لندن (أ ف ب) يعتبر الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له مدينة مانشستر الأحدث في سلسلة اعتداءات شهدتها بريطانيا في السنوات الأخيرة. 7 يوليو 2005: شهدت بريطانيا 4 اعتداءات منسقة في ساعة الذروة، في ثلاثة من قطارات الأنفاق وحافلة ما أسفر عن سقوط 56 قتيلاً و700 جريح، وتبنت الهجمات مجموعة تابعة لتنظيم «القاعدة». 21 يوليو 2005: فشلت 4 محاولات جديدة لتنفيذ اعتداءات مماثلة ومنسقة داخل مترو وباص في لندن، إذ إن القنابل التي استُخدمت لم تنفجر بسبب خلل في تصنيعها، وبحسب القضاء، فإن سلسلتي الاعتداءات مترابطتان. 30 يونيو 2007: شكّل مطار غلاسكو الواقع في جنوب غرب اسكتلندا هدفاً لمحاولة اعتداء، عندما صدمت سيارة مشتعلة وممتلئة بالغاز والوقود والمسامير مبنى المطار من دون أن تنفجر، وكان هندي يقود الشاحنة، وقد أصيب إصابة بالغة بعد أن كان صب على نفسه الوقود. 22 مايو 2013: قُتل جندي بريطاني بسلاح أبيض على يد بريطانيين من أصل نيجيري بالقرب من ثكنة عسكرية لسلاح المدفعية الملكية في حي وولويتش جنوب شرق لندن. واستناداً إلى شهود، شجع الجانيان المارة على تصويرهما وهما ينهالان طعناً على ضحيتهما قبل إلقاء القبض عليهما. 5 ديسمبر 2015: أقدم محيي الدين مير المولود في الصومال على طعن شخصين بسكين في مدخل محطة ليتونستون للمترو في شرق لندن، وأصابهما بجروح. وجاء الاعتداء بعد يومين على أولى الضربات الجوية البريطانية التي استهدفت «داعش» في سوريا. 22 مارس: دهس بريطاني بسيارته عدداً من المارة وطعن شرطياً حتى الموت على جسر ويستمنستر أمام مبنى البرلمان في لندن، قبل أن تطلق عليه الشرطة النار وتقتله. وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم، لكن سكوتلانديارد أعلنت أنها لم «تجد أدلة على مبايعة» منفذ الهجوم لداعش أو القاعدة.