الاقتصادي

الاتحاد

منتدى الإمارات يبحث تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة

ريم الهاشمي وحسين الحمادي ومريم المهيري وعدد من المشاركين في المنتدى  (تصوير وليد أبوحمزة)

ريم الهاشمي وحسين الحمادي ومريم المهيري وعدد من المشاركين في المنتدى (تصوير وليد أبوحمزة)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات خلال مشاركتها في أسبوع أبوظبي للاستدامة، «منتدى الإمارات لأهداف التنمية المستدامة» والذي يأتي تحت شعار التميز في الإنجاز: تعزيز الجهود لتحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030.
عقد المنتدى بمشاركة نخبة بارزة من القادة وصناع القرار من المسؤولين الحكوميين والقطاع الخاص بهدف تبادل الخبرات ومناقشة أفضل الممارسات للارتقاء في الشراكة بين القطاعات لدفع الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق أهداف الأجندة العالمية 2030.
وناقش المنتدى أيضاً عدداً من المقترحات والبرامج والحلول المبتكرة الرامية إلى تسريع وتيرة تحقيق أهداف التنمية المستدامة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، إلى جانب سبل توظيف الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة مثل البيانات الكبيرة والذكاء الاصطناعي في دعم جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة على الصعيدين الوطني والعالمي.
وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة: نجتمع اليوم لنقف على أبرز التطورات في رحلتنا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، التي تنسجم تماماً مع إرث كرسه المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لبناء مستقبل مستدام للأجيال القادمة يقوم على الإدارة المثلى لمواردنا لخدمة مسيرة التنمية والازدهار لدولتنا.
وأضافت معاليها: كان دعم أهداف التنمية المستدامة ولا يزال ركيزة أساسية في مسيرة دولتنا التي بدأت منذ أجيال، وأسهمت في ترسيخ مكانتها كنموذج يقتدى به في التطور والازدهار وصناعة مستقبل أفضل لأجيال الغد.
فدولة الإمارات هي اليوم السباقة في الجمع بين سياسات واستراتيجيات التنمية المحلية مع هذه الأهداف العالمية.
من جانبه، قال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم: التعليم من الأسس الرئيسية في تحقيق الاستدامة ووسيلة رئيسية في نشر الوعي بأهدافه على المستويات المحلية، والعالمية، حيث تعتبر المؤسسات التعليمية من المساهمين الرئيسيين في إرساء ثقافة الاستدامة في جيل جديد من القادة في المستقبل، وذلك من خلال بناء معارفهم وتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم على الإبداع والابتكار لأساليب وحلول فعالة تحول التحديات التي تواجه مجتمعاتنا إلى فرص تحقق التنمية المستدامة، وتصنع مستقبلا أفضل لأجيالنا القادمة.
ومن جهته، قال عبد الله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة: «يشكل أسبوع أبوظبي للاستدامة فرصة حقيقية لبحث الرؤى والأفكار التي من شأنها المساهمة في الحوار بين القطاعين الحكومي والخاص وتعزيز الشراكة بينهما للمضي في مسيرة تحقيق أهداف التنمية المستدامة على كافة المستويات.

اقرأ أيضا

الذهب يقفز بفضل ارتفاع الطلب