الرياضي

الاتحاد

8 مباريات في ختام الدور الأول لدوري الأولى اليوم

يسدل اليوم الستار عن الدور الأول لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم حيث تشهد الجولة الـ15 من عمر المسابقة اقامة 8 مباريات يلتقي خلالها دبا الحصن مع بني ياس والذيد مع الفجيرة ودبا الفجيرة مع اتحاد كلباء وحتا مع الجزيرة الحمراء ورأس الخيمة مع العروبة ومسافي مع الإمارات والرمس مع العربي ودبي مع الحمرية·
وتشهد المسابقة مع الأسبوع الأخير للدور الأول صراعاً ساخناً بين فرق الصدارة بعضها البعض من جهة وفرق المنطقة الدافئة من جهة ثانية بخلاف بوادر صحوة بالقاع للنجاة من صراع الهبوط الذي يشمل 8 فرق مع نهاية الدور الثاني·
في منطقة الصدارة يسير فريقا بني ياس الأول والفجيرة الوصيف جنباً إلى جنب حيث يتساويان في رصيد 30 نقطة ويتقدم السماوي بفارق 10 أهداف ويحلم كلا الفريقين بأن تكون الصدارة مع ختام الدور الأول من نصيبه أو على الأقل استمرار الشراكة فيها ليكون ذلك حافزاً للاثنين على مواصلة السعي للفوز ببطاقتي الصعود لدوري المحترفين على اعتبار أنهما الأفضل خلال الدور الأول·
ولكن باقي فرسان الصدارة لهم أحلامهم هم الآخرون فدبي الثالث يقف على بعد 3 نقاط من القمة والمركز الثاني ويأمل تعثر أي من ثنائي القمة ليقفز للمقدمة ويشترك فريقا حتا الرابع والعروبة الخامس في رصيد 26 نقطة وبدون فارق بالأهداف ويأملان بالطبع عدم التراجع للخلف حيث يقف فريق الجزيرة الحمراء على بعد نقطتين بالمركز السادس برصيد 24 نقطة·
ولا يقل الصراع بالمنطقة الدافئة سخونة عن الصدارة ويكفي أن الثلاثي الذي يحتل المراكز من السابع حتى التاسع وهو الإمارات واتحاد كلباء والذيد يتساوون في رصيد 19 نقطة وهذا الثلاثي يخشى هو الآخر من التراجع إلى الخلف حيث يشترك الرمس العاشر ورأس الخيمة الحادي عشر في رصيد 18 نقطة وهما على بعد نقطة من المركز الثامن والاثنين يخشيان أيضاً مطاردة دبا الحصن الذي له 16 نقطة·
وفي القاع نجد الحمرية الذي ظهرت بوادر صحوة مع تولي زمامه المدرب المواطن عادل حديد الذي قاده للفوز الأول هذا الموسم بخلاف مسافي قبل الأخير الذي هزم العروبة في الجولة الماضية بثلاثية ولهذا يتوقع ان تكون الجولة ساخنة وان يكون ختام الدور الأول سعيداً للبعض وحزيناً للبعض اللآخر·

الذيد * الفجيرة
سباق خاص

رغم حالة عدم التوازن التي يعيشها فريق الذيد بالجولتين الأخيرتين واللتين نزف خلالهما 6 نقاط بالهزيمة من العربي 2/1 والجزيرة الحمراء 3/2 إلا أن الفريق الذي يحتل المركز التاسع برصيد 19 نقطة يعد من الفرق التي لا يمكن الاستهانة بها خاصة وأنه يعشق اصطياد الكبار، عندما يلاقي الفجيرة الذي يعد نفسه شريكاً للسماوي على القمة ويحتل مقعد الوصيف بفارق الأهداف عن المركز الأول·
ويسعى الفجيرة بقيادة الساحر الأرجنتيني ميجيل إلى العودة بالنقاط الثلاث للابتعاد عن مطاردة أسود العوير من جهة وتثبيت الأقدام بالمركز الثاني من جهة ثانية والطموح للقفز للقمة في حالة تعثر السماوي من جهة ثالثة فالمباراة كلها منافع في حالة الفوز·
وبالطبع لن تكون مهمة فرسان القلعة الفجراوية الحمراء سهلة، صحيح أنهم تخطوا المحطة الأخيرة بفوز كبير على الخيماوية برباعية إلا أن الذيد الذي يقوده المدرب المواطن محمد سعيد الطنيجي ليس من نوع الصيد السهل·
وينتظر أن يشهد اللقاء الظهور الأول لمحترف الفجيرة التونسي جواد الهاجري الذي حل بدلاً من عبدالكبير مفكري وينتظر أن يشكل قوة إضافية بجانب الأردني أحمد هايل والمخضرم محمد عبدالله بينما يعد روديني أهم الأوراق الهجومية الرابحة للذيد·

دبا الفجيرة * اتحاد كلباء
أنياب وأظافر

يدخل دبا الفجيرة لقاء اتحاد كلباء بمعنويات عالية بعدما نجح خلال الأسابيع الأخيرة في التفوق على فريقي الفجيرة والعروبة بحرمان كل من الفريقين نقطتين غاليتين وهو يطمح اليوم إلى عرقلة اتحاد كلباء الذي يدخل هذا اللقاء بعدما نزف خلال الجولات الأربع الأخيرة 12 نقطة بالهزيمة من أسود العوير 2/1 والإمارات صفر/3 والعروبة صفر/2 والفجيرة صفر/1 وهو الأمر الذي تسبب في اقالة المدرب البرازيلي اسبايدر وتولى الفرنسي سيرجي ديفس المهمة خلفاً له·
ويطمح أبناء اتحاد كلباء الذين يحتلون المركز السابع برصيد 19 نقطة لاستعادة نعمة الفوز المفقودة مع قدوم الجهاز الفني الجديد بينما يحلم فريق دبا الفجيرة الذي خسر بالجولة الماضية بصعوبة بملعب الإمارات بهدف نظيف لمواصلة مفاجآته وصحوته·

دبي * الحمرية
الثالث والأخير


يقف أسود العوير على بعد 3 نقاط من مقعدي القمة والوصيف حيث يحتلون المركز الثالث برصيد 27 نقطة ويطمحون اليوم لحصد ثلاث نقاط جديدة عندما يواجهون الحمرية لعلها تقودهم إلى الصدارة· ويدخل الحمرية الأخير برصيد 5 نقاط اللقاء بروح جديدة مع مدربه الجديد عادل حديد الذي تذوق معه بالجولة الماضية والأولى له معه حلاوة الفوز الأول هذا الموسم والذي جاء على حساب دبا الحصن 1/2 ولهذا يطمح الفريق لمواصلة صحوته وتحقيق مفاجأة ثانية يُسعد بها جماهيره التي ذاقت 11 هزيمة·
ولاشك أن كفة فريق دبي هي الأرجح من جميع الوجوه هجوماً ودفاعاً وترتيباً ولكن يبقى السؤال هو هل ستستمر روح (حديد) سارية المفعول للأسبوع الثاني على التوالي أم أن البرازيلي باترسيو سيذيق الحمرية الهزيمة رقم ·12


حتا * الجزيرة الحمراء
استعادة التوازن

لا أحد يعرف ماذا حدث لفريق حتا الذي يُعد من فرق الصدارة ويحتل المركز الرابع برصيد 26 نقطة ففي الجولة قبل الأخيرة نصب لاعبوه السيرك وفازوا على الحمرية بسباعية نظيفة وفي الأسبوع الأخير تلقت شباكهم رباعية نظيفة على يد السماوي·
أما الجزيرة الحمراء السادس برصيد 24 نقطة والذي نزف هو الآخر خلال الجولة الأخيرة نقطتين غاليتين بالتعادل مع الرمس 1/1 فهو من الفرق التي يعمل لها الجميع ألف حساب مع نتائجه الطيبة وخاصة مع الكبار·
وستشهد المباراة قوة وندية من الفريقين فحتا عينه على النقاط الثلاث لتضميد جراحه والبقاء بمنطقة المقدمة والسعي لدخول مثلث الصدارة حيث أن بينه ودبي الثالث نقطة واحدة بينما يكافح الجزيرة الحمراء لترجيح كفته عبر هدافيه باوجونيور سينايا وعبدالحفيظ عبدالسلام ومصطفى شهير بينما يعد البرازيلي ليوناردو فاريا أبرز الأوراق الرابحة بحتا ومعه عمر عبدالرحمن وكارلوس داسيلفا·

دبا الحصن * بني ياس
مواجهة تونسية


ينتظر أن تشهد جماهير دبا الحصن وبني ياس مواجهة حافلة بالقوة والندية كطابع لقاءات الفريقين فدبا الحصن صاحب الأرض يسعى لتضميد جراح الجولة الماضية التي نزف خلالها ثلاث نقاط غالية بالهزيمة بملعب الحمرية 2/1 بينما يضع السماوي عينه بقوة على النقاط الثلاث فحتى النقطة الواحدة لن تروي ظمأه في ظل مطاردة الفجيرة له حيث يتساوى الفريقان في رصيد النقاط ويعتلي السماوي عرش المسابقة بفارق الأهداف وهناك دبي الذي يتحفز هو الآخر للقفز لأي من مقعدي الصدارة·
ويرفع الفريقان شعار الفوز فدبا الحصن هو الآخر يطمح للابتعاد عن صراع المؤخرة والدخول للمنطقة الدافئة حيث يحتل الآن المركز الثاني عشر برصيد 16 نقطة، ولاشك أن السماوي في معنويات عالية عالية مع نجاحه بالاحتفاظ بالقمة للأسبوع السادس على التوالي وفوزه على حتا 4/صفر بالجولة الماضية ويطمح اليوم لتأكيد زعامته على الدور الأول للمسابقة ويعد الثلاثي بابا جورج وانوكاشي وعبدالله بشير من أبرز أوراقه الرابحة بينما يأتي البرازيلي لورنزو كأخطر لاعبي دبا الحصن وهو هداف الفريق·
ويشهد اللقاء مواجهة تونسية - تونسية بين المخضرم لطفي البنزرتي مدرب بني ياس وكمال الشبلي دبا الحصن·

مسافي * الإمارات
المفاجأة والانتفاضة

اظهر فريق مسافي خلال الجولة الأخيرة طفرة، حيث كان صاحب أكبر مفاجآت الجولة الماضية من خلال فوزه خارج ملعبه على العروبة بثلاثية ولهذا يطمح مسافي بملعبه لمواصلة صحوته لأجل مركز أفضل نحو المنطقة الدافئة الآمنة حيث يقع الفريق في دائرة الخطر باحتلاله المركز قبل الأخير برصيد 12 نقطة·
أما الإمارات الذي يعيش أسابيع العسل بعد فوزه بالجولتين الأخيرتين على اتحاد كلباء بثلاثية نظيفة ودبا الفجيرة بهدف نظيف فإنه يسعى لمواصلة انتفاضته لدخول دائرة الخمسة الكبار حيث يحتل الآن المركز السابع برصيد 19 نقطة· ويطمح الفريقان بلاشك للفوز ويقود الإمارات هداف المسابقة نبيل الداوودي صاحب الـ 16 هدفاً ويسعى الفريق من خلاله لدعم رصيده بثلاث نقاط ثمينة بينما يأمل مسافي بقيادة عثمان ربيع نجم هجوم الفجيرة السابق لترجيح كفته بقوة وإن كان الفريق سيتأثر لغياب لاعبه عادل أحمد لحصوله على البطاقة الحمراء في المباراة الأخيرة·

رأس الخيمة * العروبة
جراح وآمال
يسعى رأس الخيمة والعروبة اليوم لتضميد جراح الجولة الماضية فرأس الخيمة الحادي عشر برصيد 18 نقطة خسر من الفجيرة 4/2 والعروبة الخامس برصيد 26 نقطة خسر بملعبه من مسافي 3/·1
ويطمح العروبة بالعودة بالنقاط الثلاث حتى لا يبتعد خطوة أخرى للوراء والعمل على القفز خطوة للأمام·
ويشهد اللقاء مواجهة بين البرازيليين باولو وصيف هدافي المسابقة وهداف العروبة برصيد 15 هدفا وديجو هداف رأس الخيمة وثالث هدافي المسابقة برصيد 12 هدفا حيث ينتظر أن تتجه إليهما عيون مدافعي الفريقين·

الرمس * العربي
بحث عن الأمان

مباراة الرمس مع العربي تعد متكافئة إلى حد كبير وإن كانت الكفة تميل قليلاً لصالح فريق الرمس الذي يقدم مع مدربه المواطن سالم البوت أقوى مواسمه وهو يحتل الآن المركز العاشر برصيد 18 نقطة ويطمح بقوة للفوز حيث أن بينه والمركز السابع نقطة واحدة·
أما العربي فقد عاش بالجولة الماضية أجواءً سعيدة بعد فوزه على الذيد العنيد 1/2 وهو بالتالي يحلم بالفوز الخامس له هذا الموسم ليدخل المنطقة الآمنة بعيداً عن صراع الهبوط حيث يحتل المركز الثالث عشر برصيد 13 نقطة·
ويعد الرمس هو الأفضل هجوماً حيث أحرز لاعبوه بقيادة الإيراني لفته حميدي 22 هدفا مقابل 16 للعربي بينما يشكل خط الدفاع نقطة الضعف بصفوف أبناء أم القيوين بعدما اهتزت شباكهم 36 مرة مقابل 18 للرمس

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»