الاتحاد

عربي ودولي

مصر : العلاقة مع «حماس» لم تصل إلى طريق مسدود

نفى المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية السفير حسام زكي أن تكون العلاقات بين مصر وحركة “حماس” قد وصلت الى طريق مسدود. وقال “لا اعتقد ذلك” فقد قلنا دائما ان “حماس” هي جزء من النسيج الفلسطيني، وحتى لو كانت هناك خلافات ايدلوجية وسياسية مع توجهات الحركة أو أسلوبها في التحرك فهذا لم يمنع من التعامل معها في الماضي ولن يمنع من التعامل معها في المستقبل لكن المعيار المصري دائماً هو في الحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني ووحدة الهدف الفلسطيني واذا كانت “حماس” تريد ان تنضم الى بقية التنظيمات التي توافقت على مشروع المصالحة ووقعت عليه فهذا أمر طيب سوف يضيف بالتأكيد لرصيدها لدى الجماهير الفلسطينية، مضيفاً ان مصر دولة كبيرة وتتعامل مع الفلسطينيين باعتبارهم اشقاء لها بغض النظر عن انتماءاتهم العقائدية أو الفكرية أو توجهاتهم السياسية شريطة ان يحسنوا التعامل لخدمة قضيتهم وبالتأكيد ايضا ان يحسنوا التعامل مع مصر.

وحول استعداد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مصر قال ان الجانب المصري غير منشغل الآن بدعوات للقاءات من هذا النوع.
وأوضح السفير حسام زكي ان التحرك المصري الحالي بالنسبة لعملية السلام يهدف الى استكشاف مساحات ونقاط تسمح بالتفكير في استئناف العملية التفاوضية في وقت ما في المستقبل القريب، وان الجهد المصري ينصب على الحوار مع الأطراف المعنية بتنسيق مع الإدارة الأميركية من أجل التعرف على فرص استئناف العملية التفاوضية وعلى الظروف التي يمكن من خلالها ومن خلال توفيرها استئناف المفاوضات بالشكل الذي يخدم المصلحة الفلسطينية.
وحول إمكانية اتمام المصالحة الفلسطينية قبل استئناف المفاوضات قال إن المصالحة مسار آخر، مشيرا الى ان المصالحة الفلسطينية منذ البداية هي لتعزيز الصف الفلسطيني ولكنها ليست شرطاً للتوجه الى مائدة المفاوضات، فالمفاوض الفلسطيني هو الممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها الرئيس محمود عباس وبالتالي فإن عملية المصالحة كانت دائما مرتبطة بعملية السلام من حيث إنها تعزز الموقف الفلسطيني الداخلي ولكنها ليست شرطاً لإقدام الطرف الفلسطيني ممثلاً في الرئيس أبو مازن على المفاوضات.
الى ذلك أكد مشعل استعداده لزيارة مصر “فوراً”.
وقال في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم” امس على هامش زيارته للكويت: “أنا مستعد لزيارة القاهرة فوراً ، إذا رحب بي الإخوة في مصر، وسأكون هناك في لحظة”، مشدداً على أن حماس هي حركة فلسطينية عربية وإسلامية “تنتمي لأمتها وتخدمها، وليست في حضن أو جيب أحد”. ودعا مشعل وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إلى كشف ما لديه من أسماء للمتورطين في إطلاق النار على الجندي المصري أحمد شعبان الذي استشهد منذ أيام على الحدود مع قطاع غزة.

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات