الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق أجهزة محمولة للولوج إلى الإنترنت

جهاز

جهاز

يبدو أن الشركات المصنعة للأجهزة أصبحت على قناعة تامة من أن المستهلكين باتوا يرغبون في جهاز يتراوح حجمه ما بين الهاتف وجهاز الكمبيوتر الكفي بحيث يوفر الدخول الكامل والمريح لـ''الويب'' خاصة في ظل معاناة العديد من الأشخاص من محاولة الدخول إلى الانترنت من على هواتفهم الخليوية· لذا فإن بعض كبار المؤسسات في مجال التكنولوجيا بما فيها ''أنتل'' و''كوالكوم'' و''سوني'' أصبحت تراهن على هذه الأجهزة· بل إن جهاز آي فون لشركة ''آبل''، والذي اعتبر من قبل الكثيرين خطوة كبيرة في مجال تصفح الويب، لا يمكن استخدامه بالفعالية اللازمة للولوج إلى الإنترنت كما يتم ذلك من خلال الكمبيوتر الشخصي، ناهيك عن أن جهاز ''اللاب توب'' لا يمكن التعامل معه بارتياح كامل داخل المطاعم أو المقاهي·

وحسبما ورد في صحيفة ''وول ستريت جورنال'' فإن الدراسات التي أجرتها شركة ''انتل'' خلصت إلى أن المستهلكين في الولايات المتحدة الاميركية والصين وألمانيا أصبحوا أكثر حرصاً على تملك جهاز يتيح لهم الدخول الكامل إلى مواقع ''الويب'' وهو ما يزال محمولاً في داخل جيوبهم، كما يقول اناند شاندرا نائب رئيس ادارة الخدمات في شركة ''انتل''· وحتى في اليابان حيث اعتماد الأشخاص على استخدام الانترنت من على الهواتف النقالة فإن 88 في المائة من الأشخاص الذين تم استبيانهم عبروا عن عدم رضاهم بالتجربة·

إذن فالمطلوب -كما يقول شاندا- جهاز خاص بالانترنت على أن يحتوي على شاشة أكبر بقليل من شاشة هاتف الموبايل وقوة أكبر للمعالجة· وهو الجهاز الذي تأمل شركة ''انتل'' في تزويده عما قريب برقاقة أطلق عليها اسم ''سيلفرتورن Silverthorn''· وقد عكفت شركة ''كوالكوم'' المزودة للرقائق الخاصة بصناعة الهواتف النقالة على تطوير رقاقة خاصة بهذه الأجهزة أطلقت عليها اسم ''سناب دراجون''· وهي تعتقد أنها سوف تحدث تغييراً دراماتيكياً في أجهزة الكمبيوتر· إلا أن هنالك عدم اتفاق فيما يبدو بين الشركتين المصنعتين للرقائق إلى جانب بعض العوائق التي تقف أمام بناء سوق جديد· وأحد هذه الاختلافات يتمثل في التسمية·
ففي حين أطلقت ''انتل'' اسم MIDS (اختصاراً لأجهزة الانترنت النقالة) فإن شركات أخرى تحاول تطوير أنواع أخرى من هذه الفئة أطلقت عليها اسم LIMPCS (أي أجهزة كمبيوتر الموبايل)· وهناك عائق أيضاً يتمثل في الشبكة حيث أن الشركات الناقلة للخدمة الخليوية وحدها أصبحت الآن توفر الدخول اللاسلكي للانترنت في مناطق متسعة دون أن تتقدم بخطط للتسعير بحيث تشجع على الاستخدام المكثف للانترنت·

كما أن هذه الشركات لم تمنح المستهلكين الحرية الكافية في اختيارهم لنوع الطقم اليدوي أو برنامج المعلومات الذي يمكن اللجوء إليه، وهو الأمر الذي تحاول مؤسسة جوجل وشركات أخرى العمل على تغييره·

وإلى ذلك فإن شركة ''سوني'' تمكنت من طرح أحد هذه الأجهزة في الأسواق بعد أن أطلقت عليه اسم ''مايلو MYLO''· وهو جهاز لديه لوحة مفاتيح قابلة للانزلاق ويجري عملية الاتصال عبر شبكة لاسلكية لـ''الواي فاي'' قصيرة المدى· ولقد ظلت شركة ''سوني'' تسوق جهاز ''مايلو'' لطلاب الجامعات وشرائح أخرى اعتادت على استغلال المدى الذي تعمل فيه شبكات ''الواي فاي'' وغالباً ما يهتمون باستخدام رسائل الموبايل اللحظية وألعاب التسلية·
وفي معرض الكترونيات المستهلك الذي عقد مؤخراً في لاس فيجاس عرضت شركة ''سوني'' جيلا جديدا من جهاز ''مايلو'' يتمتع بالعديد من المميزات الإضافية وبسعر 299 دولاراً، أي أقل من النموذج السابق بسعر 349 دولاراً· ويتوقع ستان شات المحلل في مركز ''ايه بي آي'' لبحوث التسويق أن يعمد المصنعون الآخرون إلى تطوير أجهزة متخصصة في إنترنت الموبايل عوضاً عن محاولة إنتاج أجهزة متعددة الأغراض مثل الكمبيوتر الشخصي·
ومن جهة أخرى فإن كلا من شركتي ''انتل'' و''كوالكوم'' اللتين من المتوقع أن يتم طرح الأجهزة الجديدة التي تعتمد على رقائقهما في عام 2008 هناك اختلاف بينهما في تكنولوجيا الاتصالات المستخدمة· ففي الوقت الذي تدعم فيه شركة كوالكوم استخدام شبكات البيانات الخليوية، فإن ''انتل'' تفضل استخدام التكنولوجيا اللاسلكية القادمة المعروفة باسم (واي ماكس)· وتعتقد ''انتل'' أن تصميم رقائقها من نوع X68 التي تعمل مع نظام التشغيل ''ويندوز'' الخاص بـ''مايكروسوفت'' سوف يصبح المعيار الموحد لتطوير برامج المعلومات في أجهزة الكمبيوتر الشخصي وسوف يلعب نفس الدور أيضاً في أجهزة انترنت الموبايل الجديدة·

اقرأ أيضا

تحالف لتطوير محطة الفجيرة 3 بقدرة 2.4 جيجاواط