الاتحاد

عربي ودولي

أطفال غزة يطالبون بمحاكمة الطيارين الإسرائيليين

عجوز فلسطينية تشارك في مسيرة ضد الحصار أمام مقر الأمم المتحدة في غزة

عجوز فلسطينية تشارك في مسيرة ضد الحصار أمام مقر الأمم المتحدة في غزة

طالب أطفال غزة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتجريم الاحتلال الإسرائيلي وإدانته على ما ارتكبه من جرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة ومحاكمة الطيارين الإسرائيليين الذين أبادوا الحجر والبشر من دون رحمة خلال العدوان الأخير.

جاء ذلك خلال مسيرة نظمتها الحملة الوطنية لإحياء الذكرى الأولى للحرب أمس، انطلقت من أمام مجمع السرايا الأمني المُدمر وسط مدينة غزة انتهاءً عند مقر الأمم المتحدة غرب المدينة حيث عُقد مؤتمر صحفي قرأت فيه الطفلة نور رضوان (12عامًا) بياناً باسم أطفال غزة، فيما سلمّت رسالة للمسؤولين في مقر الأمم المتحدة لإيصالها للامين العام للمنظمة الدولية.
وشارك في المسيرة جهاز الدفاع المدني الذي فقد عدداً من كوادره خلال الحرب، بالإضافة إلى الشرطة النسائية وعدد من سيارات الإسعاف والطوارئ. كما دعا الأطفال إلى إنهاء الحصار المفروض على غزة منذ 4 أعوام وممارسة الضغط على الكيان الإسرائيلي لاحترام حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، مؤكدين على ضرورة تزويد قطاع غزة بالمعدات الطبية والمساعدات الإنسانية.
وناشد الأطفال كل المنظمات المتخصصة في مجال الطفل بتنفيذ خطة لحماية الطفولة البريئة في غزة من خلال توفير كافة الوسائل المتاحة لدعم الأطفال نفسياً ومادياً واجتماعياً وكشف معاناة الأطفال الفلسطينيين لكل العالم.
وندَّد المشاركون في المسيرة بالعدوان على غزة، متسائلين “لمصلحة من تُقصف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين في غزة؟”، مؤكدين أنه لو شن الاحتلال مئة حرب جديدة فإن الشعب الفلسطيني لن يعترف بإسرائيل.
ورفع المشاركون في المسيرة شعارات كان أبرزها “نطالب بملاحقة الإسرائيليين الذين ارتكبوا الفظائع غير الإنسانية كمجرمي حرب جراء استهدافهم المتعمد للمدنيين والمنشآت المدنية”.
وكان من بين الشعارات التي رفعها المشاركون “الأمم المتحدة.. أنت القاضي فاسكتي الفوضى الإسرائيلية، الأمم المتحدة.. لن تحتاجي إلى شهادتنا فأنت ضحية!”. وأكد المشاركون أن قصف الاحتلال الإسرائيلي لمقر “اونروا” في غزة هو دليل على استخفاف الاحتلال بالأمم المتحدة والمؤسسات الدولية.
بدوره، أكد المتحدث باسم مدير عمليات “اونروا” في غزة جمال حمد أن مؤسسات الـ”ونروا” كانت إحدى ضحايا هذه الحرب وأكد حمد أن الأمم المتحدة تعمل بكل استطاعتها لرفع هذا الحصار الظالم عن الشعب الفلسطيني في غزة حتى يعيش كبقية شعوب العالم، واعداً أطفال غزة بأن يُسلّم رسالتهم إلى الأمين العام للأمم المتحدة شخصياً.
من جهتها، أكدت رئيس قسم المتاحف في وزارة الثقافة في غزة وعضو اللجنة التحضيرية لفعالية يوم الوفاء التابعة للحملة الوطنية لإحياء الذكرى الأولى للحرب على غزة دعاء الحتة أن الشعب الفلسطيني ما زال صامداً برجاله ونسائه وأطفاله وقالت: “توجهنا في ذكرى إحراق مخازن الأمم المتحدة باعتصام أمام مبناها بغزة بمشاركة العديد من المؤسسات النسائية وأيضاً الشرطة النسائية والعديد من نساء فلسطين لإيصال رسالة أننا نحتاج من الأمم المتحدة النظر بعين الحقيقة لما تعانيه غزة من حصار ظالم بعد عام من الحرب”

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان