دبي (الاتحاد) اعتمد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، مشروع التوسعات الجديدة وغير المسبوقة في مستشفى دبي والذي يشمل مبنى خاصاً للعيادات التخصصية الخارجية، وذلك بتكلفة قدرها 100 مليون درهم كمرحلة أولى من المشروع الكبير الذي تصل قيمة تأسيسه إلى 290 مليون درهم. ويعد مشروع التوسعات نقلة نوعية على صعيد الخدمات فائقة المستوى التي تقدمها، وأحد أهم الحلول التي اتخذتها هيئة الصحة بدبي لمواكبة الطلب المتنامي على خدماتها الطبية من داخل الدولة وخارجها، حيث يضم مبنى العيادات المقرر تأسيسه 6 طوابق على مساحة 17800 متر مربع، وتشمل 142 عيادة تخصصية، وذلك بما يقارب 3 أضعاف عدد العيادات الحالية في مستشفى دبي والتي تبلغ 48 عيادة. ويتسع الطابق الأرضي للخدمات التشخيصية من المختبرات والأشعة، إلى جانب الصيدلية، فيما يضم الطابق الأول21 عيادة لتخصصات الغدد الصماء وأمراض السكري، و13 عيادة للروماتيزم وأمراض المناعة. في الوقت نفسه يضم الطابق الثاني 6 عيادات للأمراض الباطنية، و17 عيادة للمسالك البولية، بجانب عيادات أخرى متعددة التخصصات، فيما يشمل الطابق الثالث 6 عيادات لأمراض القلب، و10 عيادات لأمراض الدم، كما يضم الطابق الرابع 12 عيادة لتخصص النساء والولادة، و13 للأطفال، والطابق الخامس 19 عيادة لأمراض العيون، بجانب 12 مكتباً للإدارة. ويأتي الطابق السادس والأخير، وهو يضم 25 عيادة للأسنان. ووفقاً للمرحلة الثانية من المشروع، فسوف يتم إلحاق مجموعة من قاعات المحاضرات وورش العمل المجهزة بأحدث التقنيات، إلى جانب المرافق الخدمية التي تمتد إلى توفير أكثر من 1200 موقف للمتعاملين والزائرين، بجانب مطبخ متطور لخدمة مرضى المستشفى.