحو جمهور أكبر سنا. إلا أنها خلافا لمايلي سايروس التي تقارن بها أحيانا، لم تتخل عن صورتها كمعبودة المراهقين. وكتبت جراندي في شبكات التواصل حيث يتابعها 45 مليون شخص عبر خدمة «تويتر» أن «بعض النساء والمعايير المزدوجة لا تزال قائمة». وفي عام 2015 عندما كوفئت بجوائز «اميريكن ميوزيك اواردز» رافقتها جدتها إلى الحفل.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©