الاتحاد

الاقتصادي

مبيعات الأجانب تهبط بالمؤشر العام للبورصة المصرية

البورصة المصرية شهدت عمليات جني أرباح واسعة

البورصة المصرية شهدت عمليات جني أرباح واسعة

تراجع المؤشر العام للبورصة المصرية الأسبوع الماضي بنحو 74,4 نقطة، حيث أغلق بنهاية تعاملات الخميس الماضي عند 3519,5 نقطة مقابل 3594 نقطة عند بدء التعاملات، بتأثير مبيعات كبيرة للأجانب وعمليات جني ارباح واسعة النطاق خلال الاسبوع بعد صعود امتد ثلاثة أسابيع·
ولعبت الاعلانات المتتالية لبعض الشركات المسجلة في البورصة حول بدء الاكتتاب في زيادات رؤوس اموالها المصدرة بالقيمة الاسمية لاسهمها دوراً محفزاً للافراد وصناديق الاستثمار لاجراء عمليات بيع مكثفة لأسهمهم الاخرى بهدف توفير السيولة اللازمة للاكتتابات الجديدة، الامر الذي عزز الاتجاه الهبوطي لمؤشر السوق·
وانعكس التراجع على مؤشر شركات الاكتتاب المغلق الذي سجل انخفاضاً بنسبة اكبر من المؤشر العام، حيث انخفض 85,8 نقطة ليصل إلى 2671,2 نقطة مقابل 2757 نقطة في بداية الاسبوع المنصرم·
اما مؤشر شركات الاكتتاب العام، فقد افلت من دوامة التراجع وسجل ارتفاعاً محدوداً لم يتجاوز 13,9 نقطة ليبلغ بنهاية تعاملات الخميس الماضي 4623,3 نقطة مقابل 4609,3 نقطة بداية الاسبوع الأخير·
وبالرغم من هذه الانخفاضات نجح اجمالي حركة التداول في كسر حاجز المليارات العشرة ليؤكد القدرة المتنامية للبورصة المصرية على جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، حيث بلغ التداول عشرة مليارات و430 مليوناً و102 ألف و907 جنيهات شملت 322 ألفاً و241 صفقة موزعة على 552 مليوناً و116 ألفاً و379 سهماً·
وحقق سهم ''اوراسكوم للانشاء والصناعة'' على خلفية الصفقة العملاقة التي ابرمتها الشركة لبيع وحدة الاسمنت التابعة لها لمجموعة ''لافارج'' الفرنسية بمبلغ 12,9 مليار دولار اعلى قيمة تداول خلال الاسبوع المنصرم، حيث بلغت قيمة الاوراق المتداولة من اسهم الشركة 674 مليوناً و948 ألفاً و868 جنيهاً بنسبة 6,4 بالمائة من حجم التداول·
وحقق سهم ''الكابلات الكهربائية'' المصرية أعلى كمية تداول، حيث بلغت الأوراق المتداولة 64 مليوناً و601 ألفاً و985 سهماً بنسبة 11,7 بالمائة من التداول·
وعلى خلفية دخولها في شراكة استراتيجية مع ''بنك انفست'' الدانماركي، حققت شركة ''مينا فارم'' للأدوية والصناعات الكيماوية اعلى ارتفاع من حيث السهم بمقدار 884 بالمائة، حيث ارتفع سعر السهم من 69,1 جنيه إلى 680,1 جنيه·
وواجه سهم المصريين في الخارج للاستثمار والتنمية أكبر انخفاض قدره 30,7 بالمائة، حيث انخفض سعر السهم من 39 إلى 27 جنيهاً·
وعززت تعاملات الاجانب انخفاض المؤشر العام، حيث تغلبت مبيعاتهم على مشترياتهم وبلغت التعاملات كمشترين 10 بالمائة من العمليات و17 بالمائة من التداول و33 بالمائة من التعاملات· واستحوذت مبيعات الأجانب على 34 بالمائة من قيمة التداول و18 بالمائة من كمية التداول و10 بالمائة من عدد العمليات·
وبالنسبة لتعاملات الأجانب بالدولار، فقد استحوذت بصفتهم مشترين على 21 بالمائة من عدد العمليات و48 بالمائة من كمية التداول و41 بالمائة من قيمة التداول وبصفتهم بائعين 14 بالمائة من عدد العمليات و39 بالمائة من كمية التداول و35 بالمائة من قيمة التداول·
وادى الأداء المتباين للسوق الى انخفاض أسعار 99 ورقة مالية بين الشركات المتدولة وعددها 189 شركة وارتفاع 84 ورقة وثبات اسعار اسهم 6 شركات·
وانخفضت اسعار الاسهم في 139 ألفاً و112 صفقة قيمتها 5 مليارات و781 مليوناً و583 ألفاً و604 جنيهات· بينما ارتفت في 182 ألفاً و777 صفقة قيمتها 4 مليارات و498 مليوناً و314 ألفاً و557 جنيهاً·
وحققت قطاعات التعدين والتشييد والنقل والاتصالات ارتفاعاً، بينما جاءت الانخفاضات من نصيب القطاعات الاكثر تأثيراً في حركة السوق وبالتحديد قطاع الصناعات التحويلية الذي فقد مؤشره 20,9 نقطة وقطاع التمويل والتأمين والعقارات الذي فقد 211,6 نقطة بسبب عمليات البيع الواسعة وعمليات جني الارباح نظراً لتفضيل العديد من المستثمرين ضخ حصة مؤثرة من محافظهم المالية في هذا القطاع· وكان الانخفاض ايضاً من نصيب قطاع الخدمات الذي تراجع مؤشره العام بمقدار 39,5 نقطة ليحلق في موجة الانخفاض بقطاعي التمويل والصناعات التحويلية، ومن ابرز الاسهم الخاسرة في قطاع الصناعات التحويلية اسهم: ''النيل للأدوية''، و''الإسكندرية للأدوية''، و''مطاحن الإسكندرية''، و،المصرية للاغذية''، و''النساجون الشرقيون'' و''السويس للأكياس''، و''يونيفرسال لصناعة مواد التعبئة والتغليف''·
أما أبرز الاسهم الرابحة في هذا القطاع، فقد شملت شركات: الشرقية للدخان، ومينا فارم للأدوية، والإسكندرية للزيوت المعدنية، وسيدي كرير للبتروكيماويات، والصناعات الكيماوية المصرية، والنيل لحليج الاقطان· أما قطاع التمويل والتأمين والعقارات، فقد ضمت قائمة أبرز الاسهم الخاسرة فيه: بنك التمويل المصري السعودي، والبنك التجاري الدولي، والبنك الوطني للتنمية، والبنك الأهلي المتحد، والبنك المصري لتنمية الصادرات، والدلتا للتأمين·
والاسهم التي حققت مكاسب في هذا القطاع شملت: بنك ''كريدي أجريكول مصر''، وبنك الاتحاد الوطني، والبنك الوطني المصري، وبنك قناة السويس، و''الشمس للاسكان''، و''سان ستيفانو'' للاستثمار العقاري· ويرى المحلل المالي حسام السيد مدير ادارة البحوث في شركة حلوان للسمسرة في الأوراق المالية أن أداء البورصة المصرية في الاسبوع الاخير كان متوقعاً نظراً لعمليات البيع بهدف جني الارباح التي مارسها عدد كبير من المضاربين بهدف تحقيق استفادة من الصعود الكبير لمعظم الاسهم خلال الاسابيع الماضية· واستبعد ان يكون تراجع المؤشر العام للسوق عملية تصحيح قد تطول او تتكرر في الأسبوع القادم، مؤكداً ان عمليات التصحيح في الغالب تكون مصحوبة بانخفاضات أكثر عمقاً والدليل ان فورة النشاط مازالت في اوجها وان اجمالي التداول كسر حاجز المليارات العشرة·
وتوقع حسام السيد ان تستعيد السوق تماسكها خلال الأسبوع القادم خاصة ان مؤشر ''كياس 30 '' سوف يواجه نقطة مقاومة عند معدل 11 الف نقطة، وسوف تواصل السوق صعودها حتى تصل إلى هذه النقطة التي عندها ربما تبدأ بوادر حركة تصحيح قد تكون في نهاية فبراير أو اوائل مارس·

اقرأ أيضا

توجه أميركي لإزالة تركيا من الشراكة في "إف 35"