الاتحاد

ثقافة

تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للإبداع الأربعاء

الشارقة (الاتحاد)

تُكرم دائرة الثقافة في الشارقة، الفائزين في الدورة 21 من جائزة الشارقة للإبداع العربي - الإصدار الأول، وذلك يوم الأربعاء المقبل، في قصر الثقافة، ويبلغ عددهم 19 فائزاً وفائزة في مجالات الشعر، والقصة القصيرة، والرواية، والمسرح، وأدب الطفل، والنقد.
ومن المقرر أن تقام خلال يومي الثلاثاء والأربعاء، ورشة الإبداع العربي - الدورة 21 تحت عنوان «ثنائية الشعر والنثر في شعر الحداثة»، وتشتمل على أربعة محاور، هي: المحور الأول: تواصل الشعر والنثر في شعر الحداثة، المحور الثاني: انفتاح الشعر على الفنون البصرية، المحور الثالث: الحداثة الشعرية ما بين العمودي والنثري، والمحور الأخير: الأبعاد الدرامية في شعر الحداثة، ويشرف عليها الناقد المغربي د. يوسف الفهري، ويشارك فيها الفائزون في الدورة الحالية من الجائزة.
في هذا الصدد قال عبدالله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة: «تكشف الجائزة الحالية النقاب عن 19 مبدعاً ومبدعة، أسماء أدبية صاعدة أنارت لهم الشارقة الدروب، لكي ينطلقوا إلى فضاء الثقافة العربية الأرحب».
وأضاف: «انطلقت الجائزة في العام 1997، وتوّجت قرابة (400) مبدعٍ عربي، ورفدت المكتبة العربية بـ(373) عنواناً في كافة الأجناس الأدبية، ولاقت تنافساً كبيراً في المشاركات الأدبية، ما يعكس أهمية الجائزة بالنسبة إلى المبدعين العرب».
وكشف محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، أمين عام جائزة الشارقة للإبداع العربي، خلال مؤتمرٍ صحفي، عقد في وقت سابق، عن أسماء الفائزين في الدورة الحالية من الجائزة، وهم:
الفائزون في مجال الشعر:
الأول: محمد أحمد حسن سالم (مصر) عن مجموعته «وقالت جدتي الصحراء». الثاني: نجود عبد الرقيب (اليمين) عن مجموعتها «ذاكرة الرمل والصدى». الثالث: جعفر أحمد علي (مصر) عن مجموعته «كآخر نقطة في البئر».
الفائزون في مجال القصة القصيرة:
الأول: أحمد خالد محمد داوود (مصر) عن مجموعته «قلب الجميزة». الثاني: رشيد الخديري (المغرب) عن مجموعته «أجراس السماء البعيدة». الثالث: (مناصفةً): مروى هيثم ملحم (سورية) عن مجموعتها «عين ثالثة». وقيس عمر محمد محمود (العراق) عن مجموعته «جذامير».
الفائزون في مجال الرواية:
الأول: مراد المساري (المغرب) عن روايته «الشجرة والعاصفة». الثاني: محمد شحاتة علي عثمان (مصر) عن روايته «أم العنادي». الثالث: مناهل فتحي حسن سالم (السودان) عن روايتها «آماليا».
الفائزون في مجال المسرح: الأول: عباس حسيب (العراق) عن مسرحيته «الوقوف على ساعة جدارية». الثاني: عبير حسن مسعود طيلون (مصر) عن مسرحيتها «دائرة اللعنة». الثالث: مناهل عبدالله السهوي (سوريا) عن مسرحيتها «بطارية لمصباح اليد».
الفائزون في مجال أدب الطفل:
الأول: لمياء سليمان (سوريا) عن مجموعتها «لن تهرب الشموس مجدداً». الثاني: شريفة بنت الأخضر بدري (تونس) عن مجموعتها «نداء الصفصافة». الثالث: أحمد سمير سعد إبراهيم (مصر) عن مجموعته «ممالك ملونة».
الفائزون في مجال النقد:
الأول: عبد اللطيف السخيري (المغرب) عن دراسته «شعرية التخوم: تنافذ الشعر والنثر في تجربة محمود درويش». الثاني: عمرو أحمد محمد العزالي (مصر) عن دراسته «أثر توظيف آليات كتابة السيناريو السينمائي في القصيدة العربية الحديثة». الثالث: هناء أحمد محمد (العراق) عن دراستها «جدلية الشعر والنثر في شعر الحداثة».

اقرأ أيضا

بدور القاسمي: الشارقة تميزت بالحكمة.. وتفوقت بالمعرفة