الاتحاد

عربي ودولي

عباس يقاوم الضغوط الأميركية لاستئناف المفاوضات

عباس خلال اجتماعه مع جونز في رام الله

عباس خلال اجتماعه مع جونز في رام الله

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه سيقاوم الضغوط الأميركية التي تجددت في اتجاه استئناف محادثات السلام مالم توقف إسرائيل تماماً أنشطتها الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة أولاً. وبدت التعليقات التي أدلى بها عباس لإذاعة صوت العرب المصرية تهون من الجهود الأمريكية المتجددة من أجل استئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ أكثر من سنة.

وسئل عباس عن رد فعله إذا ما أصرت الولايات المتحدة على الاستئناف الفوري للمحادثات، فقال إن الفلسطينيين لن يقبلوا ذلك وإنهم أوضحوا موقفهم بالفعل للإدارة الأميركية. وقال عباس إن الضغط الأميركي لاستئناف المفاوضات قبل الوقف الكامل لبناء المستوطنات غير عادل.
ويقول عباس إن التجميد الجزئي لبناء المستوطنات لمدة عشرة أشهر الذي أعلنه نتنياهو في نوفمبر لا يكفي لاستئناف محادثات السلام التي تهدف إلى إنهاء الصراع الفلسطيني مع إسرائيل.
وكان عباس قد بحث امس مع مستشار الأمن القومي الأميركي جيمس جونز جهود دفع عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط خاصة على صعيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. واجتمع عباس وجونز في مقر الرئاسة بمدينة رام الله بالضفة الغربية ضمن مساعي واشنطن لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني الإسرائيلي.
ونقل جونز أمس إلى الرئيس الفلسطيني “التزام” الرئيس الأميركي باراك أوباما و”تصميمه” على إقامة دولة فلسطينية مستقلة. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات عقب لقاء جونز مع عباس في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله “نقل جونز للرئيس عباس التزام الرئيس أوباما وتصميمه على إقامة دولة فلسطينية مستقلة”.
وأضاف أن جونز أكد تصميم أوباما على الوصول إلى السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط مهما كانت الصعوبات، وأن مفتاح السلام في المنطقة حل القضية الفلسطينية.
واضاف عريقات ان جونز “اعتبر ان الدخول الى المفاوضات هو الذي يمكن الادارة الاميركية من مساعدة الجانب الفلسطيني”. لكن عريقات اوضح ان “جونز لم يطلب من عباس الدخول في المفاوضات دون وقف كامل للاستيطان” الاسرائيلي. من جانبه قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه “ان جونز شدد على ان الادارة الاميركية برئاسة الرئيس اوباما ستستمر في جهود السلام وانها متمسكة بحل الدولتين”.
واوضح ابو ردينه “هذه الجولة تأتي في اطار الدعم الاميركي والعربي والاوروبي والروسي لجهود إحياء عملية السلام في منطقتنا”.
وقال ان عباس “اكد التزامه بالوصول الى عملية سلام تستند الى ضرورة تطبيق اسرائيل لالتزاماتها الواردة في خارطة الطريق بأسرع وقت ممكن وخاصة الوقف الكامل للاستيطان بكل أشكاله في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشريف”

اقرأ أيضا

الشرطة الأفغانية تعتقل قائدين بارزين من طالبان