الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تحتل المرتبة 12 عالمياً في الجدارة الائتمانية للجهات المصدرة للديون السيادية

حافظت إمارة أبوظبي على تصنيفها ضمن قائمة الاقتصادات الأقل مخاطرة في أسواق الائتمان، والأكثر قدرة على الوفاء بالتزاماتها الائتمانية خلال الربع الأخير من عام 2011، بتبؤها المرتبة الثانية عشرة عالمياً، في تصنيف مؤسسة “سي. ام. ايه داتا فيجن” للجدارة الائتمانية للجهات المصدرة للديون السيادية.
ووفقاً لتقرير “مخاطر الديون السيادية للربع الرابع من عام 2011”، الذي أصدرته المؤسسة أمس، تصدرت أبوظبي، وقطر التي جاءت في المرتبة الحادية عشرة، والمملكة العربية السعودية التي جاءت في المرتبة الثالثة عشرة، البلدان العربية وبلدان الشرق الأوسط في التصنيف الذي يقيس قدرة الدول المصدرة لسندات سيادية على الوفاء بديونها، حيث تحصل الدول على تصنيف أعلى كلما كانت احتمالية عدم الوفاء متدنية.
واستقر متوسط تكلفة التأمين على ديون أبوظبي لأجل 5 سنوات خلال الربع الأخير من عام 2011 عند مستوى 127,4 نقطة أساس، لتصل بذلك نسبة احتمالية تعرضها لعدم الوفاء بالالتزامات نحو 8,8%، مقارنة مع 3,9% للنرويج التي تصدرت قائمة أفضل بلدان العالم في الجدارة الائتمانية بتكلفة تأمين قدرها 44,6 نقطة أساس.
وأفادت بيانات التقرير بخروج إصدارات دبي السيادية من دائرة المخاطر المرتفعة التي تضم البلدان العشرة الأكثر عرضة للمخاطر خلال الربع الأخير من 2011، وذلك بعد التراجع الكبير في تكلفة التأمين على المخاطر بنحو 38 نقطة أساس لتستقر عند 452,2 نقطة بنهاية عام 2011 مقارنة بـ 490,49 نقطة أساس في نهاية الربع الثالث من عام 2011.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تشتري حصة «شل» بمشروع تكرير سعودي