رضا سليم (دبي) تأهل الأهلي والشارقة إلى المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة اليد للرجال، والتي ستقام غداً بصالة نادي الوصل، بعد فوزهما على الشباب والنصر في نصف النهائي مساء أمس الأول بصالة نادي الوصل، حيث فاز الفرسان على الجوارح 28-27، فيما تفوق الملك على العميد 30-23. أما عن تفاصيل مباراة الأهلي والشباب، فقد بدأ يوسف بلال المواجهة بتسجيل الهدف الأول بعد 25 ثانية، ورد كليم شاتي محترف الشباب وصاحب الحلول الفردية في صفوف الجوارح، ونجح الفرسان في التقدم 3-1، بعد هدفي حسين زكي ويوسف بلال حيث لعب الأهلي بطريقة 5-1، واعتمد على الهجمات المرتدة السريعة «الفاست بريك»، ويعود زكي للتسديدات النارية، ويرفع النتيجة إلى 4-1 في أول 5 دقائق. يعود كليم شاتي بفريقه من جديد، وينجح في تقليص الفارق إلى هدف 5-4 بعد مرور 10 دقائق، بعدما سجل هدفين متتاليين، لتتحول المباراة إلى مواجهة بين المحترفين شاتي وزكي، ليتكرر المشهد 6-5، ويتعادل شاتي للجوارح 6-6 في الدقيقة 12، وينجح سلطان عبيد في قيادة فريقه للتقدم 7-6، ويتسابق لاعبو الأهلي في إهدار الفرص، ويتعادل حسين زكي 7-7 في منتصف الشوط. يقود الجوارح المباراة، بالتقدم بفارق هدفين 10-8، وتعود المواجهة من جديد لنقطة التعادل بعد هدفي أحمد ربيع وعبدالله درويش، وحسين زكي 11-11، وينتهي الشوط 14-13 لمصلحة الجوارح. يبدأ الشوط الثاني بشكل متكافئ، ويحافظ الجوارح على فارق الهدف، 15-14، ويتعادل حسين زكي 15-15، ويتكرر التعادل 16-16، و17-17، ويعود الأهلي ليقود التقدم بهدف مرزوق أحمد من هجمة مرتدة سريعة، 18-17 في الدقيقة 7، ويتبادل الفريقان المقدمة عدة مرات، وتصل النتيجة إلى 20-19 للجوارح في منتصف الشوط. وتدخل المواجهة آخر 5 دقائق، ويحصل خميس محمد لاعب الشباب على البطاقة الحمراء بعدما تم إيقافه 3 مرات لمدة دقيقتين، ليقلص الأهلي الفارق إلى هدف رغم خروج حسين زكي لمدة دقيقتين، ويتعادل مرزوق أحمد 25-25 قبل النهاية بثلاث دقائق، ويشعل المواجهة، ويضع يوسف بلال يضع الفرسان في المقدمة 26-25، ويرفع عبدالله درويش النتيجة إلى هدفين 27-25 قبل دقيقتين من خط النهاية، وهو ما دفع عقاب لطلب وقت مستقطع، إلا أن الأهلي نجح في حسم الدقائق الأخيرة وخطف المباراة 28-27. أدار المباراة الطاقم البحريني محمد قمبر، ومعمر الوطني وعلى الطاولة، وجمعة عبدالله ونبيل عبدالله والمراقب جمال سيف. وفي المباراة الثانية، نجح الشارقة في تخطي النصر وصيف الدوري، 30-23، وبدأ الملك المباراة بالتقدم بهدفين عن طريق سليم الهدوي وطارق شاهين، وسجل فيصل غلوم أول أهداف النصر، ونجح شهاب غلوم لاعب النصر، في إعادة المباراة إلى نقطة التعادل 2-2، وتقدم الملك 4-2 في أول 10 دقائق، وظل الفارق هدفين 5-3 في منتصف الشوط. وبدأ النصر في العودة تدريجياً، وقلص فلادان المراقب من قبل لاعبي الشارقة الهدف السابع لفريقه، إلا أن محمد عبدالله يعيد الفارق إلى هدفين 9-7، ومن بعده طارق شاهين وتتغير النتيجة إلى 10-7، وهو ما دفع نور الدين بوحديوي مدرب النصر لطلب وقت مستقطع قبل 8 دقائق من نهاية الشوط. اتسع الفارق إلى 5 أهداف للملك 12-7، وحصل نور الدين بوحديوي على بطاقة صفراء ودقيقتين للاعتراض على قرارات الحكام، وطلب وليد عبدالكافي مدرب الشارقة الوقت المستقطع الأول لفريقه قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول، الذي حسمه الملك لمصلحته 15-10. مع بداية الشوط الثاني، حاول النصر العودة ونجح في تسجيل هدفين ليقلص الفارق إلى 3 أهداف، 15-12، في أول 5 دقائق، وبعدها عاد الشارقة بقوة وسجل هدفين عن طريق الهدوي، وأحمد هلال ويرفع الفارق إلى 5 أهداف 19-14، ثم 20-14 في الدقيقة 10 وهو ما دفع بوحديوي لطلب وقت مستقطع لفريقه، وينتصف الشوط بنتيجة 22-17. قلص النصر الفارق إلى 3 أهداف، 22-19، وهو ما دفع عبدالكافي لطلب وقت مستقطع لفريقه، بعد مرور 20 دقيقة، وحصل ضاحي محمد لاعب الشارقة على البطاقة الحمراء لحصوله على الإيقاف الثالث، وخرج بعده فراس محمد دقيقتين، ليعود الفارق إلى 3 أهداف للشارقة بعدما سجل فلادان من رمية جزائية. حصل حمد الريس لاعب النصر على بطاقة حمراء للخشونة مع محمد عبدالله، وتدخل المواجهة أخر 10 دقائق، ورغم النقص العددي سجل محمد عبدالله وسليم الهدوي ورفع الشارقة الفارق إلى 6 أهداف، 26-20، وحسم المباراة 30-23. أدار المباراة الطاقم البحريني، حسين الموت وسمير مرهون وعلى الطاولة حسين السيد وإسماعيل سالم والمراقب محمد نادر.