الاتحاد

ثقافة

اتصالات تفتتح الليالي السينمائية بفيلم المطلوب في أبوظبي

افتتحت اتصالات امس الأول في سينما جراند بأبوظبي مول أول عروضها السينمائية ضمن برنامج ليالي العروض السينمائية العالمية التي ترعاها بفيلم ''المطلوب·· قاتل محترف''(WANTED) من تمثيل مورجان فريمان بدور ''سلون'' وانجلينا جولي بدور ''فوكس'' وجيمس ماكافوي بدور ''وزيلي غيبسون'' وقد حضر العرض الممثلون المصريون سامي العدل وسمية الخشاب وهاني سلامة كضيوف شرف وجمهور مميز من المثقفين والإعلاميين ومحبي السينما·
''المطلوب'' فيلم من اخراج تيمور بيكمام بيتوف 1961 الكازاخستاني الاصل الذي سبق ان اخرج فيلمين مهمين في السينما الروسية وهما (DAY WATCH) و(IRANY OF FATE) والذي يقول عنه ماكافوي انه مخرج مجنون عبقري، يعمل بطريقة غريبة ورائعة، اما السيناريو فقد اشترك فيه مايكل برانت وديلك هاس·
الفيلم يمهد في بدايته لجماعة تكونت منذ ألف عام كانت تحمل اسماً لها وهو ''الأخوية'' بسبب الظلم الذي يمارسه بعض الأشخاص، حيث تكونت هذه المجموعة لتغتالهم تحت شعار ''اقتل واحدا وانقذ ألفاً''·
بعد ألف عام يظهر شخص مطارد من قبل قاتل محترف وخارج عن الأخوية وينتهي الشخص المطارد موتا برصاصة تدور باحثة عن الجسد المطلوب كسرا لمقولة قديمة ''لقد خطط الانسان الشوارع مستقيمة لأن البندقية تطلق رصاصها بشكل مستقيم'' وهنا نجد الرصاصة تبحث عن المقتول وكأنها بذلك تمتلك هي ذاتها رغبة في القتل·
ويزلي ''الممثل ماكافوي'' محاسب في شركة، وهو شاب في العشرينات من عمره، ضائع، كاره للحياة لسبب يعتبره وجيها وهي ان الحياة قذرة بينما يحب فتاة لعوبا، ويكره في الآن نفسه مديرته في العمل، ولهذا تراه يتعاطى حبوبا مهدئة باستمرار·
في الوقت الذي كان يتسوق يوما ما ظهر القاتل فجأة إلا ان ''فوكس'' الممثلة ''انجلينا جولي'' تستطيع انقاذه بعد قتال بينها وبين القاتل المجهول استمر طويلا في متجر التسوق خروجا الى شوارع المدينة ينتهي الصراع بينهما بانقاذه فتأخذه لتلتقيه بـ''سلون'' الممثل مورجان فريمان قائد مجموعة ''الاخوية''·· هنا تبدأ حياة جديدة، مختلفة لـ''وزيلي'' عندما يكشف له سلون حقيقته بأنه ابن الرجل المقتول في اول الفيلم وعليه لابد من تدريبه لكي يواجه قاتل ابيه الذي لن يستطيع احد قتله إلا هو، كذلك يكشف له سرا آخر وهو ان جماعة الاخوية منظمة انسانية هدفها تصفية الاشرار انقاذا للعالم وهي تأخذ اوامرها من ''نول المصير'' الذي تخرج من نسيجه لغة قديمة وضعتها جماعة الاخوية منذ الف عام، وهكذا يتحكم نول المصير بالبشر بعد ان تترجم تشكلات نسيجه الى لغة خاصة تحمل في داخلها اسماء المقترح قتلهم·
يدخل ويزلي في عمليات تدريبية طويلة ومعقدة غير انه ولكونه ابن قاتل ايضا فإن رغبة القتل متشربة في دمه وراثة عن ابيه، يبحث ويزلي عن قاتل ابيه وبعد حوادث كثيرة يقتل فيها ويزلي عددا من الاشخاص لينتهي به المطاف لمواجهة القاتل المجهول وبالرغم من انقاذ هذا الاخير لويزلي من الموت إلا ان ويزلي يوجه له رصاصة ليرديه قتيلا ولكن قبل لحظات من الموت يعترف الرجل لويزلي بأنه ابوه، وان سلون استخدمه لينتقم منه بابنه وان الأب هذا ما هو إلا خارج عن جماعة ''الاخوية'' بعد ان رأى تماديهم بالقتل بحسب رغبات سلون وليس ما ينسجه ''نول المصير''·
في نهاية الأمر يواجه ويزلي بمفرده سلون وجماعة الاخوية وتساعده في اللحظة الاخيرة ''فوكس - انجلينا جولي'' التي تقتل هي ايضا، وينتهي الفيلم بمقتل سلون وتحول ويزلي الى قاتل محترف· تقنيات سينمائية كبيرة وتحولات سريعة في الكاميرا، وانجلينا جولي لم تقدم ما هو متوقع من اداء مدهش، غياب للروح الانسانية الشفافة، عالم مضطرب يمور بالقتل والوحشية، ودماء تسفك بين مشهد وآخر، مع ما في الفيلم من محاولات مقتضبة لبث روح الدعابة في الحوارات، اما الراوي العليم في الفيلم فهو ''ويزلي''، لقد لخص تاريخ جماعة الاخوية ببضع كلمات وكأن اللغة السردية في الفيلم هي المعوضة عن الصورة·
اما ماكافوي فكان آسرا بتمثيله وربما اصبح مركزا وقع عليه العبء الأكبر بينما ظلت انجلينا جولي بمثابة المساعد أو الهامش·· فيلم يمثل اقصى حالات الاكشن الاميركي الذي لا روح فيه ولا براعة في اضفاء ما هو انساني متوقع من ممثلة جميلة مثل جولي، حتى الذين جاءوا عاشقين لها وجدوا فيها رجلا بثوب امرأة، فلم تدهش

اقرأ أيضا

"كلمة" يصدر "يوميات كافكا"