الاتحاد

الاقتصادي

صندوق النقد يخفف ديون الدول الفقيرة

أجرى صندوق النقد الدولي تعديلاً في الجهاز الذي يسمح بإلغاء ديون الدول الفقيرة جداً، بهدف تجنب الوصول الى طريق مسدود على غرار ما حدث في ليبيريا·
وصرح الصندوق الخميس أن هذه الليونة تستهدف بشكل خاص الدول التي تباطأ سعيها في سداد ديونها بسبب تراكم المدفوعات المتوجبة للدائنين متعددي الأطراف، كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وأوضح صندوق النقد في بيان أن ''التعديل يرمي الى منح تلك الدول، عندما تسمح الظروف، قرضاً لوضع (···) برامج متينة لتثبيت الاقتصاد والإصلاحات البنيوية، فيما يجمع الصندوق/ أو المؤسسات الدولية الأخرى الاستثمارات اللازمة لتسديد المتأخرات وتصفية الديون''·
وفي منتصف نوفمبر، اتفقت الدول الأعضاء في الصندوق على تصفية متأخرات ليبيريا التي تعرقل منذ أشهر انطلاق الآليات الدولية لإلغاء الدين، ويشكل هذا الاختراق النتيجة الملموسة الأولى التي يحرزها دومينيك ستروس- كان منذ ترؤسه الصندوق بعد مفاوضات مريرة بدأها الرئيس السابق للبنك الدولي بول ولفوفيتز وخلفه روبرت زوليك، بدعم كبير من البيت الأبيض·
وبهذا يخرج هذا البلد الأفريقي الصغير من المأزق، بعد أن مزقته الحرب الأهلية وانعدام الاستقرار طوال سنوات، فأمسى عاجزاً عن الاقتراض، سواء لتمويل إعادة إعماره أو لسداد متأخراته، الأمر الذي كان سيخوله الاستفادة من إلغاء ديونه·
وتبلغ ديون ليبيريا لجهات مانحة متعددة 1,7 مليار دولار (بينها 1,5 مليار متأخرات)، من أصل إجمالي ديون تبلغ 4,5 مليار دولار تشمل 1,4 مليار من الدين الثنائي و1,4 مليار من القروض الخاصة· وتأهلت 41 دولة الى برنامج محو الديون المخصص للدول الفقيرة الغارقة في الديون، غير ان 23 منها فقط استوفت المعايير التي تخولها الاستفادة منه، ومن بين الدول الـ 18 الباقية، وصلت 9 الى المرحلة ما قبل الأخيرة من العملية، على ما أعلن صندوق النقد الخميس·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية